• بحث عن
  • لحظة مقتل طالب المرج بـ7 طعنات أمام المارة (فيديو)

    بشار عمر _ مصطفي درغام

    حصل “القاهرة 24” على فيديو يرصد لحظة مقتل الطالب محمد عادل وشهرته “بامبو” ضحية القتل طعنًا على يد مجموعة من الشباب أمام معهد المطرية، حيث أظهرت كاميرات المراقبة المتهمين أثناء طعن المجني عليه مستخدمين أسلحة بيضاء وسددوا له 7 طعنات أنهت حياته.

    وكان “القاهرة 24” أجرى حوارًا مع أسرة الشاب محمد عادل ضحية القتل طعنًا على يد مجموعة من الشباب، في جريمة بشعة شهدها المارة بشوارع منطقة المطرية.

    بيبيعوا مخدرات لطلاب المدارس.. “القاهرة 24” في مسرح جريمة مقتل شاب على يد بلطجية بالمرج

    يقول والد المجني عليه: “عادل كان مشهورًا بالخلق والتواضع والالتزام، بعيد كل البعد عن أصدقاء السوء، أو السلوكيات المنحرفة، التي يتبعها بعض الشباب في مرحلته العمرية، كما عُرف عن الضحية شهامته وشجاعته، التي كان يتصف بها بين زملائه في الدراسة، فكان يدافع عن الغير قبل نفسه، أمام كل من تسول له نفسه أنه يستطيع أخذ ما يريد بالقوة”.

    وعن تفاصيل ما حدث لحظة ارتكاب الجريمة، أوضح أنه كان هناك مجموعة من الأشخاص ينتظرون الطلاب أمام باب المعهد، ليبتاعوا لهم المخدرات أو ليسرقوهم أو لفرض إتاوة عليهم، ولحداثة سن الطلاب كانوا يلبون لهم طلباتهم، خشية إلحاق الضرر بهم، ولكن تلك التصرفات أثارت غضب نجلي، فكان يبعدهم عن زملائه ويحرمهم مبتغاهم، لذلك قرروا الانتقام منه، ووضعوا خطتهم من أجل ذلك الهدف الشيطاني.

    فيديو يرصد لحظات ما قبل مقتل “بامبو” طالب المرج بـ7 طعنات أمام المارة

    وأشار والد المجني عليه إلى أنه في يوم الواقعة، كان المجني عليه “محمد” متوجهًا إلى المعهد  الذى يدرس به بمنطقة المطرية وذلك لدفع الرسوم  فترقبوه وتعقبوه حتى وصلوا إليه، وحدثت بينهم مشاجرة عنيفة وقف فيها محمد بمفرده دون أن يساعده أحد، ولكن لأن الكثرة تغلب الشجاعة فقد انهالوا عليه طعنا حتى وصل عدد الطعنات إلى سبع طعنات أودت بحياته، وقد طالبت أسرة المجني عليه بالقصاص من المتهمين.

    وتلقت الأجهزة الأمنية بلاغًا يفيد بنشوب مشاجرة فى أحد شوارع عزبة النخل، وعقب الانتقال والفحص، تبين أن مشاجرة نشبت بين المجني عليه وشهرته “بامبو” وبين 3 آخرين، فقام أحدهم بطعنه بسلاح أبيض وهو ما أدى إلى مصرعه في الحال، وتم ضبط المتهمين، واتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة.

    الوسوم

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    زر الذهاب إلى الأعلى

    إغلاق