• بحث عن
  • تجميد مفاوضات استحواذ لامانشا على شركة “شلاتين”.. وساويرس يبحث عن فرص استثمارية في إفريقيا

    محمود علي

    كشف مصدر بوزارة البترول والثروة المعدنية، آخر تطورات صفقة استحواذ رجل الأعمال نجيب ساويرس، على شركة شلاتين للثروة المعدنية.

    وقال المصدر في تصريح خاص لـ”القاهرة 24″، إنه تقرر تجميد صفقة بيع حصة تقدر بـ51% من شركة شلاتين للثروة المعدنية لشركة لامانشا المملوكة لرجل الأعمال نجيب ساويرس.

    وأضاف المصدر أن هناك بعضًا من المساهمين رفضوا الصفقة في ظل تحقيق الشركة كشفًا تجاريًّا للذهب في الصحراء الشرقية باحتياطي يقدر بأكثر من مليون أونصة من الذهب، وهناك رغبة في تطوير الشركة وعودتها مرة أخرى للعمل بكامل طاقتها.

    بعد كشف الذهب.. تجميد مفاوضات استحواذ نجيب ساويرس على شركة شلاتين

    ومن جانبه، كشف مصدر بشركة “لامانشا” أن شركته لم تقم بأي اتصال من أي نوع مع المسئولين عن اتخاذ القرار في الصفقة منذ تقديمها آخر عرض مالي وبعض الإيضاحات الخاصة بالملاءة المالية التي طالبت بها اللجنة التي تدرس العرض، ولم يقم أي مسئول حكومي بعمل أي اتصال معهم في هذا الأمر.

    وأشار في تصريح خاص لـ”القاهرة 24″، إلى أن الشركة تقدمت بعرض بدافع المساعدة في تحقيق نمو في قطاع التعدين بمصر، ولهم سابقة في قطاعات أخرى عندما دخل المهندس نجيب وحققوا نمو في مثل قطاع الاتصالات.

    ولفت إلى أن قرار التجميد أصبح من الطرفين، شركة لامانشا ومسئولي شركة شلاتين، خاصة وأن الأمر عرض وطلب  وتقدموا بعرضهم المالي وكانوا كشركة سوف يتحملون تكلفة استكشاف لمدة كانت سوف تتجاوز 10 سنوات، متابعًا: “ندرس الأن بعض الخيارات والفرص الاستثمارية الأخرى في دول إفريقية”.

    وكان “القاهرة 24” نشر في يوليو الماضي خبر عن تجميد المفاوضات، وأن عملية التفاوض شبه توقفت خلال الأيام الماضية وسط دراسة تجرى داخل الجهات المالكة للشركة حول التغييرات الأخيرة، بعد تحقيق شركة شلاتين كشف تجاري كبير من الذهب، في منطقة إيقات بصحراء مصر الشرقية بإحتياطي يقدر بأكثر من مليون أوقية من الذهب بحد أدنى، وبنسبة استخلاص 95% والتي تعتبر من أعلى نسب الاستخلاص، وبإجمالي استثمارات على مدار العشر سنوات القادمة أكثر من مليار دولار.

    وألمح الخبر إلى أن هناك توجه بإنهاء عملية التفاوض واقناع رجل الأعمال نجيب ساويرس بالدخول في المزايدة العالمية رقم 1 لعام 2020، التي أعلنت عنها وزارة البترول في منتصف فبراير الماضي وتم مد موعد الإغلاق حتي شهر ستمبر بدلا من منتصف يوليو، وهو ما تحقق بالفعل وتقدم ساويرس للمشاركة في المزايدة عن طريق شركة التوس المملوكة له والمدرجة في بورصة كندا.

    الوسوم

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    زر الذهاب إلى الأعلى

    إغلاق