• بحث عن
  • رئيس جامعة حلوان: نواجه خطر “كورونا” بخطة وقائية محكمة.. وبرامج متنوعة لتأهيل الطلاب لسوق العمل (حوار)

    قال الدكتور ماجد نجم، رئيس جامعة حلوان، إن الجامعة أعدت خطة شاملة للعام الدراسي 2020-2021، مشيرًا إلى أن الجامعة استقبلت الطلاب الجدد والقدامى بإجراءات احترازية شديدة وصحية ووقائية لمجابهة فيروس كورونا المستجد.

    أوضح نجم، خلال حوار مع “القاهرة 24″، كافة استعدادات الجامعة لاستقبال العام الجامعي الجديد، فضلا عن الخطة التي وضعتها الجامعة لمجابهة فيروس كورونا لحث الطلاب على كيفية الوقاية من هذا الفيروس.

    لمزيد من التفاصيل إلى نص الحوار كاملا:

    في البداية.. كيف كان استعداد جامعة حلوان للعام الجامعي الجديد؟

    عادةُ جامعة حلوان كما تعلم هي الاستعداد المبكر سنويًّا والتأهب الشديد لاستقبال العام الدراسي، على كافة المستويات؛ من عمليات صيانة مدرجات وقاعات وطلاء مباني وإعادة تنظيم شبكات الجامعة، فتكون حالة تأهب بالجامعة قبل شهور من انطلاق الماراثون الدراسي الجديد، ونُعِدّ خلال الاستعدادات حفل الاستقبال للطلاب، كما شهدته في أول أيام العام الجامعي الجديد 2020 – 2021، لدينا خطة كبيرة من العمل على كافة الاتجاهات من التقدم والتطوير ومواصلة العمل، وبحرص شديد هذا العام نظرًا لما فرضته الظروف الراهنة وتفشي انتشار فيروس كورونا المستجد.

    الاستعدادات شملت أيضا افتتاح مجمع الفنون والثقافة، الذي افتتحه الرئيس عبد الفتاح السيسي، مع تطوير كامل لمستشفى بدر الجامعي، مع عقد سلسلة ندوات التعليم الهجين، الذي يُطبَّق بالدراسة مع تطوير المدرجات، بخطة شاملة للتحول الرقمي، والعمل على تطوير المدينة الجامعية، والبنية التحتية لها.

    العام الحالي مختلف عن سابقه في وجود فيروس كورونا المستجد.. كيف كان الاستعداد؟

    وضعنا خطة محكمة ووقائية وصحية، للحفاظ على صحة وسلامة الطلاب، وكذلك كل من هو داخل جامعة حلوان، وضرورة تطبيق الإجراءات الاحترازية وتطبيق توصيات المجلس الأعلى للجامعات، والمجلس الأعلى للمستشفيات الجامعية، بشأن التعايش والتعامل مع فيروس كورونا، وتمت عمليات تعقيم وتطهير لكافة المباني والقاعات، وضرورة تطبيق الإجراءات بارتداء الماسك “الكمامة”، لتقليل فرص الإصابة بالفيروس الوبائي الذي غزا العالم أجمع.

    كما أن جامعة حلوان، تنفذ خطة للوقاية من فيروس كورونا المستجد، بالمنشآت الجامعية والمدن الجامعية وعيادات الطلبة، مع تطوير منطقة الشعار والمظلات، ونراعي تماما هذا الفيروس ولدينا الخطة المحكمة له حال “لا قدر الله” وجود إصابات؛ بالتعامل السريع مع الإصابات وتجهيز غرف للعزل.

    وبالنسبة للمدن الجامعية؟
    كما أكدت لك.. جامعة حلوان، أعدت خطة تطوير للبنية التحتية لجامعة حلوان، وعمليات صيانة دورية وتطهير وتعقيم قبل تسكين الطلاب بالعام الجديد، وتم العمل على تسكين شخصين فقط بحد أقصى للغرفة الواحدة، وتخصيص بوابة للبنين وأخرى للبنات، والتشديد على الالتزام والتقيد بالإجراءات الاحترازية بداية من ارتداء الكمامة وقياس درجة الحرارة والتأكيد عليها كذلك داخل الحرم الجامعي، كما تم إعطاء تأكيدات وتنبيهات مشددة، بتوقيع إجراءات رادعة ضد كل من لا يلتزم بارتداء الكمامة وتطبيق التباعد الاجتماعي، وخلال العام الجامعي الحالي، تم التأكيد على عدم زيادة مصروفات المدن الجامعية، وكذلك عدم زيادة المصروفات الدراسية، مراعاة للظروف الراهنة وما فرضته جائحة فيروس كورونا.

