رئيس التحرير
محمود المملوك

محيي الدين: دور الدولة محوري عن القطاع الخاص.. والاستثمار بمصر سيتخطى 10% من الناتج القومي

القاهرة 24

قال الدكتور محمود محيي الدين، نائب رئيس البنك الدولي، إن الاستثمار في الصحة والتعليم والتكنولوجيا سيحسن الأوضاع، وإنه من الممكن أن يصل معدل الاستثمار الأجنبي في مصر إلى 10% من الناتج القومي إذا قامت بأعمال كبيرة.

وأضاف محيي الدين، خلال لقائه ببرنامج “القاهرة الآن”، المذاع على قناة “الحدث”، أن الاستثمارات الأجنبية عالميا انخفضت 1.3 تريليون دولار خلال العام الحالي، إلا ان ما زال على مستوي الدول النامية ما زال على وضعه، موضحًا أننا نحتاج لجهد أكبر بتيسيرات أكبر للاستثمار المحلي، قائلا:” لأن مش هيجي الاستثمار الأجنبي غير لما الاستثمار المحلي يقدر يشتغل بشكل جيد”.

وأوضح نائب رئيس البنك الدولي، أن من المعوقات الموجودة ارتفاع أسعار الفائدة وتكلفة التمويل، بالإضافة إلى التقارير التنافسية وممارسة الأعمال، مؤكدًا أن دور الدولة في الاقتصاد كلاسيكي وتقليدي، وهي كدولة حامية ومراقبة وميسرة للبنية الأساسية التي لا يمكن للقطاع الخاص القيام بها.

محمود محيي الدين: “استثمار الدولة في التعليم والصحة والنقل يُحسن دخل الفرد”

وفي وقت سابق، قال الدكتور محمود محيي الدين، نائب رئيس البنك الدولي، إن التعليم والصحة والنقل أهم البنود التي تستخوذ على النسبة الأكبر في إنفاق المواطن المصري، مضيفًا: “لو الدولة شاركت المواطن في التعليم والصحة والنقل سيكون هناك انفراجة كبرى في دخل الفرد”.

وأوضح محيي الدين، أنه يجب على الدولة الاستثمار في التعليم والصحة والنقل الأمر الذي سيؤدي بالتالي إلى تحسن دخل الفرد في المجتمع”.

وتابع، أنه من الجيد مساندة المتعثر ولكن من الأفضل أن يكون هناك سياسة عامة لتمويل التنمية المستدامة.

وأضاف محي الدين، خلال لقائه ببرناج “القاهرة الآن”، المذاع على قناة “الحدث”، أن التنمية المستدامة تشمل مكافحة الفقر والارتقاء بالتعليم والصحة، وتوفير التمويلات اللازمة للتنمية المستدامة، مؤكدًا أن الضرائب العقارية أحد أهم المصادر الكثيرة لتمويل التنمية، موضحًا أن الضرائب العقارية على مستوى العالم هي ضرائب محلية بالأساس.