• بحث عن
  • بعد فوزها بعضوية حقوق الإنسان.. ماذا قالت السفيرة وفاء بسيم في قضية اقتحام السجون أمام المحكمة؟

    فتحي سليمان

    فازت مرشحة مصر الدكتورة وفاء بسيم بعضوية لجنة حقوق الإنسان المنبثقة عن العهد الدولي للحقوق المدنية والسياسية بالأمم المتحدة.

    وسبق أن أدلت المرشحة المصرية بشهادتها في قضية اقتحام الحدود الشرقية إذ أكدت حينها في 5 أغسطس 2018 بأنها مختصة بتنسيق عمل وزارة الخارجية وبعثاتها وسفاراتها بالخارج، والعلاقة بين الوزارة وأجهزة الدولة الأخرى، وتنفيذ ما يصدر إليها من تعليمات من السيد وزير الخارجية.

    وأجابت السفيرة “بسيم” حينذاك عن سؤال المحكمة بخصوص الخطابات الواردة من وزارة الخارجية إلى الداخلية بشأن تحركات حماس لإشاعة الفوضى في البلاد إبان يناير 2011، وهو ما استعرضته المحكمة في بداية الجلسة، بالقول إن المعلومات الواردة في الخطاب جاءت إلى وزارة الخارجية من مكتب التمثيل المصري في رام الله، وقامت الوزارة بدورها بإبلاغها إلى الجهة المسؤولة داخل الدولة، وهي جهاز مباحث أمن الدولة ورئيسه مساعد أول وزير الداخلية.

    وأوضحت الشاهدة بأن المعلومات التي وردت كانت في صورة برقيات مشفرة، تم حلها بواسطة الجهاز المعنى بالشفرة بوزارة الخارجية، وشددت السفيرة بأنه في حالة ورود معلومات تخص أجهزة أخرى من أجهزة الدولة، فإنها تحول بشكل فوري لهذه الأجهزة، أيًا كان نوع المعلومات، سواء تتعلق بأمور سياسية ثنائية أو عامة، أو معلومات اقتصادية، أو معلومات تتعلق بالأمن القومي.

    من هي المصرية وفاء نسيم الفائزة بعضوية لجنة حقوق الإنسان بالأمم المتحدة؟

    أكدت الوزيرة، أن مصر تعترف بالدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس الشرقية، مشيرة إلى أنه في ظروف الاحتلال فإن الرئيس الفلسطيني يقيم في رام الله، لافتة إلى أن مكتب تمثيل مصر يقع في تلك المدينة الفلسطينية، لتذكر بأن الدولة الفلسطينية ممثلة في سفيرها بالقاهرة، وعن مشاركة “حماس” في السلطة الفلسطينية، أجابت السفيرة على تساؤل المحكمة أن ذلك يُعد شئنًا داخليًا فلسطينيًا ومصر لا تتدخل فيه، وشددت على أن مصر تسعى باستمرار لوحدة الصف الفلسطيني.

    وفازت بسيم المرشحة المصرية بعضوية حقوق الإنسان وسط عملية تنافسية بهذا الاحتدام، إنما يُبرهن مجددًا على احترام المجتمع الدولي لمصر ومكانتها، فضلاً عن تقدير الإمكانات المتميزة لكوادرها القادرة على الإسهام الإيجابي في مجال تعزيز وصون حقوق الإنسان على المستوى الدولي، خاصًة وأنه يأتي عقب بضعة أيام فقط من تصدر المرشح المصري لقائمة الفائزين بعضوية لجنة الحقوق الاقتصادية والاجتماعية والثقافية.

    انتصار مصري جديد بالأمم المتحدة.. انتخاب المرشحة المصرية في لجنة حقوق الإنسان

    المرشحة المصرية تتمتع بخبرة دبلوماسية طويلة، حيث سبق أن تقلدت العديد من المناصب الرفيعة بالسلك الدبلوماسي المصري، منها منصب مندوب مصر الدائم لدى الأمم المتحدة في جنيف التي تولت خلاله مهمة تمثيل مصر في مجلس حقوق الإنسان، فضلاً عن التفاعل مع مختلف الأجهزة الحقوقية التابعة للأمم المتحدة بمهنية وكفاءة، كما تقلدت السفيرة وفاء بسيم منصب مساعد وزير الخارجية لشؤون مكتب الوزير.

    اللجنة العليا الدائمة لحقوق الإنسان تستعرض جهود صياغة أول استراتيجية وطنية خاصة بالملف “تفاصيل”

    وشهدت الأيام الماضية جهودًا مُكثفة قادتها وزارة الخارجية وبعثة مصر الدائمة بنيويورك والسفارات المصرية بالعواصم المختلفة لتأمين الأصوات اللازمة لإنجاح المرشحة المصرية في هذه المعركة الانتخابية الصعبة، ولتحقيق نصر دبلوماسي جديد لمصر.

    ونجحت جهود الدولة في تدشين اللجنة العليا الدائمة لحقوق الإنسان كآلية مؤسسية دائمة تعنى بتنسيق ملف حقوق الإنسان بالدولة، وبدأت تؤتي ثمارها في إعطاء قوة دفع ملموسة للجهود الوطنية، من خلال عمل منهجي منسق اتصالا بمختلف أبعاد ملف حقوق الانسان بما في ذلك عدد من المبادرات الجديدة التي من شأنها تحقيق التطوير الذى تستهدفه الدولة من وراء إنشاء اللجنة، حيث برهن انتخاب نسيم على احترام المجتمع الدولي لمصر ومكانتها، فضلاً عن تقديره للإمكانات المتميزة للكوادر المصرية القادرة على الإسهام الإيجابي في مجال تعزيز وصون حقوق الإنسان كما أنه يدل على سلامة النهج الوطني المتبع في مجال حقوق الإنسان.

    “القومي لحقوق الانسان”: “المشاركة في الانتخابات واجب وطني وحق من حقوق الإنسان”

    الوسوم

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    زر الذهاب إلى الأعلى

    إغلاق