• بحث عن
  • تحركات حماس في تركيا باتت مقيدة لتحقيق أكبر قدر من المكاسب لأنقرة

    أحمد مصطفى

    تساءلت مصادر فلسطينية متواجدة في تركيا عما إذا كانت حركة حماس لا تبادر باتخاذ أي خطوات على الصعيد العملي أو التنفيذي لمقاومة بعض من المخططات الإسرائيلية، وعلى رأسها ما يعرف بخطة الضم التي طرحها رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، وهي الخطة التي تهدف إلى ضم المزيد من الأراضي في الضفة الغربية تنفيذا لمخططات التهويد الليكودية.

    اللافت أن عددًا من قيادات حركة حماس المتواجدة في الضفة الغربية وغزة وغيرها من المناطق الفلسطينية الأخرى؛ يعملون على القيام بأنشطة متعددة وعامة وتنظيم فعاليات ضد هذه الخطة للضم، فيما تلتزم قيادات حماس في تركيا الصمت ولا يوجد أي أثر لمثل هذه الأنشطة.

    وتشير صحيفة الأوبزرفر، في تقرير لها، إلى أن السبب في ذلك هو منع سلطات الحكم المحلي التركية لمثل هذا النشاط العلني، خوفا من أن يضر بعلاقات تركيا الدولية مع أماكن مختلفة في الغرب.

    مخازن حماس للسلاح.. هل باتت التحدي الأكبر أمام لبنان الآن؟

    وقال مصدر مسؤول في الحركة، إن تركيا تجبر قادة حركة حماس المتواجدين لديها على عدم القيام بأي مظاهرة أو فعالية بصورة علنية ضد الضم، الأمر الذي دفع ببعض من القيادات إلى انتقاد السياسات التركية التي تظهر التعاون مع حركة حماس، إلا إنها في الحقيقة تضيق الخناق على عناصر الحركة المتواجدين على أراضيها خوفا من حصول أي أزمات أو مشاكل.

    اللافت أن قيادات حماس والمتحدث باسمها في تركيا رفضوا التعليق على هذه الخطوة، إلا إن الواضح حتى الآن أنها باتت واضحة لأي متابع سياسي لنشاط المقاومة في تركيا.

    بين فتح وحماس.. العلاقات التركية الفلسطينية في مفترق طرق مصيري

    الوسوم

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    زر الذهاب إلى الأعلى

    إغلاق