• بحث عن
  • حسين عبد اللطيف: الزمالك الأقرب لحصد دوري أبطال إفريقيا.. ومنتخب مصر غير مُبشر بشيء (حوار)

    حسام مجدي

    يعتبر حسين عبد اللطيف، أحد نجوم نادي الزمالك في فترة التسعينيات، حتى اعتزاله كرة القدم ودخوله عالم التدريب، ليعمل مع العديد من الأندية داخل مصر وخارجها وكانت آخر محطاته هي العمل كمدرب لمنتخب مصر للسيدات، والذي رحل عنه في شهر فبراير الماضي.

    وتحدث حسين عبد اللطيف في حوار خاص لموقع “القاهرة 24″، عن رأيه في مستوى الزمالك في الوقت الحالي وفي مسابقتي الدوري المصري ودوري أبطال إفريقيا وعن المقارنة بين كارتيرون وفايلر ومنتخب مصر وغيرها من الأمور.

    وجاء نص حوار حسين عبد اللطيف كالآتي:

    – ما رأيك في مستوى الزمالك في الفترة الأخيرة؟

    من رأيي أن الزمالك أخذ عودته للدوري كإعداد لبطولة إفريقيا، والدليل أن الزمالك يفقد نقاطًا ومع فرق سهلة، ولكن دائمًا ما يهتم اللاعبون بالمباريات الكبيرة والدليل الفوز على الأهلي وبيراميدز وهذا هو “معدن” النادي الحقيقي، ولكني كنت أتمنى كشخص زمالكاوي أن نفوز حتى في المباريات السهلة حتى لو الدوري بعيد.

    – ما السبب في خسارة الزمالك أو تعادله في مباريات صغيرة وفوزه في مباريات أخرى كبيرة؟

    السبب الأول بالتأكيد هو أن اللاعب تكون لديه حالة اطمئنان وهدوء نفسي وسلبية لأنه يشعر أن المباراة من السهل أن يفوز بها ويلاعب فريقًا صغيرًا يركز على تعزيز دفاعه بشكل كبير، وبالتالي يكون لاعبو الأبيض في حالة هجوم وضغط، وبالتالي عندما تحدث هجمة مرتدة يستقبل الفريق الأبيض، والسبب الثاني أن الفرق تدافع بالفعل بشراسة أمام الفريق والأبيض يحب الفرق التي تهاجم مثل الأهلي لتكون المباراة “مفتوحة”.

    – إذا تمكن الزمالك من الفوز في المباريات الماضية التي خسرها أو تعادل فيها كان من الممكن أن ينافس على اللقب؟

    بالطبع لا، الفارق في الدوري كبير، وأيضا الزمالك أضاع نقاطًا كثيرة والآن تبحث عن حسم المركز الثاني للمشاركة في إفريقيا الموسم المقبل، ومثلما قلت هي إعداد للفترة المقبلة.

    – من هو أفضل لاعب في الزمالك أو الأكثر تأثيرًا مع النادي في المباريات؟

    أرى أن هناك اثنين مؤثرين جدًا مع الزمالك وهما “طارق حامد” الذي يظهر تأثير غيابه ووجوده في الملعب ويتمكن من إغلاق نصق الملعب بشكل جيد جدا وأعتبره القلب النابض للنادي، وأيضًا “أشرف بن شرقي” أرى أنه مؤثر جدًا الفترة الأخيرة.

    أوناجم وبن شرقي
    أوناجم وبن شرقي

    – حتى الآن من كان الأفضل فايلر أم كارتيرون؟

    كارتيرون حتى قبل رحيله عن الزمالك كان الأفضل فقد كانت شخصيته بدأت تتضح مع الفريق وكان انسجم معهم بشكل كبير وحصد بطولتين مهمتين وكان يسير بشكل جيد مع الفريق وتعامل مع المباريات الكبيرة أفضل من فايلر الذي لم يُجِدْ في كل المباريات الكبيرة تقريبا ولم يكن له شخصيته الواضحة.

    – رأيك في رحيل كارتيرون عن الزمالك وتعيين باتشيكو بدلا منه؟

    هذا الأمر من بدايته يعود لمجلس الإدارة حتى تعيين باتشيكو هو قرار المجلس واللجنة الفنية ولا يمكنني الحكم عليه حاليا وأتمنى أن يكون الأفضل للزمالك.

