• بحث عن
  • بعد حذف “بسكوتاية مقرمشة”.. المخرج مصطفى عامر لشاكوش: “احترم جمهورك ومتسرقش شغل حد”

    عهد هاني

    ليست كل البدايات معروفة نهايتها، ولكن نهاية السرقة دائمًا ماتكون معروفة، وغالبًا ما تكون متوقعة، وشهدنا في الفترة الماضية تكرار سرقة الأعمال التي يظهر بها المطرب الشعبي حسن شاكوش، حيث بدأت بمهرجان “بنت الجيران” الذي كان بمثابة انطلاقة الشرارة لمسيرته الفنية، ولكن كان اللحن منحوتًا من أغنية “حاجة مستخبية” للفنان حماقي، وآخر النحتات هي أغنية “بسكوتاية مقرمشة”، المنحوتة من كليب “راسمك في خيالي”، والتي لم يمررها المخرج مصطفى عامر مرور الكرام.

    واستطاع المخرج مصطفى أن يحذف الفيديو كليب الخاص بأغنية”بسكوتاية مقرمشة” مع القناة الرسمية لحسن شاكوش على “يوتيوب”، وقال المخرج لـ “القاهرة 24”: تواصلت شركة مزيكا معي وسمعوا وجهة نظري وهي أن أول 30 ثانية من الكليب الخاص بشاكوش بها المؤثرات الصوتية الخاصة بكليب “راسمك في خيالي”، وردوا عليّ بأنه بالفعل ذلك حقي، واعترفوا بأن مخرج ذاك الكليب أخذ شغلي، ولكن فوجئت باختفائهم ولم يرد أي شخص منهم علي لمدة ثلاثة أيام متواصلة.

    وأردف مصطفى، تواصلت مع محامي صديق لي متخصص فى حقوق الملكية، فاستطاع التواصل مع إدارة اليوتيوب وبالفعل تم حذف الكليب من المنصة، مشيرًا إلى أنه ليس لديه مشكلة مع الأغنية من الأساس، وطلبه هو احترام شغله وصنعه وأنه لن يتهاون مع أي شخص يتخطى حدوده مع حقوقه الملكية، وأن حذف الكليب ما هو إلا رد فعل لعدم استجابتهم لطلبه.

    ووجه مصطفى عامر رسالة لحسن شاكوش، قائلًا: “بقى له جمهور كبير ومش هننكر شيء زي دا، خلاص بقا، فاحترم جمهورك واحترم الشغلانة واحترم الصناع اللي حواليك حتى لو مش هنشتغل مع بعض، أنا مبشتغلش في الشعبي، ومتسرقش شغل حد، ولا ألحان وتوزيع حد، اصنع أنت حاجتك، أنت مش هاوي ولا مبتدأ أنت ليك قاعدة جماهيرية كبيرة، فأنت ليه بتسرق”.

    وأضاف: “وفي حالة إن حسن ميعرفش ودي غلطة مخرج، فأنت دلوقتي عرفت إن فيه مشكلة عن الكليب اللي على قناتك فتتصرف أنت بقى، ولحد دلوقتي شاكوش رافض إنه يعترف إنه واخد الانترو أو يعتذر، فأنا بالنسبالي حقي رجعلي، مش مستني اعتذار ولا حاجة من الشركة المنتجة”.

    بمشاركة جوهرة.. حسن شاكوش وحمادة مجدي يطرحان “بسكوتاية مقرمشة”

    “مزيكا” تتعاون مع حسن شاكوش للمرة الثانية في “بسكوتاية مقرمشة”

     

     

    الوسوم

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    زر الذهاب إلى الأعلى

    إغلاق