• بحث عن
  • بعد تصريحات حسام بدران.. دوائر سياسية: نموذج إدارة غزة يؤرق أبناء الشعب الفلسطيني في الضفة

    أحمد مصطفي

    تتواصل ردود الفعل الفلسطينية عقب التصريحات التي أدلى بها القيادي في حركة حماس حسام بدران، مؤخرًا لقناة الأقصى الفضائية، وهي التصريحات التي أشار فيها بدران، إلى أن ما  أدلى به إسماعيل هنية، رئيس المكتب السياسي لحركة حماس، وهو رفض الحركة منحة بقيمة 15 مليار دولار، من أحد الأطراف الخارجية مقابل وقف عمليات المقاومة التي تقوم بها الحركة ضد إسرائيل.

    وتشير صحيفة “إيفننج ستاندرز” البريطانية الشعبية، إلى أن اللافت في تصريحات بدران، إنه لم يهتم على الإطلاق بالأوضاع المدنية أو حال الفلسطينيين في غزة، قائلا وبصورة علنية أن حماس لا تقبل أي دعم خارجي يخصص للأغراض المدنية، الأمر الذي يثير الكثير من علامات الاستفهام خاصة وأن هناك الكثير من القطاعات الفلسطينية التي تحتاج إلى الدعم الآن.

    بين فتح وحماس.. العلاقات التركية الفلسطينية في مفترق طرق مصيري

    وتضيف الصحيفة أيضا أن حماس تتلقى الكثير من الأموال من أطراف خارجية لتفعيل تدريب عناصرها والقيام بعمليات عسكرية، وبالتالي كان من الأولى للحركة قبول مبلغ الـ15 مليار دولار، للنهوض بالأوضاع المدنية المتدهورة بالقطاع بدلا من الإصرار على عدم أخذ أي أموال منها، وهو ما سينعكس بصورة إيجابية على أوضاع المدنيين في القطاع بصورة واضحة.

    اللافت أن التليفزيون الفرنسي أشار بدوره إلى دقة هذه التصريحات، مشيرًا إلى أن حماس تعجز ومنذ توليها حكم القطاع في إيجاد أي حلول حاسمة لأزمات الفقر أو الجوع، في غزة، الأمر الذي يمثل دليلا على فشل حماس في الوفاء بالتزاماتها تجاه المواطنين الخاضعين لسلطتها.

    وأشار مصدر سياسي لموقع التلفزيون، إلى وجود توجس لدى السلطة والكثير من الفلسطينيين في الضفة الغربية من أن تأتي حماس إلى السلطة وتسيطر على الأوضاع في الضفة الغربية، وهو أمر يصيب أبناء الشعب الفلسطيني في الضفة الغربية بالقلق خاصة مع وجود نموذج غزة الذي تديره حركة حماس والذي يعكس فشلا سياسيا واقتصاديا واضحا، وهو الفشل الذي لا ترغب فيه الحركة على الإطلاق الآن.

    تقارير: قلق من تفشي الإصابات بكورونا بين بعض من عناصر المقاومة بحركة حماس

    الوسوم

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    زر الذهاب إلى الأعلى

    إغلاق