• بحث عن
  • تفاصيل الاعتداء بالضرب على فتاة وشقيقتها والتحرش بهما في الشارع بسبب تبرجهما

    شيماء عاطف

    أوضح مينا زكي، محامي مونيكا وهبة صاحبة واقعة التعدي عليها بالضرب من شخص بالشارع، أن سبب منع النشر في هذه القضية يرجع إلى أن مونيكا تتعرض للضغط وهو ما يتعب نفسيا.

    وأكد مينا في تصريحات لـ”القاهرة 24″ أن القضية وصلت للنيابة، وهي قيد التحقيق حاليا، كما أن أي فتاة تتعرض لقضايا تحرش أو اعتداء يكون الأمر صعبا بالنسبة لها.

    وعن آخر مستجدات القضية، أردف مينا زكي أن الشخص المعتدي قد أقر بالواقعة أمام النيابة، والأمر حاليا في أيدي النيابة، وقد أسهب أنهم قد أرفقوا التقارير الطبية للأوراق المطلوبة في القضية.

    وأضاف: “مونيكا وزميلتها اللي معاها كانت محجبة، وهو مكنش بيضرب زميلتها، كانت مونيكا وأختها الهدف، وقد قدمنا التقارير الطبية إلا أن إصابتها بنزيف اتشالت من التقارير، والنهارده كان في سماع شهود في النيابة، وفي ناس شهدت معاها، وفي وسط المشكلة كان في تحرش بالفتاة”.

    وعن محاولات شقيق المتهم، أكد المحامي أنه حاول عرض صلح في بداية الأمر، وحينما رفضت مونيكا، هددها بأنه لن يشهد معها أحد من أهل المنطقة.

    وكانت مونيكا وهبة، صاحبة الواقعة، قد أوضحت تفاصيل ما حدث معها، على صفحتها الشخصية على موقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك”، مبينة أنها آثرت الصمت حتى تكون قادرة على التحدث وسرد ما حدث معها، حيث إن هناك رجل كان يتعرض لها يوميا في طريق عملها وتحديدا أمام محطة مترو البحوث بالدقي.

    وتبين مونيكا، أن هذا الرجل هددها بالذبح لأنها متبرجة، فهو يريد أن تعدم كل المتبرجات، حتى جاء يوم الأحد الموافق 27 من شهر سبتمبر حينما كانت هى وأختها وصديقتها في الطريق، قد تعرض لها، مما دفعهم للرد عليه، فقام الأخير بالبصق عليهن ثم اعتدى بالضرب عليهن، ثم تدخل الناس بسبب صراخها، وحينها حاول الهرب.

    النيابة العامة تأمر بحبس متهمين بالتعدي على فتاة أجنبية بمدينة نصر وهتك عرضها

    وتابعت في المنشور الخاص بسرد التفاصيل: ” أول ما الشخص هرب واختفى بدقايق لقيت شخص ملتحي خارج من باب الجامع وبيقولي إنه أخوه وبيحاول يهدي الموقف وأنه بيكلمني عن إني أتراضى ونلم الموقف قصاد أي حاجه أطلبها بس مبلغش الشرطة، وأول ما أتاكدوا إن الأمن جاي، الشخص هرب”.

    وحسب وصف مونيكا، حينما جاءت الشرطة، صممت على تفريغ المكان من الناس حتى من قرروا الشهادة على ما حدث، وحينما وصلت قسم الدقي، قامت بسرد التفاصيل حتى تم تحويلها إلى المستشفى التي أوضحت في التقرير الطبي أنها إصابة مونيكا كانت في الرأس وكدمات في أماكن متفرقة من الجسم، وكانت مصابة بنزيف نتيجة الضرب.

    وأكدت مونيكا: “رئيس المباحث قالي إن الشخص دا أتقبض عليه وإننا هنعمل محضر تحرش لفظي! بعد كل اللي بحكيه دا اتهمه قدام القانون تحرش لفظي ولما رفضت إن المحضر يتعمل، اتكلم معايا بحدة وإنه مقدر حالتي بس هو عارف شغله وإني لازم أدخل أعمل المحضر وفضلت أكتر من ساعتين بياخدوا أقوالي، وفي الآخر اتقال إنتي ممعكيش شهود أصلا وإن مينفعش أطلب شهادة حد من أصحاب المحلات اللي كانوا موجودين لأني لازم ابقي متأكدة هيجوا يشهدوا ولا لا وحتي اسم زميلتي اللي كانت موجودة في الواقعة رفض يكتبه، وفي الآخر كانوا عايزني أمضي على المحضر من غير ما أقراه ولما صممت اكتشفت إن مفيش ولا كلمة من اللي أنا قولتها اتكتبت”.

    مونيكا
    مونيكا

    وتابعت، حينما رفضت الإمضاء، أكد لها رئيس المباحث ليس كل شيء يكتب في المحضر، وحينما تذهب إلى النيابة سوف تدلي بكافة التفاصيل، وحينما طلبت مشاهدة الشخص رفضوا وأخبروها أنها عقب خروجها من القسم سيأخذون أقواله، وحتى بعد الحادث بعدة أيام لم تتلق مونيكا أي استدعاء رسمي من النيابة، وقد وصل إليها مؤخرا.

    وأضافت:” أنا حاليا بيضغط عليا نفسيا من كل اللي حوليا  إني أتنازل وأتراضي بأي طلبات بدل ما اتبهدل أكتر من كدة، أنا مخترتش إن كل دا يحصلي أنا مكنتش عايزة غير حقي، أكيد من أقل حقوقي إني متهددش قدام كل الناس بالقتل، أكيد من حقي إني لما أقف وأدافع عن نفسي ماضربش وأتهان وأتصاب لمجرد إني قولت لا، وأنا مش متبرجة ومش قابلة”.

    ننشر اعترافات المتهمين بالتحرش بفتاة إفريقية بمدينة نصر: “شوفناها الساعة 3 الفجر وشكينا في سلوكها”

    الوسوم

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    زر الذهاب إلى الأعلى

    إغلاق