• بحث عن
  • ردًا على الإساءة للنبي.. شيخ الأزهر: “الأزمة الحقيقية هي بسبب ازدواجيتكم الفكرية”

    رد شيخ الأزهر الشريف على الإساءة الموجهة للنبي صلى الله عليه وسلم، عبر الصفحة الرسمية للمشيخة على موقع التواصل الاجتماعي فيس بوك قائلا: ” إن الأزمة الحقيقية هي بسبب ازدواجيتكم الفكرية وأجنداتكم الضيقة”.

    وجاء نص البيان الصادر عن شيخ الأزهر الشريف كالتالي:

    نشهد الآن حملةً ممنهجةً للزج بالإسلام في المعارك السياسية، وصناعةَ فوضى بدأت بهجمةٍ مغرضةٍ على نبي الرحمة صلى الله عليه وسلم، لا نقبلُ بأن تكون رموزُنا ومقدساتُنا ضحيةَ مضاربةٍ رخيصةٍ في سوق السياسات والصراعات الانتخابية.
    وأقول لمَن يبررون الإساءة لنبي الإسلام: إن الأزمة الحقيقية هي بسبب ازدواجيتكم الفكرية وأجنداتكم الضيقة، وأُذكِّركم أن المسؤوليةَ الأهمَّ للقادة هي صونُ السِّلم الأهلي، وحفظُ الأمن المجتمعي، واحترامُ الدين، وحمايةُ الشعوب من الوقوع في الفتنة، لا تأجيج الصراع باسم حرية التعبير.

    وكان في وقت سابق، ألقى المستشار محمد عبد السلام، أمين عام اللجنة العليا للأخوة الإنسانية، كلمة فضيلة الإمام الأكبر أ.د/ أحمد الطيب، شيخ الأزهر الشريف، في التجمع الدولي للصلاة من أجل السلام بين الديانات الكبرى في العالم تحت عنوان “لا أحد آمن وحده ـ السلام والأخوة”، الذي دعت له جمعية سانت إيجيديو في العاصمة الإيطالية، بحضور البابا فرنسيس، بابا الكنيسة الكاثوليكية، والسيد سيرجيو ماتاريلا، رئيس الجمهورية الإيطالية، وأورسولا فون دير لين، رئيس المفوضية الأوروبية، وأندريا ريكاردي، مؤسس جمعية سانت إيجيديو، وعدد من القيادات الدينية حول العالم.

    قال فضيلة الإمام الأكبر: إن العالم يعيش كابوسًا مرعبًا بسبب وباء فيروس كورونا الذي لم يسلم منه دولة من الدول ولم ينج منه شعب دون آخر، مضيفا أن ما زاد الواقع الأليم ألمًا هو رؤية هؤلاء الملايين من اللاجئين والمهجرين والمشردين في مناطق النزاعات، وقد تضاعفت أوضاعهم المأساوية سوءًا في ظل عدم توفر الرعاية الصحية اللازمة لهم.

    وأكد شيخ الأزهر أنه ورغم كل هذه المخاطر التي تسبب بها فيروس كورونا، هناك وباء آخر قديم متجدد، كنا نظنه سيتلاشى أمام خطر الجائحة الذي يهدد كل الإنسانية، وهو وباء التمييز والعنصرية ومرض الضمير الإنساني وتآكله، لدرجة أننا سمعنا عن دعوات لترك بعض الفئات لتنتظر مصيرها من أجل إعطاء الأولوية في العلاج لأشخاص آخرين، وهي دعوات لا تعبر إلا عن انعدام الإنسانية لدى أصحابها.

    شيخ الأزهر: الإساءة للرموز المقدسة في الأديان تحت شعار حرية التعبير تعتبر دعوة للكراهية

    الوسوم

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    زر الذهاب إلى الأعلى

    إغلاق