• بحث عن
  • أصالة تتجاهل حادثها مع بسمة وهبة في العلمين الجديدة وتحتفل بعيد ميلاد شقيقتها

    سهر عوض

    تجاهلت الفنانة أصالة، حادث التصادم الذي تعرضت له أمس الأحد مع الإعلامية بسمة وهبة، أثناء رحلة بحرية بدراجة مائية المعروفة بـ”الچيت سكي”، في مدينة العلمين الجديدة، مما أدى إلى تعرض الأخيرة لفقدان الوعي من قوة الاصطدام.

    ولم تعلق أصالة بأي شكل من الأشكال، على الحادث الذي تعرضت له وكشفت عنه الإعلامية، وحرصت على تهنئة شقيقتها أماني نصير بذكرى ميلادها، وذلك عبر حسابها الشخصي بموقع تبادل الصور والفيديوهات القصيرة “انستجرام”، حيث قالت” أختي لها قلّب أتفاخر بنقاءه.. وروح غضّة بسيطه لاتعرف إلّا العطاء.. طيّبة كضحكتها.. إسمها دائماً حين أكتبه (توأمي).. تفهمني حتّى حين تخونني مُفرداتي.. تعرفني ولاتسألني مابي”.

    وتابعت: “هي أُمّ أولادي تحنّ كما أحنّ وتخاف وتقلق وتوجّه وتُعطي.. اليوم عيدها.. تمنّوا لها عمّرًا مديدًا وصحّة وسعادة وأمان .. فهي ومنّ يملك قلباً مثلها..مثل الورد والفراش والطيور.. في هذا العالم الّذي قستّ فيه بعض البشر.. تستحق أختي حتّى أكثر ممّا ذكرت.. كلّ عام وأنتِ الخير والحُب والطّيبه لجميع أفراد عائلتك الصّغيره والكبيرة”.

    بسمة وهبة وأصالة يصطدمان بالصخور في البحر بالعلمين الجديدة.. والإعلامية تفقد الوعي (فيديو)

     

    View this post on Instagram

     

    أختي لها قلّب أتفاخر بنقاءه.. وروح غضّة بسيطه لاتعرف إلّا العطاء .. طيّبة كضحكتها.. إسمها دائماً حين أكتبه (توأمي).. تفهمني حتّى حين تخونني مُفرداتي.. تعرفني ولاتسألني مابي .. هي أُمّ أولادي تحنّ كما أحنّ وتخاف وتقلق وتوجّه وتُعطي.. اليوم عيدها .. تمنّوا لها عمّراً مديداً وصحّة وسعادة وأمان .. فهي ومنّ يملك قلباً مثلها ..مثل الورد والفراش والطيور .. في هذا العالم الّذي قستّ فيه بعض البشر .. تستحق أختي حتّى أكثر ممّا ذكرت .. كلّ عام وأنتِ الخير والحُب والطّيبه لجميع أفراد عائلتك الصّغيره والكبيره.. #أصاله @amani.nasri

    A post shared by Assala (@assala_official) on

    وفي وقت سابق، نشرت بسمة وهبة، فيديو الحادث الأليم أثناء اصطدامهم بالصخور، عبر حسابه الشخصي على موقع تبادل الصور والفيديوهات القصيرة “انستجرام”، وكتبت :” أنا وأصالة تعرضنا لحادث كبير وبفضل الله نجونا من الموت بأعجوبة.. أصاله كانت سايقة (الچيت سكي) بسرعة واصطدمنا بالصخور وأنا اترميت برأسي على الصخر وفقدت الوعي ووقعت فى القاع”.

    وتابعت: “وأصاله رغم وقوعها صممت تضرب الموج، وتخبط وتنادي حد ينقذني، أنا فوقت لقيت نفسي في مركب ناس طيبين ووشوش حوالي كل واحد بيحاول ينقذني من ألميه اللي دخلت جسمي، وأنا فاقدة الوعي ومن النبض ودقات القلب والدم اللي كان طالع من الجروح اللي في رجلي”.

    وأضافت: “شكراً يا حبيبي يا رب يا رحمن رحيم بعبادك، شكراً أصاله أنك صممتي تنقذيني وبالفعل أنقذتيني بشهامتك ودايماً بتثبتيلي أنك جدعة وأصيلة، وشكراً للولاد اللي أنقذوني بالمركب وكانوا ف قمه الأخلاق والجدعنة، وشكراً لـ”علي البحار”.. وجدعنتك دي مش غريبة على أهل إسكندرية، الحمدلله 100 مره ومن فضلكم محدش يجري بالموتوسيكل المائي وانتبهوا لنفسكم ولأولادكم “.

    الوسوم

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    زر الذهاب إلى الأعلى

    إغلاق