• بحث عن
  • “حيازة صور خادشة للحياء”.. تهمة جديدة تواجه أحمد بسام زكي متحرش الجامعة الأمريكية

    عماد حسانين

    حصل “القاهرة 24” على نص التحقيقات الكامل في قضية متحرش الجامعة الأمريكية، المتهم فيها “أحمد بسام زكي”، لاتهامه بهتك عرض ثلاث فتيات لم يبلغن ثماني عشرة سنة، وتهديدهن، وفتاة أخرى كتابةً، بإفشاء أمور خادشة لشرفهن.

    ووجهت جهات التحقيق للمتهم أحمد بسام زكي المعروف إعلاميا  بـ”متحرش الجامعة الأمريكية” تهمة حيازة صور خادشة للحياء العام، وكان ذلك بقصد العرض على المجني عليه.

    ونفى المتهم تلك التهمة أمام النيابة “محصلش”، حيث وجهت له جهات التحقيق سؤالا حول علاقته بالمجني عليها “أ. م”.

    وتابع المتهم: “مكانش في حاجة وبرضو قابلتها مرة واحدة في السطح عند بيت مامتها وعرفتها عن طريق السوشيال ميديا في ۲۰۱۰ أو ۲۰۱۹، وعرفتها لمدة اسبوع واحد وانتهت العلاقة دي بعد کدا”.

    طالب الجامعة الأمريكية أجبر ضحاياه على ممارسة الجنس الفموي والرذيلة فى السيارة (نصّ التحقيقات)

    حيث أكدت التحقيقات أن تهديد المتهم للضحايا، كان مصحوبًا بطلب استمرار علاقته الجنسية معهن، وتعمده مضايقتهن بإساءة استعمال أجهزة الاتصالات، وتحرشه باثنتين منهن بالقول والإشارة عن طريق وسائل اتصال لاسلكية بقصد حملهما على استمرار علاقاته الجنسية معهما، واعتدائه على حرمة حياة إحداهن الخاصة بالتقاطه صورًا لها دون رضاها أثناء تقبيلها في مكان خاص، واستخدامه حسابًا عبر أحد تطبيقات التواصل الاجتماعي بهدف ارتكاب جريمته، فضلًا عن إحرازه جوهر الحشيش المخدر بقصد التعاطي.

    س: وما علاقتك  أ. م ؟

    ج: مكانش في حاجة وبرضو قابلتها مرة واحدة في السطح عند بيت مامتها وعرفتها عن طريق السوشيال ميديا في ۲۰۱۰ أو ۲۰۱۹، وعرفتها لمدة أسبوع واحد وانتهت العلاقة دي بعد کدا.

    س: وما سبب توجهك للمذكورة لمنزلها ؟

    ج: هي كانت عاملة عزومة لصحابها فكان زي وسيلة نتعرف بيها على بعض.

    س: وهل طبيعة العلاقة بينك وبين المذكورة تسمح بدعوتها لك في منزلها ؟

    ج: هي كان بقالي اسبوع أعرفها وكلمتني في التليفون قالتلي انا عاملة عزومة وعازمة اصحابي في الروف.

    س: وكيف نشأت تلك العلاقة؟

    ج: جاء عن طريق موقع التواصل الاجتماعي فيس بوك وعملت طلب صداقة وقبلته وراسلتها وراسلتني وخدنا تليفونات بعض واتكلمنا.

    س: وهل تم تبادل الحديث فيما بينكما في موضوعات جنسية ؟

    ج : لا

    س: وما كيفية دعوتك من قبل المذكورة ؟

    ج: كلمتني على التليفون وعزمتني.

    س: وهل كان يوجد آخرين في مكان الدعوة ؟

    ج: أيوة كان في صحابها ۳ ولاد وبنتين ومعرفهومش.

    س: وأين كان مكان الدعوة ؟

    ج: كان سطح عمارتها ومش فاكر فين.

    س: وما تعليلك فيما قررته المذكورة بالتحقيقات بأنك كنت تطرح عليها أسئلة جنسية وتقابلت معها وتنزهتم وحال اصطحابك لها للبيت عند عودتها صعدت برفقتها لسطح عقارها دون علم والدتها وقمت بتقبيلها عنوة وتصويرك لها حال تقبيلك لها وعند ملاحظتها لذلك طلبت منك مسح تلك الصور فتظاهرت بحذفها إلا أنها كانت محفوظة لديك على موقع سناب شات، ثم قمت بالاعتداء عليها ودفعها على الحائط واستطالت يدك مواطن العفة لديها بأن أدخلت يدك داخل ملابسها وقمت بوضع أصبعك في فتحة شرجها كرها عنوة عنها وعقب ذلك طلبت منها طلبات جنسية وهددتها بنشر صورها حال تقبيلك لها إذا لم تنفيذ طلباتك الجنسية وعقب ذلك أيضا تقابلت معك رفقة أصدقائها “ن.ع وأ. ال” بمدينة الرحاب عند بيت جدتك لتسوية الأمر وهددتهم بأن والدك مستشار ولن يقدر على معاقبتك؟

    ج: محصلش واللي حصل انا قولت عليه وكان في ناس معانا على السطح ومكانش ينفع أعمل حاجة ومشيت على طول وقعدت حوالي ساعتين بس.

     

     

     

    الوسوم

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    زر الذهاب إلى الأعلى

    إغلاق