رئيس التحرير
محمود المملوك

من تجارة المواشي للعيادة.. رحلة 6 سنوات قضاها طبيب المحلة فى الكشف على المواطنين (فيديو)

القاهرة 24

لاتزال المحلة مضربا للأمثال في عدد الجرائم غير الطبيعية، ومن منا لا ينسى “عنتيل المحلة”، ولكن هذه المرة لم يكن عنتيلا جنسيا، ولكنه طبيب المحلة والذي انتحل صفة دكتور، ونصب على العديد من الأشخاص في محافظة الغربية.

وبدأت الحكاية حينما ألقت الأجهزة الأمنية بمديرية أمن الغربية القبض على شاب انتحل صفة طبيب وأجرى عمليتين جراحيتين لهم في بعض المستشفيات الخاصة بمدينة المحلة الكبرى، وقيامه بمزاولة مهنة الطب دون الحصول على شهادة جامعية.

وأكدت معلومات وتحريات قسم مكافحة جرائم الأموال العامة بمديرية أمن الغربية، قيام حاصل على دبلوم ثانوية صناعية، سبق اتهامه فى 3 قضايا “نصب”، ومحكوم عليه بالحبس سنة، ومقيم بدائرة مركز شرطة المحلة، بانتحال صفة طبيب بشرى مدرس مساعد بكلية الطب، وقيامه بتوقيع الكشف الطبي على العديد من المرضى مقابل أجر.

لم يكن هذا الأمر هو الأخطر بكل تأكيد، إلا أنه أجرى بعض العمليات في بعض المستشفيات الخاصة، بمدينة المحلة الكبرى، لبعض المرضى، ومن خلال التحريات أيضا، قيامه بفتح عيادتين في مكانين مختلفين، تحمل كلا منها قسم خاص، فعيادة للباطنة وأخرى للقلب.

تحريات المباحث لطبيب المحله

فيما توصلت المباحث  للمستندات الدالة على قيام المتهم بذلك ومنها: روشتات علاج، وتذاكر دخول مستشفيات، وصورة للافتة عيادة خاصة، وجميعهم باسم المتهم كطبيب معالج.

وأثبت التحريات قيامه بالنصب والاحتيال على المواطنين والاستيلاء على أموالهم بزعم توظيفها فى مجال تجارة الأجهزة الطبية وتجارة الأدوية.

واكدت مصادر أمنية داخل مديرية أمن الغربية ، على أن المتهم المذكور، حاصلا على دبلوم ثانوية صناعية، وامتهن مهنة الطب دون الحصول على شهادة، مؤكدًا أن زوجته هي من شهرت به، وتقدمت ببلاغات ضده عقب انفصالهما، تم ضبط التهم وأُحيل إلى النيابة العامة لمباشرة التحقيقات.

وفي صباح اليوم أصدر المستشار ياسين زغلول المحامي العام الأول لنيابات شرق طنطا بمحافظة الغربية، توجيهاته بفتح التحقيق في واقعة القبض على مواطن انتحل صفة طبيب، وقيامه بالنصب والاحتيال على العديد من المواطنين.

وكما أمر المحامي العام بسرعة إجراء التحقيقات، مع المتهم وسماع أقوال ضحاياه في الوقائع محل الاتهام في النصب والاحتيال، فضلا عن استدعاء المرضى المضارين من المتهم، بإجراء الكشف الطبي عليهم، كما وجه مساعديه بمخاطبة نقابة الأطباء الفرعية بالمحافظة.

يذكر إن المتهم قد قام بتحصيل مبالغ مالية من مواطنين بغرض تشغليها في مجال تجارة الأدوية والأدوات الطبيبة، قد تعدت 15 مليون جنيه، مقابل المشاركة في الأرباح، وإلى الآن لا تزال التحقيقات مستمرة.

ضحية للطيب تروى واقعة

كشفت سها سامي، إحدى ضحايا الطبيب المزيف بالمحلة الكبرى، تفاصيل انتحال حاصل على ثانوية عامة صفة طبيب، قائلة إنه كان لديه عيادة خاصة به، وزعم أنه طبيب باطنة وجراحة مناظير، وأستاذ مساعد بجامعة الزقازيق، لافتة إلى أن عيادته تعمل منذ 6 سنوات.

وأضافت “سامي”، خلال مداخلة تليفونية مع الإعلامية جيهان لبيب، ببرنامجها “90 دقيقة”، المذاع على فضائية “المحور” مساء اليوم الخميس، أنه اعتمد على ثقافة القرى “المرض والموت من عند ربنا”، متابعة: “كان واخد وضعه في البلد جامد”.

وأشارت إلى أنه أجرى العديد من العمليات الجراحية في البلد، لافتة إلى أن زوجته طبيبة في مستشفى الحميات، وهي من علمته كل شيء، مضيفة أنه أخذ منها ومن بعض الأشخاص أموالًا لتوظيفها في الأجهزة الطبية.

 

عاجل