• بحث عن
  • صبري غريب “صاحب صورة طفل اللامبالاة”: “كنت بهزر مع صحابي.. والموضوع خد أكبر من حجمه” (فيديو)

    حوار: منى محمد

    “الي إيده قد وشه هايدخل الجنة”.. كانت تلك العبارة بداية انتشار “تريند” طفل، أطلق عليه مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي “طفل اللامبالاة”، بسبب ملامح وجهه التي تعكس حالة عدم الإدراك لما يُحيط به، وتصدرت صورة الطفل مواقع السوشيال ميديا المختلفة، وتعود تلك الصورة لشاب في العشرينيات من عمره حاليًا، ويدعى صبري غريب، الذي كشف لـ”القاهرة 24” عن اللحظة الأولى التي نشر فيها صورته على المواقع التواصل الاجتماعي، وتفاجئ عندما تداولها المتابعين بشكل واسع وسريع.

    وبدأ صبري حديثه مع اللحظة الأولى التي كشف فيها عن هذه الصورة، حيث قال إنه أرسالها في البداية لأصدقائه عبر تطبيق “واتساب” في “جروب 6 إلا ثلث”، مشيرًا أنه فعل هذا من أجل المِزاح مع أصدقائه وليس أكثر، وكتب عليها عبارة “لما يقولولك الي إيده قد وشه هايدخل الجنة.. وتبص لإيدك تعرف إنك دخلت النار”.. حيث كان وجهه في هذه المرحلة العمرية كبير بينما يده صغيرة، وأبدى أصدقائه الإعجاب بالصورة لذلك قرر نشرها عبر “فيس بوك”، وكان هذا في يناير الماضي.

    وتفاجئ صبري من تفاعل أصدقائه مع الصورة على حسابه  بـ”فيس بوك”، وقرر كل منهم إعادة نشرها مع كتابة تعليق مختلف عليها، وخلال ثلاثة أيام فقط في يناير الماضي وصل التفاعل مع الصورة للآلاف، لذلك قرر صبري أن يضع حدود لإعادة نشر الصورة من خلال جعل إمكانية رؤية الصورة لأصدقائه فقط، وعاد حسابه بـ”فيس بوك” للهدوء من جديد، وكان هذا ما يرغبه.

    صبري غريب
    صبري غريب

    ومرت سبعة أشهر على طرح هذه الصورة، ليعود مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي في الفترة الأخيرة لاستخدام الصورة من جديد، فقال صبري أنه وجد بعض المستخدمين يشبهوا الشعب المصري بعد تناول إفطار رمضان بوجهه قائلًا: “في رمضان الي فات كنت أنا الراعي الرسمي لشكل الناس بعد الفطار”، وأشار صبري أن الصورة تداولت بشكل كبير لم يتوقعه هو، حيث قرر أحد المتابعين أن يجعل هذا الطفل يبتسم، ونفذ هذا من خلال أحد برامج “الفوتوشوب”، وأكد صبري أنه يستقبل هذه الأمور بالضحك.

    صبري غريب
    صبري غريب

    “كنت مشهور من وراء الظل”.. بهذه الكلمات وصف صبري نفسه، عندما قرر الجماهير البحث عن صاحب تلك الصورة، وبالفعل توصلوا له، ليتسبب هذا القرار في عودة حساب صبري على “الفيس بوك” للتفاعل القوي من الجماهير، فالبعض أرسل له رسائل، وأخرين أخذوا صورته ليتم تداولها من جديد، فكان هو الطفل المشهور والشاب الغير معروف، حتى وصف نفسه بعبارة الشهرة خلف الظل، وعن ملامح وجهه في تلك الصورة فكان السبب أنه المرة الأولى له التي تُلتقط له صورة في “استوديو” تصوير.

    صبري غريب
    صبري غريب

    واستكمل صبري أن تداول صورته بشكل واسع لم يزعجه إلا في أمر واحد، وهو قرار البعض بإنساب الصورة لهم، قائلًا: “كنت بتضايق أما حد يقول على صورتي دا أنا”، أما عن فكرة الشهرة فهو لم يسعى لها، وكذلك لم تزعجه، بل أنه يرى الأمر ليس إلا تجربة وهو خاضها، ولكنه رأى أن الجمهور تداول الصورة بشكل أكبر من الطبيعي، قائلًا: “التريند بقالو 7 شهور ومابيموتش.. أنا حاسس الموضوع أخذ أكبر من حجمه”.

    واختتم صبري حديثته أنه سعيد بكونه “كوميك” على “الفيس بوك”، بسبب حبه للضحك والمِزاح، والذي كان السبب الرئيس في تداول الصورة بهذا الشكل، فقال: “أنا حققت العظمة إني بقيت ميم على الفيس بوك”، مضيفًا أنه لا يخاف من أن يصبح مشهورًا، ويثق أن “التريند” سيأخذ وقته حتى يتلاشى، ويتحول الأمر لحكاية في ذاكرته ليقصها على أبنائه في المستقبل.

    الوسوم

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    زر الذهاب إلى الأعلى

    إغلاق