    – بعيدا عن الأهلي والزمالك.. هل ترى أن هناك فرقًا في الدوري تقدم أداء فنيًّا جيدًا أو يمكن متابعته؟

    أرى أن فريقًا مثل سموحة من المفترض أن يكون في مكان آخر حسب إمكانياته المادية والبشرية كان سينافس على المركز الثالث أو الرابع ولكني أرى أنه بعيد جدا، وأيضا وادي دجلة أرى أنه يقدم أداء فنيا مميزًا جدا ولكنهم ظلموا قليلا.

    – ما هي توقعاتك للأهلي والزمالك في دوري أبطال إفريقيا خاصة بعد الأداء الضعيف منهما في الدوري والأزمات التي يمران بها؟

    في الحقيقة المباريات الحالية التي نلعبها حتى وقتنا هذا في الدوري تجعلنا نقول إن الزمالك أفضل وأقرب للفوز باللقب، ولكن أرى أن حظوظ الفرق الأربعة متساوية ولكن الأبيض أعلى قليلا بحكم فوزه في العديد من المباريات الكبرى الماضية، بخلاف خبرات الفريق والتي يتمتع به الأهلي أيضا ولكننا لا نعلم ماذا سيحدث وقت المباريات، ونتمنى أن يكون النهائي مصري.

    – رأيك في الأنباء التي انتشرت مؤخرا حول سرقة كأس أمم إفريقيا من اتحاد الكرة والتوقيت الذي ظهرت فيه مع اقتراب الفرق المصرية من نصف نهائي دوري الأبطال؟

    للأمانة لا أستطيع الحكم في هذا الموضوع ولكني أرى أنه أمر غريب جدا أن يقال أنه تم سرقة كأس الأمم والذي سيأخذ هذه الكأس كيف سيستفيد منها ولا أعلم حتى لماذا تم إثارة هذا الأمر.

    – هل ترى أن كرة القدم في إفريقيا قد تطورت من الناحية الفنية قليلا عما كانت عليه في الماضي وكانت سببًا في احتراف العديد من اللاعبين داخل القارة؟

    بالطبع أصبح هناك تطور كبير بحكم ما يحدث حولنا في العالم وظهور “السوشيال ميديا” بمعنى أنه من يحرز هدفًا مميزًا هنا يتم تداوله في العالم كله في نفس لحظتها فأصبحت مستويات اللاعبين واضحة ولكننا نعترف أنه دائما تكون حظوظ اللاعبين الموجودين في دول غير مصر في القارة تكون فرصهم أعلى في الاحتراف بأوروبا بسبب عامل اللغة والشخصية والناحية البدنية أما اللاعبون المصريون يكونون حالات نادرة مثل محمد صلاح والنجاح الذي حققه ولكن المجال مفتوح للجميع بالطبع.

    – رأيك في أساليب إدارة الاتحاد الإفريقي حاليا؟ وهل تطورت بالفعل الكرة في القارة؟

    إفريقيا ما زالت تحتاج الكثير مثل تغيير رئيس الاتحاد الإفريقي والمنظومة بالكامل وهناك ملفات كثيرة مفتوحة في الاتحاد لذلك يجب أن يكون هناك إدارة بشكل جيد لأن القارة غنية جدا بالمواهب والمميزات عكس قارة آسيا على سبيل المثال التي يعمل فيها الاتحاد الآسيوي بشكل مميز جدا.

    – في رأيك من هو أفضل لاعب حاليا داخل قارة إفريقيا؟

    أرى أن طارق حامد يستحق أن يفوز بجائزة أفضل لاعب داخل القارة.

    – من هو أفضل لاعب في الدوري المصري حاليا؟

    لا أستطيع الحكم على لاعب في الدوري لأنه لا يوجد لاعب مستواه ثابت طوال الموسم إلا طارق حامد أيضا فهو من أكثر اللاعبين الذين ظلوا ثابتين على مستواهم حتى في أسوأ حالتهم، ولكن لو هناك جائزة للأفضل سأعطيها لبن شرقي لأنه مؤثر جدا مثلما قلنا.

