• بحث عن
  • الطبيب المتهم بالتحرش خلال جلسات نفسية يخرج عن صمته ويكشف موقف الكنيسة القبطية من الاتهامات

    عماد حسانين

    اتهامات عديدة وجهت إلى أحد الأطباء خلال الأيام القليلة الماضية بشأن تعرض فتيات للتحرش خلال جلسات علاج نفسية خضعوا لها على يده، الأمر الذي دفع مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي لتدشين هاتشاج لمهاجمة الطبيب ونشر روايات الضحايا.

    من جانبه، قال الطبيب المتهم، مايكل فهمي: “أنا طبيب بشري خريج القصر العيني وحاصل على كارنيه النقابة ومزاولة المهنة، واتجهت لطب الأسرة ولي موضوعات في التنمية وأغلب شغلي خاص بالبرامج والمحاضرات والتدريبات”، مضيفا: “لا يوجد لدي عيادة للكشف على المرضى وإذا طُلبت في كشف بيكون في مستشفى وكل حاجة بسجلات وكاميرات المستشفيات، ولو فيه كشف معين بطريقة معينة لا بد من تواجد دكتورة أو ممرضة معايا ولو المريضة تحت سن 18 عام لازم ذويها موجودين أثناء الكشف”.

    قصص ضحايا الطبيب النفسي الذي يعالج مرضاه بـ”حقنة شرجية وأفلام البورنو”

    وأضاف في تصريحات خاصة لـ”القاهرة 24″، أن حملة التشهير التى نالت من سمعته وسمعة أسرته سوف يقوم باتخاذ الإجراءات القانونية ضد من قام بها.

    وتابع ردًا على اتهامه بالعلاج بالحقنة الشرجية: “لا يوجد طرق جديدة في العلاج كل حاجة ليها قواعدها ولا يوجد كشوفات خارج منشأة طبية غير مرخصة، وبالنسبة للكنسية لا يوجد كشوفات داخلها”، مستنكرًا اتهامه بالكشف داخل الكنيسة “أمّال الناس راحت فين والأمن والمصلين؟”.

    وأوضح: “الغريب في الاتهامات إن الناس مش عارفة شكلي أصلا، كل هذه التهم لا أساس لها من الصحة، وأنا بريء منها تماما وسمعتي معروفة أني بخدم الناس وبحب الناس كلها يعني هي دي جزاتي أني بحاول أقدم حاجة كويسة لبلدي”.

    واستطرد: “أنا ماليش دعوة بالقصص اللي البنات بتقولها على فيس بوك وتويتر، اللي بيفكروا بالشكل ده همّا اللي دماغهم مشغولة بالتحرش والجنس مفيش حاجة من الكلام ده حصلت، أنا راجل دقيق وشغلي كله في النور ومراتي إنسانة محترمة، وعيب أوي اللي بيحصل ده، ومعروف بأسلوبي الساخر المستفز، لكن الناس بتهاجمني علشان شكلي، بس متوصلش الدرجة أني أشوّه سمعتك وأخوض في الأعراض، أنا بعترفلك نقدي لاذع وفي كتاباتي وفي فيديوهاتي أنا عندي أكثر من 200 فيديو وفي حاجات ساخره جدًّا وأحيانًا ببقا مستفز فعلا اللي قدامى، لكن دا مش مبرر حد يتصرف بالطريقه دي غير بقا لأهداف التانية اللي فيها أمور طبعًا للأسف خرجت برة البابا وفساد في الكنيسة، وناس عايزة تهاجم وقصص وروايات تانية مش مجال أذكرها دلوقتي”.

    ننشر تقرير الطبيب النفسي عن ابنة نهى العمروسي في جريمة الفيرمونت: تعرضت للاستغلال الجنسي وتحتاج لعلاج طويل

     

    وتابع أن هناك أشخاصًا يتداولون الحكايات التي وصفها بـ”الباطلة” بدون التأكد من صحتها، وبدون معرفته بشكل شخصي: “كل شغلي وتدريباتي ومحاضراتي وكل حاجة باعملها بطريقة مظبوطة، أنا مش مهتم باللي بيتكتب ويتنشر، في ناس اتهمت زملاء ليا زمان بنفس اتهاماتي، بس مهتميتش بيها؛ لأنها بتعطلني، شغلي في النور، وكل الناس عارفاني وبتشوف فيديوهاتي.. كل أساتذتي يشهدوا ليا ويعرفوا أنا مين”، مؤكدًا أنه يعمل بما يرضي الله، وإذا التفت إلى كل هذه القصص لن يعمل شيئًا في حياته.

    وأكد: “أنا لا أعمل في الطب النفسي، وعمري ما قولت الكلام ده، والكنيسة لم تصدر أي قرارت بمنعي من دخولها، أنا مسيحي وأمارس معتقداتي الدنيا داخل الكنيسة بكامل حريتي واللي عنده دليل على حاجة يطلعها”.

    الوسوم

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    زر الذهاب إلى الأعلى

    إغلاق