    تقييمك لعملية تطبيق نظام (التعليم الهجين) بالجامعات؟
    التعليم الهجين، نظام يطبقه العالم، ولا ضرر منه إطلاقا وهو أحد عمليات التطوير بالنظم الجامعية، يمزج بين التعليم عن بعُد والتعليم وجهًا لوجه، وهو خطوة نحو التحول الرقمي للجامعات وميكنة الامتحانات، وتطبيق النظام الإلكتروني دراسيًا وامتحانيًا، الجامعات أعدت نفسها للتطبيق ليس من اليوم فقط فكانت هناك خطة من قبل المجلس الأعلى للجامعات للتطبيق، وهناك منصة أطلقتها وزارة التعليم العالي، في ظل تطبيق الجامعات (التعليم الهجين)، للمساعدة في رفع المقررات إلكترونيا مع بث المحاضرات للطلاب.. كان لا بد من التعامل مع ما فرضته جائحة كورونا، ونملك من الكوادر ما يؤهلنا لتطبيق النظم التعليمية التي تساعدنا على التعامل مع أي أزمات وطوارئ.

    كما أن الجامعة، أطلقت العديد من الخدمات الذكية للطلاب وأعضاء هيئة التدريس استجابةً لخطة الدولة للتحول الرقمي وأيضا بسبب ظروف جائحة كورونا، وهناك متابعة منصات التواصل للجامعة والتفاعل مع أعضاء هيئة التدريس وقيادات الجامعة.

    هل يؤثر تطبيق التعليم الهجين على دراسة المناهج وساعات المقررات؟
    إطلاقا.. لن يكون هناك أي تقليل للمناهج أو تقليل لساعات المقررات، التعليم الهجين يجمع بين التعليم عن بُعد والتعليم وجهًا لوجه، ونسب التعليم الإلكتروني من 60 لـ70% والتعليم وجهًا لوجه من 30 لـ40%، مع التواصل المستمر لعضو هيئة التدريس مع الطالب.

    حدثنا عن مستجدات جامعة حلوان خلال الآونة الأخيرة؟
    جامعة حلوان، قبل بداية العام الجامعي الحالي، عملت في اتجاهات مختلفة لتوفير كل ما يساعد على تطوير العملية التعليمية بالجامعة، منها طرح العديد والعديد من البرامج المتنوعة للطلاب بمختلف الكليات وتخطت الـ50 برنامجًا، بأحدث وسائل التعليم التي تساعد على تأهيل الطالب جيدا لأسواق العمل المختلفة.

    والبرامج الجديدة، توفر فرصًا تعليمية متنوعة للطلاب، كما تقدم فرصة جيدة للطلاب منهم المصريون والوافدون لاختيار الأفضل منها بما يتفق مع رغباتهم، كما أن الجامعة نالت شرف افتتاح الرئيس السيسي لمجمع الفنون والثقاقة، كذلك موافقة المجلس الأعلى للجامعات على كليات الموضة والتغذية، وهو ما يساعد على نقلة نوعية مختلفة في التعليم، والجامعة هدفها دائما رفع مستوى كفاءة الطالب وتأهيلة جيدا، كما أن علوم الموضة تنصبّ الدراسة بها على التخصصات التطبيقية في أكثر من عِلم من العلوم الخاصة بالنسيج والملابس، وكلية علوم التغذية تهدف لخدمة المجتمع من خلال تخصصاتها الفريدة، وتجهيزها وفقًا لأعلى معايير الجودة في إطار خطة الجامعة الإستراتيجية الرامية إلى توفير تخصصات تتناسب مع احتياجات المجتمع ومتطلبات سوق العمل.

    ماذا عن الدور المجتمعي لجامعة حلوان؟
    تُولي جامعة حلوان، أهمية كبيرة بالمجتمع وتدرك جيدا دورها، ومن أيام دشنت الجامعة المرحلة الأولى للمشروع التنموي المتكامل لتطوير منطقة كفر العلو بحلوان وذلك في إطار توجيه القيادة السياسية لدعم أهداف رؤية مصر 2030، وذلك في إطار خطة الجامعة التي تستهدف تنمية البيئة وخدمة المجتمع المحيط والمساهمة في توفير حياة كريمة للمواطنين.

    كما أن تطوير العشوائيات جزء من مسؤولية الجامعة الاجتماعية، من خلال تطوير البنية التحتية ومبادرات النظافة والتشجير من جانب وتنظيم المحاضرات والندوات التوعوية والتثقيفية من جانب آخر، ومد جسور التعاون بين الجامعة والمجتمع المحيط، وتطوير المناطق العشوائية يمثل التزامًا من الجامعة بمسئوليتها المجتمعية في خدمة المناطق المحيطة وتحقيق مردود اجتماعي واقتصادي إيجابي لسكان هذه المناطق يعود بالنفع على المجتمع بأسره وتحقيق أهداف تنموية تخدم الوطن وتزيد ولاء وانتماء المواطنين، مضيفا أن منطقة كفر العلو ستكون نقطة انطلاق لتطوير مناطق أخرى بحلوان.

