• بحث عن
  • اختراق حسابات مستخدمي مايكروسوفت في 62 دولة

    شيماء شلبي

    قالت شركة مايكروسوفت، انه تم استهداف عملائها، في حملة تصيد واسعة النطاق سعت إلى الاحتيال على المستخدمين في 62 دولة منذ شهر ديسمبر.

    وأضافت الشركة خلال تدوينه رسمية لها، انها لاحظت في الآونة الأخيرة تطور رسائل البريد الإلكتروني الخبيثة للاستفادة من فيروس كورونا. وان هذه الرسائل استهدف الهجوم  علي قادة الأعمال عبر مجموعة متنوعة من الصناعات، في محاولة لاختراق الحسابات وسرقة المعلومات وإعادة توجيه التحويلات الإلكترونية.

    وأوضحت الشركة أن الحملة كانت واسعة النطاق، حيث استهدفت في أسبوع واحد الملايين من مستخدمي (Microsoft Office 365) مع محاولات اختراق.

    وتمكنت مايكروسوفت من تعطيل المخطط من خلال حكم محكمة صدر حديثًا سمح للشركة بالاستيلاء على المجالات التي يستخدمها مجرمو الإنترنت ومنعهم من استخدامها في الهجمات الإلكترونية.

    وقالت التدوينة: “حاول المجرمون الوصول إلى البريد الإلكتروني للعملاء وقوائم جهات الاتصال والمستندات الحساسة والمعلومات القيمة الأخرى”.

    وكانت المرفقات تحتوي في الجزء المبكر من حملة القرصنة على عناوين تتعلق بمصطلحات الأنشطة التجارية، مثل تقرير الربع الرابع.

    لكن المتسللين أعادوا حديثًا تجديد جهودهم فيما يتعلق بالتصيد الاحتيالي، وذلك عبر استخدام أسماء مرفقات تتعلق بالوباء، مثل (COVID-19).

    وتم تنفيذ هجمات التصيد الاحتيالي بواسطة المتسللين الذين تظاهروا بأنهم أصحاب عمل وغيرهم من المرسلين الموثوق بهم في رسائل البريد الإلكتروني التي تم إرسالها إلى مستخدمي (Microsoft Office 365).

    واحتوت الرسائل على مرفقات جعلت المستخدمين يمنحون حق الوصول إلى تطبيقات ويب تشبه تطبيقات ويب تستخدم على نطاق واسع في المنظمات.

    لكن في هذه الحالة، كانت التطبيقات ذات المظهر المألوف ضارة، ومنحت حق الوصول للمهاجمين السيبرانيين من أجل الدخول إلى حسابات المستخدمين في (Microsoft Office 365).

    وأصبحت هجمات التصيد تحت عنوان فيروس كورونا منتشرة في الأشهر الأخيرة لدرجة أن حكومتي الولايات المتحدة والمملكة المتحدة حذرتا من تزايد استخدامهما.

    وأفادت شركة الأمن الإلكتروني (FireEye) في شهر مارس بأن عدد رسائل البريد الإلكتروني المخادعة التي يرسلها المجرمون قد تضاعف أكثر من أربعة أضعاف وسط انتشار الفيروس.

    ورفضت مايكروسوفت تحديد عدد المستخدمين الذين حصلوا على رسائل تصيد إلكترونية، أو عدد الرسائل التي نجحت في خداع المستخدمين لفتح المرفقات الضارة.

    الوسوم

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    زر الذهاب إلى الأعلى

    إغلاق