• بحث عن
  • تنمر وتهميش.. معاناة الطلاب ذوي الاحتياجات الخاصة في الحصول على “حق التعليم”

    السيد موسى

    أعرب أولياء أمور الطلاب ذوي الاحتياجات الخاصة بإدارة المرج، عن استيائهم الشديد من تهميش الإدارة لأبنائهم وحقهم في التعليم، مؤكدين عدم مراعاة المدارس لظروفهم الصحية، وتوفير مدرسة خاصة بهم، بمعلمين مؤهلين للتعامل معهم.

    حيث قالت فاطمة فتحي، مؤسسة جروب “تعليم بلا حدود”، إن أبنائنا من ذوي الاحتياجات الخاصة، في الشارع بدون تعليم بسبب إعمال وتهميش الإدارة التعليمية لهم، متابعةً أنه حتى الآن ليس لديهم مدرسة تحمل اسمهم وتلبي طلباتهم من التعليم بل قاعات ملحقة في مدرسة خالد ابن الوليد الابتدائية المشتركة، مشيرين إلى أنها عبارة عن 4 فصول غير آدمية بالدور الأرضي، بجانب الحمامات ومنهم قاعة بها موقد غاز لعمل وجبات لهم وسط الفصل.

    وأشارت “فاطمة” إلى أن الرئيس عبد الفتاح السيسي، طالب الحكومة بترسيخ وتعزيز الإجراءات التنفيذية فى إطار تمكين أبنائنا من ذوى القدرات الخاصة، وتعزيز مشاركتهم المجتمعية وضمانًا لحقوقهم وتفوقهم فى شتى المجالات، مضيفًة أنه رغم ذلك لا زال أطفال التربية الفكرية وأصحاب القدرات الخاصة مهمشين من الجانب التعليمي في إدارة المرج التعليمية.

    أصالة تمدح شابًا من ذوي الاحتياجات الخاصة: “أرجوه مثالا لأبنائي” (تدوينة)

    وقال أحد الطلاب من ذوي القدرات الخاصة: “إحنا في الشارع من غير تعليم، خلصنا ابتدائي واحنا على قائمة انتظار مدرسة في إدارة ثانية، بعدما لم نلاقي مكان نكمل فيه تعليمنا بإدارة المرج”، مضيفًا أن هناك 4 قاعات من أصل 8 فقط مما خصصتها إدارة المرج في مدرسة خالد ابن الوليد لأصحاب القدرات الخاصة بقوه 74 تلميذا موزعين عليهم بعد أن وعدتهم بتخصيص جزءًا لهم بعد بناء المبنى الجديد، ولكنه تم الرجوع بسبب أنها مدرسة تعليم أساسي.

    فيما أشار ولي أمر الطالب، إلى أن هؤلاء الطلاب يعانون من التنمر من قبل زملائهم الأسوياء، لكونهم في قاعات ملحقه من أطفال المدرسة الأساسية، ولأن فصولهم بقرب الحمامات فيتم عمل حركات بأيديهم لهم كإشارة بالجنون أو الالتفاف في دوائر حولهم وفصل منهم يوجد به موقد غاز لعمل وجبات لهم.

    وطالب أولياء الأمور، ومؤسسة جروب “تعليم بلا حدود”، بتخصيص مدرسة لطلاب ذو الهمم، خاصة بعد زيادة الإقبال على التعليم للتنمية الفكرية، حيث أن هناك ما يقرب من 82 ملفا في قوائم الانتظار للتقديم للصفوف التمهيدي لعدم وجود أماكن حيث يتم قبول 14 طفلا كل عام، كما أن من ينهي منهم المرحلة الابتدائية يصبح على قائمة الانتظار في إدارة أخرى مما ينتج عنه التسرب من التعليم.

    مرشحة أسيوط التي استبعدت من “النواب” بسبب تحليل المخدرات: “ترشحت لنصرة ذوي الاحتياجات بسبب أولادي”

    الوسوم

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    زر الذهاب إلى الأعلى

    إغلاق