• بحث عن
  • مخازن حماس للسلاح.. هل باتت التحدي الأكبر أمام لبنان الآن؟

    عقب مأساة الانفجار في مرفأ بيروت ، رفضت مصادر في مكتب أحمد عبد الهادي، ممثل حركة حماس في لبنان، أي اتهامات توجهها أي من الأطراف اللبنانية لها بالتسبب في هذا الحادث.

    وقالت الحركة إن حماس وسياستها سواء التسلحية أو السياسية لا تهدف بأي حال من الأحوال إلى تعريض أي مواطن لبناني للخطر، وجاء هذا التعليق بعد مزاعم من الجانب اللبناني ضد حركات المقاومة الفلسطينية بأن حماس والجهاد الإسلامي لديهما مخازن أسلحة ضخمة في مناطق مأهولة بالسكان في لبنان.

    تواصل أزمة تأجيل مهرجان المصالحة في غزة بين فتح وحماس

    ونبهت هذه المصادر إلى إن هذه المخازن لا تخضع لإشراف الدولة فضلا عن وجود معلومات أكيدة تشير إلى أنها لا تخضع ايضا لأي شكل من اشكال الصيانة أو الاهتمام، الأمر الذي يجعلها أشبه ببرميل من البارود من الممكن أن ينفجر في اي وقت.

    بين فتح وحماس.. العلاقات التركية الفلسطينية في مفترق طرق مصيري

    اللافت أن الأزمة لا تتوقف عند هذا الحد، حيث أشارت تقارير إلى وجود مخازن سلاح سرية وعلنية، وهو ما لا تنكره حركة حماس التي تشير إلى إن لديها مخزون سري من الأسلحة، لكنها تدعي أن هناك حقها الأساسي للقيام بذلك كحركة المقاومة، وتدعي أنها بذلت جهودًا لجعل هذه المخازن آمنة وليست خطرة على البيئة.

    وأشار مصدر سياسي لبناني في حديثه إلى النجاح إلى تزايد الدعوات اللبنانية لضرورة تنظيف البلاد والتخلص من اي شكل من أشكال المتفجرات أو الأسلحة الخطرة التي تحتفظ بها بعض الفصائل.

    تواصل أزمة تأجيل مهرجان المصالحة في غزة بين فتح وحماس

    وقال هذا المصدر أن هذا بات واضحا خاصة مع أتفاق الكثير من المواطنين اللبنانيين من مختلف الأحزاب والأطياف السياسية في لبنان على ضرورة التخلص من هذه المخازن وما يمكن أن تحتويه في مواقعها المترامية في البلاد.

    واشار هذا المصدر إلى توجيه الدعوات إلى الحكومة من أجل العمل على منع حدوث مآسي مماثلة ، وتركز هذه الادعاءات أيضا على مخازن الأسلحة لحركات المقاومة ، خاصة وأن هذه المخازن الخاصة بالمقاومة لا تخضع للإشراف في لبنان، ألامر الذي دفعه للتأكيد على ضرورة الانتباه للحذر من تاثير هذه المخازن ووضعها على لبنان واستقراره.

    من جانبه قال مصدر لبناني أخر إلى ضرورة الانتظار لحين انتهاء التحقيقات ، حتى يمكن حصد أي نتائج وعلى ضوء ذلك يمكن التصرف ، خاصة في ظل دقة الوضع الذي يتطلب تروي بدلا من الاندفاع لاي حل غير مدروس.

    من جانبه اشار الكاتب اللبناني “عماد مرمل” في مقال له نشرته صحيفة الجمهورية اللبنانية أن الوضع خطير للغاية إزاء هذه المخازن ، قائلا : ” الى حين انتهاء لجنة التحقيق من أعمالها، سيبقى الانفجار – الزلزال الذي أصاب مرفأ بيروت وجزءاً واسعاً من العاصمة خاضعاً لروايات متضاربة واستنتاجات متباينة.

    وأضاف مرمل”غالب الظن انّ النتائج التي سيصل اليها التحقيق اللبناني ستكون هي أيضاً مادة للتجاذب، بعدما جاهَرت قوى سياسية عدة مُسبقاً بعدم ثقتها فيه، داعية الى تشكيل لجنة تحقيق دولية لمعرفة الأسباب الحقيقية الكامنة خلف الانفجار المدمر”.

    عموما فإن الانفجارات التي ألمت بمرفأ لبنان بالتأكيد ستعيد ترتيب الكثير من المرافق الداخلية بلبنان ، وهو ما بات واضحا الان مع متابعة التطورات الحاصلة بعد هذه الانفجارات.

    الوسوم

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    زر الذهاب إلى الأعلى

    إغلاق