• بحث عن
  • تفاصيل مقتل شاب أثناء فض مشاجرة بزفتى.. طعنوه في رقبته وتركوه ميتًا

    شيماء عاطف

    “رايح أشحن رصيد عشان أكلم أخويا في الجيش”، بهذه الكلمات ودع كريم عصام، عمته وأهل منزله قبل خروجه للشارع في سيمبو الكبرى التابعة لمركز زفتى بمحافظة الغربية، ومقتله أمام الناس، وهو يحاول جاهدًا أن يفض نزاعًا قائمًا بين طرفين.

    أوضحت أم نورهان، عمة كريم شهيد فض الخناق، تفاصيل يوم الحادث الذي راح ضحيته ابن أخيها البالغ من العمر 19 عامًا بأن الحادثة تعود إلى تاريخ 29 من شهر سبتمبر الماضي، حيث جاء كريم من عمله واستحمم ثم خرج ليشتري كارت حتى يتحدث مع أخيه شادي الذي يخدم في الجيش.

    وتابعت لـ “القاهرة 24”: “لقى خناقة بين شادي محمد هلال وابن شعبان عبد المجيد، القاتل، هو كان بيحوشهم وقالهم إحنا ولاد بلد واحدة مينفعش، شوية وأبو شعبان لقى كريم بيحوش دخل ضربه وكان معاه سكينة في جيبه وخبط كريم في جنبه، فحاول كريم يجري منه، ضربه مرة واتنين في رقبته وسابه وهو ميت، ولما جم بلغونا، افتكرنا إننا رايحين خناقة عادية وهنجيبه ونيجي، لقينا ولاد البلد خدوه ومشيوا عند الدكاترة وهم طلعوه على المستشفى وكان ميت”.

    التفاصيل الكاملة لواقعة إنجاب طفلة من شقيقها التوءم ومحاولة والدهما قتل الجنين

     

    وأردفت عمة القتيل أنه تم تحرير محضر وتمت كافة الإجراءات وقاموا بدفن الجثمان، موضحة أن قلوب أهله موجوعة بسبب ابنهم الذي كان ضحية شهامة جديدة، وتتساءل “كل حد يدخل يحوش في خناقة يموت؟ ما ذنبه؟”.

    وبينت: “بدل ما يتجوز مات، وإحنا مش بلطجية ولا هو قليل التربية، مينفعش الناس تقطع في بعضها، وبنتمنى إن القتيل زي ما مات يموت والناس شاهدة، عاوزين القصاص لأن أمه وأبوه محروقين عليه، معاه 3 إخوات وهو رقم 2 في إخواته”.

    الوسوم

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    زر الذهاب إلى الأعلى

    إغلاق