• بحث عن
  • حجز محاكمة ممدوح حمزة لجلسة 26 أكتوبر للنطق بالحكم

    عماد حسانين

    قررت الدائرة الأولى إرهاب بمحكمة جنايات القاهرة المنعقدة بمجمع المحاكم بطرة، حجز محاكمة المهندس الاستشاري ممدوح مصطفي عبد الفتاح حمزة “هارب”، في اتهامه بنشر أخبار كاذبة لجلسة 26 أكتوبر المقبل للنطق بالحكم، وصدر القرار برئاسة المستشار محمد شيرين فهمي، وعضوية المستشارين رأفت ذكي وحسام الدين أمين، وبحضور الأمين العام لمأمورية طرة حمدي الشناوي، وبسكرتارية طارق فتحي.

    لحضوره بنفسه.. تأجيل محاكمة ممدوح حمزة لـ1 يوليو

    كانت قد شهدت الجلسة غياب المهندس ممدوح حمزة وقد حضر الدفاع عنه، وأسندت نيابة أمن الدولة العليا بإشراف المستشار خالد ضياء الدين المحامي العام الأول للنيابة، عدة اتهامات لحمزة في هذة القضية المقيدة برقم 48 لسنة 2020 حصر أمن دولة عليا، ومن هذه الاتهامات التحريض على ارتكاب جريمة إرهابية باستخدام القوة والعنف والإخلال بالنظام العام وذلك عن طريق النشر عبر حسابه الشخصي “تويتر”، وعرقلة السلطات ومقاومتها أثناء نأدية عملهم.

    وكان قد تلقى المستشار النائب العام، بلاغًا من الدكتور سمير صبرى، المحامي، ضد ممدوح حمزة، المهندس الاستشاري، لتطاوله على الإعلام المصيى وتأييده لتركيا.

    وطالب صبرى، في بلاغه، بإحالة ممدوح حمزة، إلى المحاكمة الجنائية العاجلة، قائلاً: “يواصل أعضاء جماعة الإخوان الإرهابية الكشف عن وجوههم القبيحة، وتناقضاتهم الداخلية، وكان آخرهم ممدوح حمزة، الذى ما لبث أن أعلن تأييده لتركيا ومهاجمته مصر، بدعوى أن الإعلام المصرى كاذب ومنافق ومضلل، وذلك فور إعلان المملكة العربية السعودية، بعد تحقيق شفاف، عن وفاة الصحفى جمال خاشقجى، واتخاذها الإجراءات اللازمة لمعاقبة المتورطين فى الحادث”.

    وقال حمزة، فى تغريدة على حسابه بموقع تويتر: “تحية كبرى لتركيا للتمسك بالتحقيق للوصول للحقيقة وانتصار للمبادئ، والعار كل العار للإعلام المصرى الكاذب المنافق المضلل والسارق لما يسمى مرتباتهم: كل جنيه يأخذونه هو سرقة من عرق المصريين، وأرجو الشعب المصرى أن يقاطع الأوغاد”.

    وعلق صبرى: “تصريحات حمزة الأخيرة كشفت تناقضاته الداخلية، على شاكلة قطاع عريض من داعمى وأعضاء الإرهابية، فهو يشيد بدولة يقبع أكثر من ثلث الصحفيين بها فى السجون، كما أغلقت 180 وسيلة إعلامية، بدعوى السيطرة على ذيول محاولة الانقلاب الفاشلة، فى حملة بدأت فى 2013، دون أى أحكام قضائية، فكيف يمكن لدولة تحبس صحفييها وتغلق مصدر رزقهم أن تعد متمسكة بالحقيقة ومنتصرة للمبادئ والسؤال للمدعو ممدوح حمزة فكيف تشيد بتركيا التى تدعم الإرهاب، وانتهكت كافة ضمانات الحقوق والحريات، واعتقلت آلاف الصحفيين، والقضاة، وضباط الجيش والشرطة، دون أحكام قضائية؟، وهل هذه هى المبادئ من وجهة نظرك”.

    الوسوم

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    زر الذهاب إلى الأعلى

    إغلاق