• بحث عن
  • حسام البدري: الأهلي صنع اسمي وأدين له بالفضل.. ومحمد صلاح ركيزة المنتخب الأساسية

    ياسمين حسين

    تحدث حسام البدري، المدير الفني لمنتخب مصر الأول، عن محمد صلاح، لاعب ليفربول الإنجليزي ودوره مع الفراعنة.

    وخلال حوار خاص أجراه حسام البدري مع الموقع الرسمي للاتحاد الدولي لكرة القدم “فيفا” أوضح عن كيفية التعامل مع محمد صلاح قائلا: “ما حققه لاعب ليفربول الإنجليزي حتى الآن شيء يدعو للفخر بلا شك، لقد وصل لمكانة مرموقة وبات رمزاً للمجتمع المصري”.

    وتابع: “ولن أبالغ حين أقول بإنه مثالاً يحتذى به في العالم العربي والقارة الإفريقية، هو الحلم الذي أصبح حقيقة والأمل للشباب لكي يتخذوا نفس نهجه في اجتهاده ومثابرته، ولذلك أعرف أنه يعشق التحدي ويحب منتخب مصر ويضعه في أولى اهتماماته”.

    وواصل: “بلغ صلاح أعلى درجات الاحترافية يفهم حقوقه وواجباته، وهو الركيزة الاساسية للمنتخب ويحمل آمال ملايين الجماهير المصرية ولكن يجب أن لا نُحمّله فوق طاقته، فكرة القدم لعبة جماعية ويتطلب الأمر عملاً جماعياً وبطبعي أهتم بتحديد الاختصاصات الفنية داخل الملعب، التي تتحدد لكل لاعب مهام دفاعية وأخرى هجومية، ونجاح كل لاعب سيؤثر بالتأكيد على زميله ولذلك علينا أن نتوحد من أجل مصلحة المنتخب المصري”.

    وتابع في حديثه عن محترفي منتخب مصر موضحاً: “نحرص على متابعة كل اللاعبين بشكل أسبوعي، كما أننا نحفزهم معنويا بشكل كبير،ونتواصل معهم شخصيا للبقاء على اطلاع بكل التفاصيل”.

    واسترسل: “لدينا أحمد حجازي في وست بروميتش يقوم بأداء ممتاز منذ عودته من الإصابة، كما لديه عقلية احترافية وشخصية رائعة إلى جانب المستقبل الكبير ونعوّل عليه كثيراً في الفريق”.

    وواصل: “أما عن تريزيجيه فقد تطور بشكل أكبر في الدوري الإنجليزي أكثر مما كان أثناء تواجده في تركيا، ما زال أمامه طريق طويل حتي يصل لمراحل أعلى فهو يمتلك كل المقومات”.

    وأضاف: “أما عن أداء محمد النني وأحمد المحمدي، وأحمد حسن كوكا، كلهم مهمين بالنسبة لنا ونريد منهم الأفضل لكي يكونوا الإضافة لنا في المواجهات المقبلة، أتحدث مع “كوكا” بشكل دائما وأحفزه وأطلب منه المثابرة فهو لاعب رائع في مركز رأس الحربة، لدينا نقص كبير في هذا المركز وأريد من كل اللاعبين المهاجمين أن يبذلوا جهدهم والمنافسة لكي يكونوا ينضموا إلى المنتخب، كما قلت الباب مفتوح أمام من يثبت تفوقه في الملعب”.

    حسام البدري: حلمت بتدريب الفراعنة كلما مررت بجانب اتحاد الكرة.. وقيادة المنتخب أصعب من النادي

     

    وأردف البدري عن كيفية تقييم البطولات الأوروبية التي يحققها محترفي الفراعنة، قائلا: “هو أمر رائع بكل تأكيد وجود نخبة من اللاعبين المصريين في أفضل المسابقات الأوروبية يعطينا القوة بكل تأكيد، يهمني دوماً أنا أرى هؤلاء النجوم يستمرون باللعب والاحتكاك والتطوير بشكل يمنحهم المزيد من الخبرات التي تنعكس على منتخب مصر أمنيتي دوماً أن أرى اللاعب المصري يخرج للاحتراف الحقيقي، التدريب واللعب باستمرار ينعكسان على شخصية اللاعب وقدراته الفنية والذهنية”.

