الاثنين ٠٨ مارس ٢٠٢١

رئيس التحرير
محمود المملوك

حوادث

إخلاء سبيل سمية حزيمة بتدابير احترازية على ذمة "التخابر مع تركيا"

محكمة

محكمة

أخلت دائرة الإرهاب بمحكمة جنايات القاهرة المنعقدة، بمجمع محاكم طرة، سبيل المتهمة "سمية ماهر حزيمة" على ذمة القضية رقم 955 لسنة 2017 حصر أمن دولة عليا، والمعروفة إعلاميا بـ"التخابر مع تركيا"، بتدابير احترازية، ولم تستأنف نيابة أمن الدولة على القرار حتى الآن.


وكانت نيابة أمن الدولة العليا، بإشراف المستشار خالد ضياء الدين، قد اتهمت 24 شخصا بتكوين شبكة تخابر وتجسّس مع دولة تركيا، والإضرار بالأمن القومي والمصالح القومية للبلاد والانضمام لجماعة إرهابية.


وتجري النيابة تحقيقات شبه يومية مع المتهمين في القضية 955 لسنة 2017، المقبو ض عليهم، والذين يتم تجديد حبسهم علي ذمة القضية لمدة 45 يومًا، وتجرى التحقيقات فى سرية تامة لتعلقها بالأمن القومي المصري.


وتسلمت النيابة تقارير الاجهزة الفنية، حول المضبوطات التي تم تحريزها مع المتهمين التي أكدت قيامهم باستخدام «ريسيفرات»، والاستعانة بمجموعة من كروت الهواتف المحمولة المجهولة، لتحويل المكالمات عن طريق برنامج سري عبر شبكة الإنترنت.


وتمت الاستعانة بخبراء مسئولين لتفريغ المضبوطات التي تمثلت فى «أجهزة تمرير المكالمات الدولية، وأجهزة إرسال واستقبال الموجات الكهرومغناطيسية، ومحطات النانو، وأجهزة حاسب الى وأجهزة تجسس، آلات تصوير وتسجيل صغيرة ومتناهية الصغر» وذلك لكتابة تقارير وافية عن تلك الأجهزة وضمها الي محضر التحريات، كما تم تسلم تقرير من خبراء فى الاتصالات عن كيفية تمرير المكالمات، لمواجهة المتهمين بها.


واستمعت النيابة إلى اعترفات المتهمين حول العناصر التي يعملون معها بدولة تركيا، وكيفية حصولهم على أجهزة تمرير المكالمات عبر الإنترنت، والمهندسين الذين قاموا بتركيب أطباق الإشارة على الأسطح، وتمت مواجهتهم بتحريات المخابرات العامة، التي أكدت اتفاق عناصر تابعة لأجهزة الأمن والاستخبارات التركية مع عناصر من تنظيم الإخوان الدولى الموجودين بمصر، على وضع مخطط يهدف إلى استيلاء الإخوان على السلطة فى مصر عن طريق إرباك الأنظمة القائمة فى مؤسسات الدولة المصرية بغية إسقاطها.


كما جرى الاستماع إلى أقوال المتهمين حول علاقاتهم بجماعة الإخوان الإرهابية، وتاريخ انضمامهم اليها، وكيفية التعامل فى الفترة الأخيرة، والمسئول الأول عن تجنيدهم من الجماعة، وهل تم تجنيد شباب آخر من عدمه.

مؤسس أكاديمية الشرطة وأول ضابط يحصل على دكتوراه في مصر: حبيب العادلي كان طالبا صامتا.. وعلمت 90 ألف خريج (حوار 1 - 3)

وسوم التخابر التحقيقات الاجهزة الامنية الانترنت تركيا النيابة

مواضيع متعلقة

عاجل رسميا.. إلغاء كأس الأمم الإفريقية تحت 17 سنة