• بحث عن
  • مشادة بين برلماني ومتحدث التموين بسبب رغيف الخبز: “هتودوا فرق وزن العيش فين؟”

    قال أحمد كمال، المتحدث باسم وزارة التموين، إن المواطن استفاد من نقص وزن الرغيف، بتقنين حجمه، لا سيما أنه ليس هناك أي مخبز يستطيع المساس بحجمه من الآن، لا سيما أن بعض المخابز كانوا ينتجون الرغيف بحجم أقل من 90 جرامًا.

    وتابع تصريحاته، في مداخلة هاتفية مع الإعلامي أحمد موسى في برنامج “على مسئوليتي” على قناة صدى البلد، أن الوزارة تحركت في إطار المخصص المالي المحدد لها وهو 89 مليار جنيه، وتم استغلالها بشكل جيد، مطالبًا بضرورة تواصل المواطنين مع جهاز حماية المستهلك على الخط الساخن 19588، والتواصل مع الخط الساخن لمجلس الوزراء 16528، حال وجود نقص في حجم الرغيف عن الحجم القانوني له.

    ومن جانبه قال عمرو الجوهري، عضو مجلس النواب، إن كلام المتحدث باسم وزارة التموين متناقض للغاية، لا سيما أن الموازنة تم تقديمها للبرلمان على شكل قانون، وبالتالي لا يمكن تجاوزها، فضلًا عن إزالة 5 ملايين مواطن عن الدعم، متسائلًا: “أين مصلحة المواطن من تقليل حجم الخبز مثلما تحدثت؟!”، مضيفًا: “الحكومة تطرح مبادرة ثم تقول لصالح المواطن”.

    “التموين” تكشف أسباب خفض وزن رغيف الخبز (فيديو)

     

    وعاد أحمد كمال، للرد، إنه تم عمل بيانات موحدة في 1 يناير 2018، وتم تجديد بيانات المواطنين وتسجيلها وتم رصد من خلالها المتوفين وغير المستحقين الذين وصل عددهم إلى 5 ملايين مواطن تم حذفهم، مشيرًا إلى أن وزير التموين تحدث في البرلمان عن منظومة الخبز انتظارًا للتطبيق.

    واختتم تصريحاته، بأنه لم يتم تسجيل أي شكوى واحدة في اليوم الثاني لتطبيق قرار خفض وزن رغيف الخبز، وهذا القرار سيرفع كفاءة دعم الخبز، مشيرًا إلى أن 54 مليار جنيه قيمة الدعم المخصص لمنظومة الخبز.

    وعاد عمرو الجوهري، مرة أخرى للتعليق على كلام المتحدث باسم وزارة التموين، قائلًا: “كلامك كله تناقض ولا بد من استجواب وزير التموين بعد خفض حجم وزن الرغيف، وليس من حق الوزارة تطبيق هذا القرار ولو على سبيل التجربة، وأين ستذهب فوارق حجم الرغيف؟!”.

    واختتم حديثه، أن المواطن يساند الدولة ويتحمل الظروف الاقتصادية لذلك كان من الأولى النظر لهم بدلًا من قرار خفض حجم الرغيف والانتظار للعام المقبل، بعد تخطي أزمة كورونا في ظل هذه الظروف الاقتصادية، متسائلًا: “أين ستذهب 20 جرامًا الفرق في وزن رغيف الخبز؟!”.

    أول تحرك برلماني بشأن تخفيض وزن وحجم رغيف الخبز المدعم

    الوسوم

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    زر الذهاب إلى الأعلى

    إغلاق