    وكشف سبب اختياره لخوض المجال التدريبي: “أجبرتني الإصابة على الاعتزال في منتصف الثمانينات، كنت امتلك تطلعات كبيرة بعدما اكتسبت الخبرات باللعب مع الأهلي أو منتخب مصر، وبطبعي أعشق التحديات ولا أستسلم لذلك قررت التوجه للتدريب”.

    وأشار إلى أن هناك الكثير من الأسماء اللامعة في تاريخ مصر، ولكن شخصان جعلاه أعشق التدريب، وهما الراحل محمود الجوهري، وفؤاد شعبان المدرب المساعد للمدير الفني المجري الكبير هيديكوتي، لعبت تحت قيادة الثنائي في الأهلي عندما تم تصعيده للفريق الأول، وسبق تنبأ شعبان بأني سيكون له شأن كبير في عالم التدريب بعد الاعتزال، لذلك بعد الاعتزال واتجه للتدريب دون تردد.

    وتطرق في حديثه عن قيادته لمنتخب مصر، قائلا: “الترشح لتدريب منتخب مصر ليس أمرا سهلا، فكيف إذا أصبحت المدير الفني له، هذا المنصب يفرض على صاحبه توافر العديد من الخبرات والتجارب، لقد عملت في الأهلي لسنوات طويلة وواجهت الكثير من الضغوطات وتعاملت مع أغلب المدارس الأفريقية، وبخلاف النجاح الذي تحقق فقد استفدت من هذا المشوار الطويل، هدفي أن أثبت أن المدرب المصري قادرٌ على تولي أكبر مسؤولية في كرة القدم المحلية، وأنه لا يقل كفاءة عن المدربين الأجانب”.

     

    أما عن تجربته مع الأهلي، أوضح: “مسيرة حياة لقد عشت داخل هذا الكيان العظيم لأكثر من 40 عاماً، كل اللحظات السعيدة تمر أمامي بشكل مستمر، لقد تعلمت في النادي الصبر وإتقان العمل والمثابرة، كما أن أنك تعرف ما معنى الحكمة وتعلم المسؤولية في مختلف المواقف، تكتسب الروح الانتصارية وتحقيق الذات، المارد الأحمر يعني البطولات والنجاح، هو القمة وكيفية الوصول إليها والمحافظة عليها، لعبت له وأنا في مقتبل العمر وبعدها اتجهت للتدريب فيه بعد الاعتزال، كان هدفي دوما أن أرد الجميل لهذا النادي الكبير”.

    وواصل: “خلال سنوات طويلة كنت أخطط للارتقاء في هذا الأهلي من أجل مساعدته في تحقيق البطولات، لم أترك شيئا للصدفة كنت أجتهد للحصول على مكان في تاريخه المجيد، وأحمد الله أنني وفقت في المشاركة بواحد من أهم الأجيال الكروية، التي سيطرت على بطولات إفريقيا ومصر، وما يزيد من فخري أنني ساهمت بعد ذلك بتحقيق المزيد وأنا على رأس القيادة الفنية للمارد الأحمر، أعتقد أنني محظوظ جداً أنني أنتمي للقلعة الحمراء وكنت أحد الأسباب التي جعلت جماهيره العظيمة سعيدة”.

    واختتم حديثه عن القلعة الحمراء قائلا: “دعني اختصر كل الأهلي هو من صنع اسم حسام البدري ولذلك أدين له بكل الفضل الذي وصلت إليه”.

    الوسوم

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    زر الذهاب إلى الأعلى

    إغلاق