• بحث عن
  • الأسباب الخفية لغلق القنصلية الصينية

    في حالة من حالات الجنون الدبلوماسي طلبت الولايات المتحدة من الصين بشكل مفاجئ إغلاق قنصليتها العامة في هيوستون، وأعطت 72 ساعة فقط من الوقت لإجلاء أفراد القنصلية، وكان السبب المعلن هو حماية ما يسمى بـ “الملكية الفكرية” و “الخصوصية الشخصية” وهذا ما اعلنته الولايات المتحدة الامريكية في بيانها، والذي يبدو أنه يعني ضمناً تورط القنصلية الصينية في هيوستن في أنشطة استخباراتية غير قانونية ضد الولايات المتحدة ، وبعيدًا عن صحة الاتهام من عدمه، فإن هذا القرار العنتري قد تم إتخاذه بغرض الشو الاعلامي من أجل استحقاق الانتخابات الامريكية غير مقدرين لعواقبه والتي من ابسطها اتخاذ الصين لحق المعاملة بالمثل.

    يعد غلق قنصلية الطرف الآخر نزاعًا غريبًا للغاية، فبمجرد أن يشن أحد الأطراف هذه الحملة، يمكن للطرف الآخر الانتقام بسهولة، ومن الصعب على الطرف الذي أثار هذا النوع من الحملات أن يكسب النصر من حيث حفظ مياه الوجه، ناهيك عن باقي المصالح ، لذلك يصعب إيجاد تفسير ومبرر للحركة التي أقدمت عليها الولايات المتحدة، بل ان إغلاق القنصلية العامة الصينية يعد تصعيدًا خطيرًا جديدًا، مما يعطي نذيراً سلبياً للغاية للتطور المستقبلي للعلاقات الصينية ـ الأمريكية.

    وهناك شائعة بأن الولايات الأمريكية تنتقم بسبب رفض الصين السماح للدبلوماسيين الأمريكيين بالعودة الى الصين بسبب الوباء لكن هذه أنباء كاذبة تمامًا، وإنما يريد البعض إيجاد حجج لما فعلته الولايات المتحدة وعدم تحميلها مسؤولية افتعال وتأجيج النزاعات مع الصين.

    وفي الواقع فإنه يمكن لجميع الدبلوماسيين الأمريكيين العودة إلى الصين، وذلك وفقًا لاتفاقيات بين البلدين بشأن إجراءات الوقاية من الأوبئة  والتي يتم تنفيذها بسهولة ، ومازلنا نؤكد على ما أعلنته وزارة الخارجية الأمريكية أن طلب اغلاق القنصلية الصينية في هيوستن يأتي من أجل حماية حقوق الملكية الفكرية الأمريكية ومعلومات الأمريكيين الشخصية، وكان هذا عذراً أقبح من الذنب

    لأن فتح جبهة الحرب الدبلوماسية بين البلدين رغم أن حجم التجارة بينهما تعد واحدة من أكبر أنشطة التجارة البينية في العالم ، وأن تبادل الشخصيات في الظروف الطبيعية يجب أن يكون نشط للغاية ، ويحتاج الطرفان إلى إقامة قنصليات متعددة لمساعدة بعضهما البعض في إدارة التبادلات التجارية الواسعة والمتشعبة ، نعم انه وفي الوقت الحالي تسبب الوباء في برود تبادل الشخصيات بين البلدين، لكن ألا يعني إغلاق القنصلية أنه من غير المتوقع أن يتحسن الوباء واستئناف تبادل الأفراد؟ ، وهي رسالة سلبية جدًا

    لذلك نقول إن ما قامت به الولايات المتحدة فعلا في غاية الجنون ، ويعتقد الكثير من المحللين السياسيين أن ما قامت به إدارة ترامب هي مغامرة غير محسوبة العواقب لمساعدة نفسها في حملة الانتخابات عن طريق خلق توترات بين البلدين ، كمحاولة لاقناع الناخبين الذين لا يعرفون سوى القليل عن الصين صحة أن “الصين سيئة للغاية”، ” الصين سبب انتشار الوباء في الولايات المتحدة وأنواع مختلفة من المشاكل “. وتدفع الانتخابات بواشنطن الى حالة من الجنون، يجعلها تتصرف هستيريا

    يرى العالم كله بوضوح بأن الولايات المتحدة هي التي فتحت ساحة معركة جديدة ضد الصين ، التي أدانت بشدة ما أقدمت عليه الولايات المتحدة بغلق القنصلية ، وحثتها على إلغاء ذلك القرار وإلا ستتخذ بكل تأكيد الإجراءات المضادة بشكل حازم ، والحقيقة أن الصين لديها خيارات متعددة لمواجهة هذه الحرب الدبلوماسية ، ويعتقد المحللون عمومًا أنه لن تكون مفاجئة إذا أغلقت الصين القنصلية الأمريكية لديها.

    أن السبب المعلن يبدو أنه يعني ضمناً تورط القنصلية الصينية في هيوستن في أنشطة استخباراتية غير قانونية ضد الولايات المتحدة ، رغم أن حجم القنصلية الصينية العامة في الولايات المتحدة ليس أكبر من احتياجات العمل اليومية ، كما انه لا توجد قنصلية صينية في الولايات المتحدة لديها الآلاف من الدبلوماسيين والموظفين مثل القنصلية الأمريكية في هونغ كونغ وماكاو ، اللتان تحولتا حصنا لجميع أنواع الهجمات ضد الصين ، ويقومان باعمال استخباراتية في المقام الاول والأمر لم يعد سرا في المجتمع الدولي.

    لقد فتحت الولايات المتحدة منطقة حرب دبلوماسية لا يمكنها الفوز بها، إن المستفيد الوحيد من هذه التصرفات هي إدارة ترامب ، التي تعمل على زيادة درجة قبولها بين الناخبين الامريكيين حتى لو كانت علاقتها بالصين ثمنًا لذلك ، وفي الوقت الراهن أصبحت اللعبة أمريكية السلبية تجاه العالم خارج السيطرة وستأتي الأيام بجديد ، من عاشر الصينيين يعرفهم جيدًا أنهم يتركون الفرصة طالما كان لديهم مساحة لذلك ، ولكن لا تعتمد على حلمهم وقد قال أجدادنا (اتقي شر الحليم إذا غضب).

    اقرأ أيضًا..

    الخارجية الأمريكية تكشف سبب غلق القنصلية الصينية في هيوستن

    الخارجية الأمريكية تطلب إغلاق القنصلية الصينية في هيوستن خلال 72 ساعة

    الصين تأمر بإغلاق القنصلية الأميركية في تشنجدو

    المستشار عادل المسلماني حكايات وتأملات فى القرآن الكريم.. وقصة العجوز الذي قابلها في الصين (فيديو)

    الوسوم

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    زر الذهاب إلى الأعلى

    إغلاق