• بحث عن
  • سقوط تشكيل عصابي سرق ذهبًا بنصف مليون جنيه أثناء تشييع جنازة أقدم فدائية في إقليم القناة

    مصطفى منصور

    تمكن ضباط مباحث الإسماعيلية، من ضبط تشكيل عصابي، سرق مشغولات ذهبية تقدر بنصف مليون جنيه، من فيلا لواء سابق، ونجل الفدائية آمنة دهشان “أقدم فدائية في إقليم وصاحبة أول رخصة سلاح في مصر”، أثناء تشييع جنازتها.

    وتلقى اللواء ياسر نشأت، مساعد وزير الداخلية مدير أمن الإسماعيلية، إخطاراً يفيد بورود بلاغ من اللواء دهشان جمعة دهشان، نجل الفدائية آمنة دهشان “أقدم فدائية في إقليم وصاحبة أول رخصة سلاح في مصر”، يفيد بسرقة منزله في منطقة التعاون بالإسماعيلية، خلال تشييع جنازة والدته.

    الرقابة الإدارية: السجن 5 سنوات ومليون جنيه غرامة لعصابة النقد الأجنبي

    وعلى الفور شكل رجال المباحث المقدم محمد هشام، رئيس مباحث مركز الإسماعيلية فريق بحث ضم النقباء سيد نصر الله وملهم البلتاجي وعمر الطحاوي، للوصول إلى مرتكبى الواقعة، وتوصلت التحريات إلى قيام 4 أشخاص وراء ارتكاب وقائع السرقة، وتم ضبطهم وبحوزتهم 14 قطعة ذهبية، تصل سعرها إلى نصف مليون جنيه، واعترفوا بسرقة الفيلا مستغلين انشغال أسرة الفدائية الحاجة آمنة دهشان، بتشييع جنازتها وتلقى العزاء، كما اعترفوا أيضًا بسرقة 4 ساعات ماركات عالمية من فيلا أخرى للمواطن “علاء.ا”، وتم إعادة المسروقات إلى أصحابها.

    وبعرض المتهمين وهم “سيف.ج.ي” 21 عامًا وشهرته “توتا” و”عبد الرحمن.هـ.ر” 20 عامًا، وشهرته “حلقولو” و”رضا م.ع” 22 عامًا، عاطل، و”محمد.ع.ع” 30 عامًا مقيم بعرايشة مصر، وشهرته “حميز” على النيابة العامة، قررت حبسهم 4 أيام على ذمة التحقيقات.

    سقوط عصابة سرقة السيارات بالتجمع الأول (التفاصيل)

    كان قد شيع المئات من أبناء محافظة الإسماعيلية ومركز أبوصوير وتوابعها، جنازة الفدائية الحاجة آمنة دهشان، ابنة عزبة أبودهشان التابعة لمركز ومدينة أبوصوير بمحافظة الإسماعيلية، عن عمر يناهز 95 عامًا، فى الثامن من الشهر الجارى.

    وتعد الحاجة آمنة دهشان، أول فدائية تساعد الجنود خلال حرب النكسة وحرب 73، وأول من قدمت الطعام وفتحت منزلها للجنود في 5 يونيو، وأول سيدة ريفية تولت منصب عضو مجلس محلي محافظة، وأول سيدة حملت رخصة السلاح، وقد عاصرت الحرب العالمية الثانية، وحرب 48 والعدوان الثلاثي، ونكسة 67 وحرب الاستنزاف وحرب 6 أكتوبر 1973.

    الوسوم

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    زر الذهاب إلى الأعلى

    إغلاق