    – لماذا لم تحصل الكرة النسائية على حقها في مصر وإفريقيا عكس القارات الأخرى مثل آسيا وأوروبا؟

    في الحقيقة شمال إفريقيا مهتمون بشكل كبير جدا بالكرة النسائية بشكل غير طبيعي وبيستفادوا من ميزانيتها بشكل كبير، ولكننا هنا في مصر لا يوجد أي اهتمام بها بل يوجد أوقفناها تماما لولا أن الرئيس عبد الفتاح السيسي تحدث عن أهمية دور المرأة فقاموا بإعادة الكرة النسائية من جديد، وحاليا أرى أن البنت حاليا مثل الولد في كل شئ.

    – هل يوجد مواهب ومميزات فنية في كرة القدم النسائية تجعلنا نتابعها؟

    بالطبع يوجد مواهب كثيرة عالية جدا فقد كان هناك لاعبة تسمى ليلى شريف تلعب دوري ممتاز وموهوبة جدا رغم سنها الصغير وأيضا ليلى زاهر تعتبر موهبة غير عادية وندين غازي كابتن منتخب مصر ودانا ندى والتي سافرت أمريكا حاليا حيث أرسلوا لها بعثة هناك، وبالرغم من كل ذلك أنا لم أعمل سوى أربع أشهر.

    – هل ترى أنه من الممكن أن يحدث أي أمر جديد يوما ما ويكون هناك اهتمام بالكرة النسائية أم سيظل الوضع كما هو؟

    أتوقع أنه من الممكن أن يحدث تطور كبير في كرة القدم النسائية مع الأيام والظروف المعيشية ومع تواجد قيادة سياسية لا تفرق بين الرجل والمرأة في المجال الرياضي ولكن هذا الأمر لن يكون على المدى القريب وإنما بعد 7 أو 8 سنوات على الأقل لأن الوضع سيفرض نفسه مع الوقت.

    – رأيك في محترفتنا سارة عصام وخطوة الاحتراف في ستوك سيتي؟ وكيف يمكن أن تستفيد منها الدولة؟

    لم أتعامل معها بشكل مباشر للأسف ولكن سارة بالتأكيد هي شخص محترم جدا وتدعو للفخر بها بشكل كبير جدا ومن الجيد أنها خارج مصر لأن هذه الفترة في مصر بها ركود في الكرة النسائية ومن الممكن أن يستغلها المسئولين من وزارة الشباب أو اتحاد الكرة من الناحية التسويقية والفنية ونهتم بها وبمن مثلها لأنها تعتبر من الكوادر المميزة ولن يخرج لنا شخص مثلها كل يوم، وهناك قلة اهتمام من مصر بها للأسف وهذا شئ خطأ جدا.

    سارة عصام
    سارة عصام

    – ما هي توقعاتك لمنتخب مصر مع حسام البدري؟ وهل من الممكن أن نعود إلى منصات التتويج من جديد؟

    أرى أن الوضع الحالي والمباراتين التي خاضهما المنتخب لا يجعلك تتفائل بما هو قادم فنحن حتى لا نعرف أسماء القوام الأساسي للمنتخب ولا تحدث تجمعات ومعسكرات أو أي شيء ولم تظهر أي ملامح تجعلنا نحكم حتى الآن ما هو الذي ينتظرنا.

    – هل من البداية كنت مع قرار الاعتماد على مدرب مصري؟

    بالطبع كنت أتفق مع هذا القرار ولكن لنتحدث بصراحة عندما يتواجد مدرب أجنبي يتم تنفيذ أي شيء له ولكن حتى الآن لا يوجد أي شيء واضح ولا حسام البدري طلب شيئًا معينًا.

    – رأيك في تجربة قناة نادي الزمالك؟ وهل ترى أنها ينقصها شئ؟

    بالطبع ينقصها أشياء لا يوجد شيء كامل ولكن مع الوقت ستطور ولكن لا يوجد شئ أنها أصبحت صوت لنادي الزمالك وجماهيره ولاعبيه وكان وجودها مطلوب حتى يكون هناك تعادل بين القطبين وكزمالكاوي بالطبع فرحان بها جدا، بل وقد منحت الأجيال الجديدة فرصة للتعرف على اللاعبين القدامى مثلي ومثل لاعبين جيلي ومن سبقنا وغيرنا.

    – هل ترى أنه كان يجب وجود بعض الإعلاميين من أبناء الزمالك داخل قناة النادي؟

    ليس بالضرورة أن كل زمالكاوي يتواجد بالقناة فهناك محللين مثل حازم إمام وأحمد حسام ميدو وأيمن يونس وغيرهم يتواجدون خارجها ويعملون بشكل جيد وهذا شيء مطلوب ولكن بالتأكيد أتمنى أن تضاف أسماء جديدة لقناة النادي.

