• بحث عن
  • الصين والتكنولوجيا الرقمية (الاقتصاد الذكي)

    متاجر بدون باعة ومطاعم بدون عمال ومقاهٍ بدون عامل مقهى، وتوزيع بدون عمال التوزيع، ومصانع بدون عمال.. في السنوات الأخيرة، تطور “الاقتصاد الذكي” القائم على التقنيات الجديدة بسرعة، تشير الإحصاءات إلى أن هناك حاليًا أكثر من 16000 شركة بدون عمال مرتبطة بالبيع بالتجزئة في الصين، وأكثر من 56000 شركة مرتبطة بالروبوتات الصناعية، بزيادة أكثر من 30٪ بداية من هذه السنة.

    في مجال الإنتاج الصناعي والزراعي يعمل “الاقتصاد الذكي” على تحسين الكفاءة وتقليل التكاليف. في المصنع الذكي لمجموعة قوانغتشو ميديا للأجهزة المنزلية يوجد أكثر من 200 روبوت يعملون ، لذلك تم تقليل عدد العمال في كل خط إنتاج من 11 إلى عاملين فقط، وتم تقصير وقت عمل مكيفات الهواء من وقت استلام الطلب الي الشحن من أكثر من 20 يومًا إلى 9 أيام فقط.

    في محطة تشينغداو المشغلة آليا بشكل كامل يوجد السيارات ذاتية القيادة والروبوتات التي تزيل قفل الحاويات ، وقد أشارخبراء الصناعة إلى أن الذكاء الاصطناعي والجيل الخامس وتقنيات أخرى وتطبيقاتها في الروبوتات الصناعية والقيادة الذاتية والتحميل والتفريغ والتخزين الأوتوماتيكي وما إلى ذلك، سيتم تسليم الأعمال المعقدة والشاقة والخطيرة في خط الإنتاج إلى الروبوتات والذكاء الاصطناعي للعمل على إكمالها، لقد اصبحت عملية الإنتاج الذكية ممكنة، مما يعزز خفض التكلفة وزيادة الكفاءة في الإنتاج والتداول والخدمة.

    في المجال الزراعي أثرت الجرارات ذاتية القيادة والحصادات الذكية والروبوتات المتخصصة في الحلب والميكنة الزراعية وأنظمة التحكم بشكل كبير على الإنتاج الزراعي وعززت تطوير الزراعة الذكية، وقد تم تنفيذ أشكال جديدة من الخدمات “اللاتلامسية” مثل القيادة الذاتية والتوزيع الذاتي وتجارة التجزئة ذاتية الخدمة، مما خلق سيناريوهات استهلاك جديدة.

    وفقًا لبيانات منظمة الطائرات بدون طيار في الصين حتى نهاية مايو من هذا العام ، تجاوز عدد الشركات المرتبطة بالطائرات بدون طيار في الصين خمسة وخمسين الف شركة ، ووصل عدد الشركات ذاتية الخدمة المرتبطة بالتجزئة إلى ستة عشر الف شركة ، وتجاوز عدد الشركات المرتبطة بالقيادة الذاتية الي احدى عشر الف شركة ، ففي بكين مثلا ، اكتشف بعض الموظفين أن توصيل الطعام لهم ظهرًا لم يعد عن طريق عامل التوصيل الذي يركب دراجة كهربائية بل سيارة ذاتية القيادة بدون سائق ، وكفاءة هذه السيارات ذاتية القيادة لتوصيل الطعام تفوق طرق التوصيل التقليدية وتفي أيضًا بمتطلبات “عدم التلامس” للحفاظ على السلامة والنظافة.

    ولا يخشى من هذا الذكاء الإلكتروني من تقليل الوظائف وفرص العمل ، ففي الوقت الذي أدى فيه تطور “الاقتصاد الذكي” إلى القضاء على بعض الوظائف القديمة، فقد خلق عددًا كبيرًا من الوظائف الجديدة ذات جودة أعلى من العمالة المدربة على ذلك، على سبيل المثال فقد بدأت شركة ويباغو الذكية المحدودة للمياه في شنغهاي بناء مصنع ذكي، حيث اعتقد الموظفون أنهم سيفقدون وظائفهم بعد الشروع في تنفيذ الإنتاج الذكي، ولكن أثناء تحديث المصنع تلقى العاملين سلسلة من التدريبات وتعلموا مهارات جديدة بدلا من الاستغناء عنهم، صحيح حلت الروبوتات محل بعض العمال لكن العمل يحتاج إلى العمال لتشغيل الروبوتات وصيانتها، ولكن بمهارات افضل، لذلك فإن المعرفة بكيفية الاهتمام بالروبوتات والحفاظ عليها في أفضل حالاتها يمكّن من اكتساب مهارات وبذلك يمكنك العثور على عمل في أي مكان.

    وفقًا لبيانات وزارة الصناعة وتكنولوجيا المعلومات، يبلغ الإنتاج السنوي الحالي للروبوتات الصناعية في الصين حوالي مائة وخمسين ألف وحدة، وهو ما يمثل حوالي 40٪ من إجمالي الناتج العالمي من الروبوتات، وذلك وفقًا لبيانات المعهد الصيني للإلكترونيات، وبذلك فقد أصبحت الصين أكبر سوق تطبيقات للروبوتات الصناعية في العالم.

    وقد حافظ سوق الروبوتات على متوسط معدل نمو يبلغ حوالي 20٪ في السنوات الأخيرة، حتى وصلت كثافة الروبوتات الصناعية إلى 97 وحدة لكل 10000 شخص، لذلك يجب اصدار معايير المهارات المهنية للوظائف الناشئة عن تشغيل وصيانة نظام الروبوت الصناعي، إنه عالم جديد تتسارع فيه الخطى نحو التغيير الشامل القائم على التكنولوجيا الرقمية بكل ما تعنيه هذه الكلمة.

    الوسوم

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    زر الذهاب إلى الأعلى

    إغلاق