• بحث عن
  • هل تؤدي معاهدة السلام الإسرائيلية البحرينية الإماراتية للتقارب الفلسطيني مع إيران؟

    أحمد مصطفى

    حذرت مصادر عربية، الرئيس الفلسطيني محمود عباس، من الاستمرار في طريق المعارضة لكل من الإمارات والبحرين بسبب توقيعهما على معاهدة السلام مع إسرائيل، وطرحت هذه المصادر سؤالا عما إن كان يمكن أن تؤدي معاهدة السلام الإسرائيلية البحرينية الإماراتية للتقارب الفلسطيني مع إيران؟، هذا السؤال الذي بات دقيقا في ذروة الهجوم الذي تشنه مصادر مسؤولة في السلطة الفلسطينية ضد كل من البحرين والإمارات، خاصة وأن هذا الهجوم يأتي متزامنا مع هجمات خرجت من إيران أيضا ضد هذه الاتفاقات التي تصفه طهران بأنها خيانة للقضية الفلسطينية.

    وتشير صحيفة “الواشنطن بوست” في تقرير لها، إلى أن هذه الهجمات الفلسطينية ضد هذه الاتفاقات من الممكن أن تؤدي لتقارب جدي وفعلي بين السلطة وإيران، خاصة وأن الاثنين ينتهجان نفس السياسات والخطوات المنتقدة لهذه الاتفاقات.

    وتوضح الصحيفة، أن إيران تتزعم المعسكر الرافض لهذه الاتفاقيات، فضلا عن بعض من المنظمات الأخرى المؤيدة لهاـ مثل حركة حماس والجهاد الإسلامي الفلسطيني وحزب الله في لبنان، الأمر الذي يشير إلى تبلور تحالف استراتيجي معارض لهذه الاتفاقات برعاية إيرانية، وهو ما يزيد من دقة هذه القضية الآن، خاصة مع خطط ومشاريع السلام المنتظر توقيعها خلال الفترات المقبلة بين إسرائيل من جهة والبحرين والإمارات من جهة أخرى، الأمر الذي يزيد من دقة هذه القضية.

    عُمان: اتفاقية البحرين وإسرائيل تصب نحو تحقيق السلام المبني على انهاء الاحتلال للأراضي الفلسطينية

    الوسوم

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    زر الذهاب إلى الأعلى

    إغلاق