    – هل ترى أن ظهور بعض نجوم الزمالك في قناة الأهلي أو العكس أمر طبيعي أم لا؟

    أرى أنها معادلة يمكن أن تكون “عادية ومش عادية” بمعنى أنه من الممكن أن يظهر نجم من الأهلي في قناة الزمالك والعكس فهي ليست قضية أن تتواجد في لقاء ولكن يجب أن تراعي مبدأ أنك زمالكاوي أو أهلاوي وتدافع عن انتمائك وألا يؤثر عليك أي شيء مهما كان فليس من العادي أن تعادي جماهير الأبيض بكلامك أو أسلوبك أو لبسك لأنه في النهاية لن تشتري نهائيا جماهير الأهلي أو العكس.

    – هل ترى أن الزمالك يحتاج إلى تدعيمات في الانتقالات الصيفية؟

    بالطبع أرى أن الجبهة اليمنى تحتاج إلى تدعيم بالطبع أحمد عيد يقدم أداء مميز ولكنه أمامه سنوات عديدة وحازم إمام مميز ولكن يحتاج لبديل له، وأيضا يحتاج لاعب وسط مميز يكون بديل لطارق حامد أو يلعب بجواره أحيانا، ويحتاج النادي لرأس حربة مميز ويكون إفريقي بالطبع لأنه لا يوجد في مصر سوى مصطفى محمد هو الأفضل حاليا.

    – ما رأيك في اعتماد الزمالك على الناشئين في الفترة الأخيرة؟

    بالطبع جيدة ولكنك لن تستطع أن تعتمد عليهم بشكل كامل فالآن لا يلعب سوى بعض اللاعبين بالتالي سيكونوا عامل مساعد فقط وسبصبحوا أساسين بعد سنتين على الأقل ويجب أن يظهروا في الوقت المناسب لأن الزمالك فريق بطولات يجب أن يتواجد به لاعبين ذو خبرات.

    – رأيك في التراجع الكبير الذي يعاني منه أندية مثل الإسماعيلي والمصري؟ وما سببه؟

    في الحقيقة أنا حزين جدا جدا عليهما لأن كلا الفريقين أحبهما جدا فأنا من عشاق أندية القناة وبالتحديد الإسماعيلي لأن كرته مميزة وقريبة من الزمالك ولكن مشكلته أنه كلما ظهر لاعب مميز يرحل عن النادي ويتم بيعه فهلى سبيل المثال في السنوات الأخيرة كان هناك 15 لاعب على الأقل في الأهلي فلا يجب أن يكون كل لاعب مميز يرحل وبالتالي أصبحت تعطي الأندية فقط، أما المصري مختلف قليلا لأنه يكون أغلبه لاعبي الأهلي والزمالك وحالته حاليا سيئة لهذا السبب فكلاهما في موقف حرج جدا وخاصة الدراويش ويجب على مجالس الإدارة التصرف سريعا لأن المشكلة يبدو للجميع أنها مشاكل مادية.

    النادي الإسماعيلي
    النادي الإسماعيلي

    – هل يمكن أن تعمل في أي منصب داخل نادي الزمالك؟ وما هو طموحك الفترة المقبلة أو خطتك؟

    أنا حاليا أنتظر فرصة فقط لأكون موجودًا خاصة لأنني كنت من أوائل المدربين الذين صعدوا بفرق الألومنيوم عام 2005 ولعبنا دوري ممتاز ولعبت مع نادي الجزيرة الأردني ولدي خطوات في قطر ولم تصلني أي عروض الفترة الماضية عقب رحيلي عن منتخب السيدات بسبب فيروس كورونا، ولا يجوز أن أعمل في أي منصب في الزمالك فأنا لست من النوعية التي يمكن أن تعمل في أي منصب أنا زمالكاوي وأعشق النادي وعندما أذهب للنادي يجب أن أدخل باسمي ووضعي كمدرب منذ 20 عامًا ولن أعمل إلا في منصب المدير الفني أو على الأقل مدربًا عامًّا مع مدير فني أجنبي وأسعى حاليا للفرصة.

    الوسوم

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    زر الذهاب إلى الأعلى

    إغلاق