رئيس التحرير
محمود المملوك
أخبار
حوادث
رياضة
فن
سياسة
اقتصاد
دين وفتوي

رغم دعوات المنع.. القبض على مواطن يمد السكان بالذخائر لإطلاقها في الأفراح

القاهرة 24
حوادث
الإثنين 07/أكتوبر/2019 - 01:30 م

أفادت معلومات وردت لضباط وحدة مباحث قسم شرطة المطرية، إطلاق أعيرة نارية من سلاح ناري حال تواجده بأحد الأفراح الشعبية بمنطقة عرب الحصن بدائرة القسم.

وتبين تحصل صاحب السلاح الناري على الذخائر من احد الأشخاص يدعى م م ب، عاطل ومقيم بشارع محمد دياب عزبة أبو خليفة، وهو يزاول نشاطاً غير مشروع في مجال الإتجار بالأسلحة النارية، علاوة على اتخاذه من دائرة القسم مكاناً لمزاولة نشاطه الإجرامي.

وأظهرت التحقيقات، صحة ما ورد من معلومات، وبإعداد الأكمنة اللازمة بالقرب من الأماكن التي يتردد المتهم عليها، تمكن ضباط وحدة مباحث القسم من ضبطه، وبمواجهته بالتحريات اعترف باتخاذه من مسكن كائن بشارع جامع عبد الرحمن من شارع محمد نجيب، مكاناً لتخزين الأسلحة النارية بقصد الإتجار.

وعقب تقنين الإجراءات تم استهداف مسكنه وتم ضبط ما يلي :ـ

سلاح ناري (بندقية خرطوش محلي الصنع ” ساقية ” عيار 12 مم ) سلاح ناري ( بندقية خرطوش بروحين محلي الصنع عيار 12 مم ) سلاح ناري (بندقية خرطوش محلي الصنع عيار 16 مم ) عدد 3 سلاح ناري ( 3 فرد خرطوش عيار 12 مم ) سلاح ناري ( فرد خرطوش عيار 16مم ) عدد 2 سلاح ناري ( 2 فرد روسي عيار 7.62×39مم ) عدد 51 طلقة عيار 12 مم عدد 8 طلقات عيار 16 مم عدد 5 طلقات عيار 7.62×39مم

منع إطلاق الأعيرة النارية فى الأفراح

يُذكر تقدم النائب إيهاب منصور، بطلب إحاطة إلى الدكتور علي عبدالعال، رئيس مجلس النواب، في وقت سابق، فيما يتعلق بحق الطفل يوسف، الذي قُتل بالرصاص أثناء حفل زفاف.

ووجه منصور طلب الإحاطة إلى رئيس مجلس الوزراء، ووزير الداخلية، بشأن ضبط قاتلي الطفل يوسف بميدان الحصري أثناء ضرب نار بمسيرة زفاف عام 2017، وانتشار حملات تحت أسم “لا لضرب النار في المناسبات، وحق يوسف، مروة مش لوحدها” وخلافها من الحملات التي تدعم قضية الطفل يوسف، الذي قتل على يد كلا من طاهر محمد أبو طالب، وخالد أحمد عبد التواب، نتيجة استخدامهم أسلحة نارية في مسيرة زفاف ولم يتم ضبطهما حتى الآن رغم الحكم عليهم نهائيًا حكمًا قضائيًا بالسجن في القضية رقم 883 لسنة 2017، مما يشجع على استمرار مثل تلك العادات السيئة التي تهدد أمن وسالمة المواطنين”.

وكانت أنيسة حسونة عضو مجلس النواب، قد دعمت الحملة التي أطلقتها مروة قناوي باسم لا لضرب النار في المناسبات، بعد مقتل طفلها في أحد الأفراح، معربة عن دعمها الكامل للحملة.

وكانت والدة الطفل يوسف العربي دشنت حملة “لا لضرب النار في المناسبات”، بعد مقتل طفلها في أحد الأفراح، ودعت الجميع إلى مساندتها ودعم حملتها حتى لا ترى أي أم أي مكروه في أطفالها مثلما حدث معها.

وأعلنت مروة قناوي أنها مضربة عن الطعام إلى أن يقبضوا على قتلة ابنها، حيث فقدت مروة قناوي ابنها يوسف 13 عاما بعدما أن أصيب برصاصة طائشة.

وتداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي هذه الحملة بشكل إيجابيي داعين الجميع إلى المشاركة في حملة “لا لضرب النار في المناسبات” ودعمها، وجاء الدعم لهذه الحملة تحت هاشتاج #لالضربالنارفيالمناسبات، وهاشتاج #مروةمشلوحدها.