• بحث عن
  • مصاعب على طريق المسار التفاوضي الفلسطيني

    أحمد مصطفى

    هل من الممكن القول بأن العناصر السياسية التابعة لحركة حماس في غزة لها موقف مغاير من مباحثات المصالحة الفلسطينية الدائرة الآن؟.

    سؤال تناقشه بعض من الأطراف السياسية العربية أو الفلسطينية على حد سواء، خاصة مع نقل بعض من التقارير الصحفية عن تحفظ بعض من القيادات السياسية الفلسطينية للأسلوب الذي تدير به قيادات حركة حماس المصالحة الفلسطينية.

    وقال التليفزيون الفرنسي في تقرير له إن مصدرًا سياسيًّا في غزة أعرب عن انتقاده للأسلوب والسياسة التي تجرى بها المفاوضات مع فتح الكثير من القضايا، ولعل أبرزها طرح قضية المصالحة، أو التفاوض على الكثير من الأمور المتعلقة بالمفاوضات السياسية مع أكثر من طرف عربي، فضلا عن وجود تباين واضح إزاء كيفية التعاطي مع بعض من القضايا السياسية المتعلقة بمشاركة بعض من الأطراف الدولية أو الإقليمية في موضوع المصالحة.

    في ظل تشكيل قائمة مشتركة.. هل تعتبر آمال التحالف السياسي بين فتح وحماس واقعية؟

    وقال مصدر سياسي فلسطيني للتليفزيون، إن بعض من كبار المسؤولين في حركة حماس في غزة لا يحبذون فرض الكثير من القضايا السياسية التي يقترحها كبار المسؤولين في حركة فتح، ولعل من أبرز هذه القضايا زعْم بعض من قيادات حركة حماس بأن البنية السياسية للتفاوض مع حركة فتح لا تضع مصالح مواطني غزة في قمة الأولويات بل في ذيلها، فضلا عن أنهم لا يأخذون في الاعتبار هذه النقطة ضمن المفاوضات.

    وقال مصدر سياسي للتليفزيون، إن ذلك يحدث لأن المفاوضات تقودها الضفة، والعلاقات الخارجية للحركة برئاسة نائب رئيس المكتب السياسي للحركة صالح العاروري لا تضع هذا في الاعتبار.

    وأشارت مصادر سياسية مسؤولة بالحركة، إلى أن قيادات حركة حماس في غزة تضغط من أجل اندماج كبار أعضائها وعناصرها في هذه المفاوضات، خاصة مع إعراب الكثير من قيادات الحركة المسؤولة عن امتعاضها للطريقة التي تسير بها هذه المفاوضات السياسية.

    تصعيد محتمل ضد عناصر حماس بالضفة الغربية

    الوسوم

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    زر الذهاب إلى الأعلى

    إغلاق