رئيس التحرير
محمود المملوك

معاناة قاصر في الدقهلية: "زوجي رافض يسجل عقد الزواج وخطف ابني الرضيع" (فيديو)

القاهرة 24

‎لا يزال مسلسل"زواج القاصرات" مستمرًّا في القرى المصرية، ليبقى خطرًا كبيرًا يهدد المجتمع بأكمله، إذ تكون ضحيته طفلة قاصرًا لا تعلم عن الزواج شيئًا، وينتهي الأمر في الأغلب بنهاية غير سعيدة لدى البعض.

وشهدت قرية السمارة التابعة لمركز تمى الأمديد، بمحافظة الدقهلية، زواج طفلة تدعى شيماء عبدالحميد أحمد بدران، تبلع من العمر 15 عامًا، حيث تزوجت لمدة عام واحد فقط، ونتج عن هذا الزواج طفل يدعى "مصطفى"، ولكن بدأت المشاكل الزوجية بعد سنة من الزواج، ففي ذات يوم قام زوجها وحماها بضربها وطردها من عش الزوجية وخطفوا ابنها الرضيع ورفضوا إعطاءه لها.

‏‎بدأت شيماء حديثها مع موقع "القاهرة 24"، قائلة: "خطبني زوجي وكان عمري 15 سنة فقط، ولم يكن لدي حينها القدرة على تمييز شخصية زوجي، وكان يعاملني في البداية بشكل جيد عشان بينا صلة قرابة".

‏‎وتكمل "شيماء"، "استعددت للعرس وتم زواجي، وعشت مع زوجي في منزل عائلته بحكم عادات الريف، ومرت أول سنة من الزواج بدون مشاكل، وبعدها أنجبت صغيري بدأت النزاعات، حيث قام زوجي بالتعدى عليَّ بالضرب وطردي من المنزل، وذهبت إلى منزل أهلي بدون ابني، لرفضه إعطاءه لي، وقال لي مش هتاخدي مصطفى مفيش حد يربي عيالنا".

وتابعت "تواصل معهم أشخاص كثيرون ولكنهم رفضوا أي حلول سلمية، ورفعت دعوات قضائية لضم حضانة ابني، وأخذت بالفعل حكما قضائيا ولكنهم كانوا يتهربون دائما"، مضيفة "مكثت في منزل أهلي لمدة سنة، لم أشتكِ أو أوجه لهم أي اتهام نظرًا لصلة القرابة، وعلى أمل أن تحل مشاكلنا بالود، وبعد فقدان الأمل من رؤية ابني اتجهت لتصوير فيديو ونشره على مواقع التواصل الاجتماعي".

‏‎ووجهت كل الشكر للنائب العام لتدخله من أجل عودة ابنها إلى أحضانها وتعاطفه معها، والمجهود الذي بذله رجال مباحث مركز تمى الأمديد.

‏‎وجهت شيماء نصيحة لكل فتاة قائلة: "لا تتزوجي إلا في السن القانوني لضمان حقوقك وحقوق ابنك".

 

"عايزه أعيش في أمان".. "القاهرة 24" يرصد معاناة عجوز تعيش بمنزل آيل للسقوط في المنيا بعدما تركها أبناؤها (صور وفيديو)

ماتت فرح وأبكت الجميع.. وفاة "طالبة الغيبوبة" في المنوفية بعد معاناة لسنوات مع المرض (صور)

عاجل