• بحث عن
  • اعترافات “علي بابا” لص الألماظ في النزهة: “بعت الدهب واشتريت عربية”

    فتحي سليمان

    قال المتهم، بسرقة مشغولات ذهبية وألماظ قُدر ثمنه بـ2 مليون جنيه، من شقة صيدلي في النزهة، إنه قام بكسر باب الشقة بعد مراقبة العقار واستولى على خزنتين صغيرتين ثم هرب إلى للاختباء بمنطقة العصافرة التابعة لمنطقة المنتزة بالإسكندرية.

    وتابع المتهم أمام جهات التحقيق: “قمت بكسر الخزنتين ولقيت دهب كتير وبعته عند واحدة اعرفها في الشروق ثم اشتريت عريبة كيا”.

    لص النزهة
    لص النزهة

    أرشد المتهم عن مكان السيدة التي باع لها عندها المشغولات الذهبية، وألقى رجال المباحث القبض عليها، ونجحوا في جمع المسروقات والعثور على الخزنتين التي ألقاهما المتهم في الطريق العام.

    تلقى قسم شرطة النزهة من صيدلى، بلاغا يفيد اكتشافه كسر كالون الشقة سكنه وسرقة خزينتين صغيرة الحجم بداخلهما كمية من المشغولات الذهبية والألماظ  تقدر قيمتهم بمبلغ 2 مليون جنيه، ساعة ذهب، مبلغ مالى 520 ألف جنيه- 1500 دولار – بعض الأوراق.

    أسفرت التحريات أن وراء إرتكاب الواقعة مسجل شقى خطر “سرقات عامة” مقيم بدائرة قسم شرطة مدينة نصرأول وأضفت التحريات أن المذكور يختبئ بإحدى الشقق السكنية بنطاق محافظة الإسكندرية.

    لص النزهة
    لص النزهة

    عقب تقنين الإجراءات بالتنسيق مع قطاع الأمن العام وأمن الأسكندرية تم إستهدافه وضبطه أثناء تواجده بشقة مستأجرة في الإسكندرية.

    عثر الأمن بداخل شقة المتهم على طبنجة و5 طلقات، ومجموعة من الأدوات التى يستخدمها المذكور فى ممارسة نشاطه الإجرامى، ومشغولات ألماظ من متحصلات الواقعة، و4 جواز سفر باسم المجني عليه وزوجته، و19 ساعة يد رجالي، ومبالغ مالية.

    حرامية الغسالات والمراوح”.. أمن الدقهلية يضبط تشكيل عصابي لسرقة المساكن

    أقر المتهم بارتكاب الواقعة بأسلوب كسر الكالون باستخدام الأدوات المضبوطة بحوزته، وأقر بحيازته للسلاح النارى بقصد الدفاع، وتم إحالته إلى جهات التحقيق وآخرين تم ضبطهم بتهمة الاتجار في المسروقات.

    ووجه الصيدلي صاحب المنزل المسروق الشكر والتقدير لرجال المباحث بالقاهرة قائلا :”تعاملوا مع البلاغ بجدية منذ تحريره وسارعوا في ضبط المتهم وإعادة المسروقات”.

    ننشر صورة ضحايا “ريان الشرقية” بعد استيلائه على مليار و200 مليون جنيه

    من واقع البطاقة الشخصية.. من هو ريان الشرقية الجديد؟

    الوسوم

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    زر الذهاب إلى الأعلى

    إغلاق