• بحث عن
  • “مادة شحمية وقناع”.. كيف نفذ المتهمون بقتل فتاة المعادي جريمتهم؟ (مستندات)

    عماد حسانين

    كشفت تحريات المباحث حول مقتل “فتاة المعادي”، والتي راحت ضحية محاولة سرقة من سائق وأحد الأشخاص عقب خروجها من العمل، تفاصيل جديدة.

    وورد لقسم شرطة المعادي بلاغ بوفاة فتاة بتقاطع شارع 86 والقناة أمام المجمع الاستهلاكي بالمعادي، وبالانتقال والفحص تبين وجود الجثة لفتاة تدعى مريم محمد علي أمين/ في العقد الثالث من العمر تعمل بالبنك الأهلي المصري.

    كشف مخدرات.. إحالة المتهمين بقتل وسحل فتاة المعادي للطب الشرعي

    وحصل “القاهرة 24” على نسخة من التحريات حول الواقعة، والتي أشارت إلى أن الوفاة جاءت نتيجة نزيف دموي من الأذن وكسر بالجمجمة وكدمات وسجاحات مترفة بالجسم والإيدي، وبالفحص تبين قيام شخصين يستقلان سيارة ميكروباص بمفاجأتها وخطف حقيبة يدها، مما جعلها تعلق بالسيارة وتصطدم بالأرض، وقاموا بسحلها أرضًا حتى استوليا على حقيبة يدها وفاضت روحها إلى بارئها من جراء هذا.

    وأشارت التحريات إلى أنه تم تشكيل فريق بحث من ضباط مباحث قسم المعادي وقطاع مباحث الجنوب، ووضع خطة بحث استهدفت فحص مكان الواقعة وفحص كاميرات المرقبة الموجودة في المكان.

    وأكدت التحريات أنه تم تحديد السيارة بمنطقة دار السلام وتبين أنها سيارة ميكروباص بيضاء، مالكها المدعو محمد عبد العزيز محمد أمين وشهرته “حماصة” له معلومات جنائية في عدد 6 قضايا مخدرات ونصب.

    وتابعت أن المتهمين سيئو السمعة واعتادوا استقلال السيارة في ممارسة النشاط الإجرامي في مجال السرقة، وخاصة سرقة الحقائب بأسلوب الخطف، بالعرض على النيابة العامة أمرت بضبط وأحضار المتهمين سالفي الذكر وضبط السيارة محل الواقعة .

    واستكملت التحريات أنه بإعداد الأكمنة، أسفرت التحريات عن ضبط المتهم الأول وليد عبد الرحمن فكري، سائق وبحوزته فرد خرطوش، وبالتحريات اعترف بمشاركته المدعو محمد أسامة جلال، في تكوين تشكيل عصابي في ارتكاب وقائع السرقات المتنوعة وخاصة خطف حقائب السيدات كرها عنهم واستغلال كونهم سائقي سيارة ميكروباص في ارتكاب تلك الوقائع، وقام المذكور بالاشتراك مع المتهم الأول بالاتفاق على تنظيم عمليات السرقة وقاما باستجار السيارة الميكروباص وحيازة الأسلحة النارية داخل السيارة وطمس اللوحات المعدنية بمادة شحم، وقناع على وجه، حتى لا تُرى أرقام اللوحات المعدنية، قاصدين الإفلات من جرائمهم، حيث شاهدا المجني عليها تسير بالطريق العام فقاما بتتبع خطاها حتى اقتربا منها بالسيارة وأصبحت في استطالة يد المتهم الثاني الذي استطاع الإمساك بالحقيبة وجذبها بالعنف لاستخلاصها من المجني عليها، إلا إنها تشبثت بها، وهددها بالقتل إن لم تتخلَّ عنها وعند إذ أخذت في الصياح والاستغاثة بالمواطنين مما حمله على الاقتراب بالسيارة المتوقفة للتخلص من المجني عليها مع الاستمرار في جذب الحقيبة، وترتب على ذلك اصطدام المجني عليها بإحدى السيارات المرابطة على جانبي الطريق وسقوطها أرضًا وسحلها حتى استخلص الحقيبة من يديها، وأنه قد عمل على التخلص منها لينجو من فعلته عقب استغاثتها عندما رأى منها الإصرار والتشبث بحقيبتها، وتمكنا من الحصول على الحقيبة عقب إسقاط المجني عليها أرضا والفرار هاربين. وبتفتيش الحقيبة لم يعثروا إلا على مبلغ 95 جنيها وبعض أدوات الزينة وبعض الكروت، حيث قاما بالتخلص منها بمكان تجميع القمامة بالسلام.

     

    تحريات فتاة المعادي
    تحريات فتاة المعادي
    تحريات فتاة المعادي

     

     

    الوسوم

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    زر الذهاب إلى الأعلى

    إغلاق