• بحث عن
  • “الصحة”: 321 لقاحًا بحثيًّا لكورونا بالعالم من بينها 32 فقط خضع للتجارب السريرية

    قدمت الدكتورة هالة زايد، وزيرة الصحة والسكان، عرضًا حول آخر المستجدات المتعلقة بفيروس كورونا المستجد، وذلك خلال اجتماع مجلس الوزراء الذي عُقد اليوم برئاسة الدكتور مصطفى مدبولي، عبر تقنية الفيديو كونفرانس، مشيرة إلى إجمالي حالات الشفاء والخروج من المستشفيات، وكذلك حالات الإصابة حتى أمس.

    ونوهت زايد، خلال العرض إلى مشاركة مصر في تجربة التضامن السريرية لعلاجات كوفيد-19، بالتعاون مع منظمة الصحة العالمية، مشيرة إلى أن مصر تُعد أول دولة شاركت في التجربة فى أفريقيا، لافتة إلى أنه يتم خلال هذه التجربة مقارنة خيارات علاجية مع مستوى الرعاية لتقييم الفاعلية في معالجة كوفيد- 19 من خلال إشراك مرضى من بلدان متعددة.

    وفيما يتعلق بالمرحلة الثالثة للتجارب السريرية للقاح فيروس كورونا المستجد في مصر، أشارت وزيرة الصحة إلى عدد من الإجراءات التي تم إتخاذها بشأن تنفيذ هذه المرحلة، ومنها تدشين موقع الكتروني لتلقي طلبات المتطوعين، وتخصيص الخط الساخن 15530، إلى جانب تدشين حملات إعلانية من خلال وسائل التواصل الإجتماعي والتليفزيون، بمشاركة عدد من الشخصيات العامة، تشجيعاً للراغبين بالتطوع، مضيفة أن إجمالي من سجلوا للتطوع وصل إلى 3784 متطوع، تلقى 3000 منهم التطعيم، لافتة إلى الإهتمام الدولي الخاص بصناعة لقاح فيروس كورونا المستجد بمصر نظرًا لارتفاع القدرة الاستيعابية للتصنيع بالإضافة الى موقع مصر الذي يؤهلها بأن تكون منصة لتوفير اللقاح بالقارة الافريقية.

    وحول موقف اللقاحات البحثية العالمية، أشارت زايد إلى أن أعداد اللقاحات البحثية المسجلة حتى الآن للكورونا بالعالم، وصل إلى 321 لقاحًا، يخضع 32 فقط منها لمرحلة التجارب السريرية.

    وتطرقت وزيرة الصحة إلى تأثير جائحة كورونا على تغيير السياسات الصحية فى مصر، مشيرة إلى أنه تم تعديل العديد من السياسات الصحية فى مصر عقب مواجهة جائحة كورونا، حيث تم الإهتمام بتنفيذ مبادرات الصحة العامة على نطاق أوسع نظراً لتأثيرها القوى على تحسين صحة المصريين، وكذلك الاهتمام بالسياسات بكبار السن من خلال تنفيذ مبادرة الكشف المبكر وعلاج الأمراض المزمنة، إلى جانب زيادة كفاءة الأطباء العلمية والعملية من خلال تغيير منظومة التعليم الطبي المستمر وتنفيذ منصة الكترونية للتدريب المستمر، والإهتمام بالدراسات الإكلينيكية والمشاركة في تجربة التضامن مع منظمة الصحة العالمية، وتصميم ملف موحد لجميع بيانات مرضي كوفيد-19 وتفعيله على نظام الكتروني.

    وخلال العرض، أشارت زايد إلى الوضع الصحي في عدد من المحافظات السياحية، منوهة إلى ما تم اتخاذه من إجراءات فى إطار خطة التأمين لمهرجان الجونة السينمائي، المنعقد حاليًا، والتي تعتمد على تطبيق كافة الإجراءات الاحترازية الخاصة بالتعامل مع أزمة فيروس كورونا المستجد، وتوفير مختلف الاحتياجات الطبية والصحية اللازمة لذلك.

    كما تناولت الوزيرة خلال العرض الإجراءات المتخذة من جانب عدد من الدول التى سجلت ظهور الموجة الثانية من فيروس كورونا المستجد.

    “التميز العلمي”: في انتظار موافقة هيئة الدواء لاستخدام لقاح فيروس كورونا

    الوسوم

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    زر الذهاب إلى الأعلى

    إغلاق