    وهناك أهمية كبيرة من الجامعة ولدورها المجتمعي في تنمية البيئة المحيطة واستغلال أنشطة الجامعة المتعددة وخبرات أعضاء هيئة التدريس، في تنفيذ مثل هذه المشروعات المهمة، وتم حصر الاحتياجات الأساسية للمنطقة وسكانها وضع جدول زمني للعمل على تطوير منطقة كفر العلو وتنسيق العمل مع جهات حكومية وأهلية بعضها بالمنطقة والأخرى خارج المنطقة.

    والتصنيف الدولي لجامعة حلوان؟
    حققت جامعة حلوان إنجازات غير مسبوقة في التصنيفات الدولية، وتُولي الجامعة اهتمامًا كبيرًا بالتصنيف الدولي من خلال الاهتمام بالجانب الأكاديمي وإثراء البحث العلمي ودعمه في مختلف المجالات واعتماد الأساليب الحديثة في إنتاج مناهج أكاديمية تواكب التطورات العصرية، وهو ما يسهم في زيادة فرصها وتنافسيتها وسط الجامعات في التصنيفات الدولية المختلفة.

    كما أن هناك دورًا مهمًّا للباحثين في النهوض بالجامعة من خلال جودة البحوث العلمية، مع تطبيق المعايير الدولية في البحوث العلمية للباحثين بالجامعة.

    ووجدت الجامعة بلائحة أفضل الجامعات العالمية في تصنيف تايمز الإنجليزي للجامعات الناشئة هذا العام 2020، ووجدت في المرتبة 351: 400 عالميًا، ويشمل هذا التصنيف أول 500 جامعة في العالم مما تقل أعمار إنشائها عن 50 عامًا، وفي هذا العام تم اختيار جامعة حلوان ضمن 14 جامعة مصرية شملها الترتيب، وذلك وفقًا لما أعلنته مؤسسة تايمز الإنجليزية للتصنيف.

    كما تم إدراج جامعة حلوان لأول مرة في تصنيف CWUR بين 18 جامعة مصرية، ضمن أفضل 2000 جامعة حول العالم من بين 200 ألف جامعة على قاعدة بيانات التصنيف، واحتلت جامعة حلوان المركز الـ11 على مستوى الجامعات المصرية.

    ماذا عن مميزات وتفاصيل مجمع الفنون والثقافة الذي افتتحه الرئيس السيسي؟
    المبنى يضم المسرح الكبير الذي يعد واحدًا من أكبر قاعات المسارح بمصر ويضم 1404 مقاعد، كما تضم القاعة خشبة المسرح بمساحة 600 متر مربع وعدد 21 ستارة عرض خلفية، تعمل إلكترونيًا بنظام رقمي لتغيير الخلفيات، وغرفة تحكم إلكتروني وبروجيكتور عرض سينمائي وأجهزة تحكم للإضاءة ونظام حركة أفقية (أسانسير مسرح) بنظام هيدروليكي بمساحة 40 مترًا مربعًا.

    كما تشمل القاعة عدد 3 بلكون دخول لبلكونة المسرح و4 غرف بالكواليس، و6 غرف تغيير ملابس بالإضافة إلى 3 غرف للصحافة، و3 غرف للترجمة، ويتيح المسرح بمبنى العروض الفنية إمكانية إقامة العروض المسرحية والغنائية والموسيقية والمؤتمرات العلمية والدولية وعروض الأفلام السينمائية والمسابقات الشبابية، كما أن هناك قاعات للمؤتمرات والندوات الثقافية وهي عدد 6 قاعات ملحقة بقاعة المسرح الكبير بمبنى العروض الفنية تم إعدادها وتأثيثها على أعلى مستوى تقني ومجهزة بأدوات العرض والاتصالات التكنولوجية الحديثة.

    وتضم قاعات المؤتمرات والندوات الثقافية قاعة تسع 163 فردًا بمساحة 155 مترًا مربعًا، وقاعة تسع 136 فردًا بمساحة 135 مترًا مربعًا، عدد (2) قاعة تسع 110 أفراد بمساحة 95 مترًا مربعًا، عدد (2) قاعة تسع 85 فردًا بمساحة 100 متر مربع، مما يتيح إمكانية إقامة المؤتمرات الدولية والمؤتمرات العلمية، ومؤتمرات الشباب وغيرها من الفعاليات التي تتطلب إقامة عدة جلسات، بشكل متوازٍ في نفس التوقيت بالإضافة إلى إقامة الندوات والصالونات الثقافية وغيرها.

    أول تعليق من “التعليم” بشأن غياب الإجراءات الوقائية اللازمة للتصدي لعدوى كورونا داخل المدارس

    الصحة تطلق 4 قوافل طبية للكشف والعلاج بالمجان (انفوجراف)

    الوسوم

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    زر الذهاب إلى الأعلى

    إغلاق