• بحث عن
  • “الرتمي نائبًا في البرلمان”.. عائلات أبشواي ويوسف الصديق يختارون مرشحهم بالفيوم

    بدأ الاستعداد لمارثون انتخابات مجلس النواب، بإعلان الكثيرين عبر وسائل التواصل الاجتماعي، خوضهم للانتخابات المقبلة، فيما بدأ آخرون في عقد لقاءات مغلقة مع أهالي بعض الدوائر بهدف الحصول على دعمهم.

    وفي محافظة الفيوم، تسير الاستعدادات والترتيبات الخاصة براغبي الترشح على قدم وساق، ففي الدائرة التي تضم مراكز “يوسف الصديق وأبشواي والشواشنة”، عقد عصام الرتمي عقيد الشرطة السابق، وأحد أبناء مركز يوسف الصديق، خلال الأيام الماضية، العديد من اللقاءات مع مشايخ وكبار العائلات، وكذلك مع الشباب لاستطلاع رأيهم بشأن ترشحه وبالتبعية الحصول على دعمهم الأمر الذي رحبوا به جميعا فيما ذهب الشباب للإعلان عن موقفهم عبر السوشيال ميديا، حيث كتب الكثيرون منهم عبر حساباتهم معلنين تأييدهم لـ”الرتمي” باعتباره شخصية قريبة إلى الشباب في الدائرة التي تضم “يوسف الصديق وأبشواي والشواشنة”.

    رئيس مجلس النواب: القانون لا يمنعنا من عقد جلسات أخرى

    وعلى الرغم من تعديلات قانون تقسيم الدوائر الجديد، التي طالت دائرة “يوسف الصديق وأبشواي” وأصبح يمثلها عضوان فقط على نظام الفردي، بعدما كانوا 3 أعضاء، تظل فرص “الرتمي” كبيرة نظرًا لما يتمتع به من شعبية وسمعة طيبة بين عائلات الدائرة، إضافة إلى أن عائلته تربطها علاقات نسب وقرابة بأغلب عائلات “يوسف الصديق وأبشواي” الأمر الذي يجعله قادرًا على كسب دعم وتأييد الكثيرين داخل الدائرة.

    وتدرج “الرتمي” في رتبته الوظيفية ضابطًا بوزارة الداخلية، حتى قدم استقالته قبل عام ونصف، وهو على رتبة “عقيد”، ليتفرغ بعد ذلك لأعماله الخاصة، والتي تفتح مجالا لعمل الكثير من العمال والموظفين من أبناء “أبشواي ويوسف الصديق”.

    ورغم ما تتصف به دائرة “أبشواي – يوسف الصديق – الشواشنة” بأنها دائرة تفتيت أصوات نظرًا لاتساعها وكثرة المرشحين بها، فإن الغلبة فيها محسومة بشكل كبير لمن يملك القدرة على إقناع الشباب وكذلك من لديه تجارب سابقة مع العائلات فيما يتعلق بحل المشكلات والأزمات، الأمر الذي يضع “الرتمي” في تصنيف عالٍ لدى أهالي يوسف الصديق وأبشواي.

    الوسوم

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    زر الذهاب إلى الأعلى

    إغلاق