• بحث عن
  • لمنع تصاعد الإصابات.. غرامة لعدم ارتداء الكمامة في محطات المترو

    تواصل الحكومة المصرية جهودها لكبح جماح فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) وتفادي الدخول في موجة ثانية من الوباء الذي عاد مجددا لاجتياح عدة بلدان في النصف الشمالي للكرة الأرضية، يكشف عنه الصعود الكبير في أعداد الإصابات، ومن بين الجهود التي تبذلها الدولة لمنع انتشار الفيروس؛ فرض ارتداء الكمامات في المواصلات العامة ومن بينها مترو الأنفاق، وعليه فرض غرامة لعدم ارتداء الكمامة في محطات المترو.

    غرامة لعدم ارتداء الكمامة في محطات المترو

    بشكل متواصل تذيع الإذاعة الداخلية بجميع محطات مترو الأنفاق رسالة مفادها أنه لن يُسمح للركاب من غير مرتدي الكمامة الواقية الدخول إلى محطات المترو، وفي حالة عدم الالتزام بعدم ارتداء الكمامة داخل المحطات وقطارات مترو الأنفاق، فإنه سيتم فرض غرامة فورية على الراكب المخالف.

    غرامة لعدم ارتداء الكمامة في محطات المترو فرضتها الحكومة ضمن إجراءاتها الاحترازية لمنع انتشار فيروس كورونا بعد عودة الحياة إلى طبيعتها بشكل تدريجي ورفع حظر التجوال الجزئي ورفع الحظر عن التجمعات، ولم يكن فرض الكمامات في المترو فقط ولكن في المواصلات العامة بشكل عام.

    وقبل أيام قال مصدر مسئول بمترو الأنفاق، إن عدد المحاضر المُحررة لمخالفي التعليمات الإلزامية بارتداء الكمامة الواقية داخل محطات وقطارات مترو الأنفاق تصل إلى 200 محضر لعدم ارتداء كمامات طبية داخل المترو، بمعرفة شرطة النقل والمواصلات، مع تحصيل غرامة قدرها 50 جنيها للمخالفة الواحدة.

    ولفت إلى التشديد في الأيام الأخيرة على ارتداء الكمامات من قبل الشرطة داخل محطات المترو، مع بدء العام الدراسي الجديد بعد ملاحظة عدم التزام معظم الركاب بها، موضحًا أنه كان يتم مراعاة البعد الاجتماعي قبل ذلك، لكن مع عودة الطلاب إلى الدراسة مجددا سيتم التشديد على إلزام الركاب بارتداء الكمامات الطبية الواقية منعا لانتشار الفيروس بين الركاب.

    وشهدت الفترة الأخيرة تصاعد أعداد الإصابات في دول أوروبية وأمريكا الشمالية، فيما يعد موجة ثانية لانتشار وباء فيروس كورونا المستجد، فيما وصلت أعداد المصابين في جميع أنحاء العالم إلى أكثر من 43.5 مليون إصابة في جميع البلدان، وبلغت أعداد الوفيات أكثر من مليون و100 ألف حالة وفاة، فيما بلغت أعداد المتعافين من الفيروس حتى الآن أكثر من 32 مليون متعاف في جميع بلدان العالم.

    الوسوم

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    زر الذهاب إلى الأعلى

    إغلاق