الأحد ٢٨ فبراير ٢٠٢١

رئيس التحرير
محمود المملوك

حوادث

براءة مهندس خلية “بي إن سبورت” من التخابر على قطر.. وإدانته بإفشاء أسرار لـ”أبو هشيمة” (تفاصيل الحكم)

عمرو أديب يطالب بالإفراج عن مصريين محتجزين في قطر

قضت محكمة قطرية، ببراءة المهندس المصري على سالم، مدير قطاع التشغيل الفني في قناة “بي إن سبورت”، من تهمة التخابر لصالح دولة أجنبية، واتهامه بإفشاء أسرار لرجل الأعمال أحمد أبو هشيمة، وقضت بحبسه عامين وغرامة مالية 500 ألف ريال على تهمة إفشاء الأسرار.

كما قضت المحكمة بحبس عمر نجيب شوك، مدير إدارة التشغيل المسؤولة عن البث والاستقبال في قنوات بي إن، ووليد عبدالعزيز المغاوري، مدير قسم التشفير، بالحبس سنة ونصف وغرامة 500 ألف ريال.

جاء ذلك على خلفية اتهام نيابة أمن الدولة العليا في قطر، للمتهمين الثلاثة بالتخابر في قطر، لأجل مصر والسعودية، وذلك عن طريق علي سالم، والذي أكدت نيابة أمن الدولة القطرية أنه العقل المدبر للخلية وحلقة الوصل بين أطرافها في قطر، والمتخابرين معهم في مصر والسعودية.

وحسب الاتهامات الموجهة للمتهمين الثلاثة، فقد تعاونوا مع جهات خارجية بهدف العمل على تأسيس منصة إعلامية جديدة.

وكانت قناة “الجزيرة” القطرية زعمت تورط رجل الأعمال المصري أحمد أبوهشيمة ورجال مخابرات سعوديين وشركات في مصر والمملكة وموظفين في “بي إن سبورت” نفسها، في عملية قرصنة كبرى هي الأكبر من نوعها تعرضت لها الشبكة القطرية لأكثر من سنتين.

وادعت قيامهم بعملية القرصنة، ومحاولات ساعية إلى تخريب عمل قنوات “بي إن سبورت” من أجل إنشاء منصة إعلامية جديدة تتخذ من السعودية مقرا لها، قبل أن يبدأ التفكير في محاولة نقل هذه القناة المقرصنة إلى بلد عربي إفريقي لمواصلة المهمة، خاصة بعد الضغوط الكبيرة التي تعرضت لها السعودية من طرف أهم المؤسسات الرياضية في العالم على غرار الاتحاد الدولي لكرة القدم “فيفا” وأكبر الاتحادات الدولية لكرة القدم في صورة الاتحادات الإنكليزي والإسباني والألماني.

أبو هشيمة يوضح علاقته بـ”علي سالم” المتهم في قضية تخابر “بى إن سبورت” ضد قطر

وفي لقاء جمع الإعلامي عمرو أديب، برجل الأعمال أحمد أبو هشيمة، قال خلاله إن المهندس علي سالم ووليد عبد العزيز، العاملين بقنوات “بي إن سبورتس” القطرية، والمتهمين بالتخابر مع مصر والسعودية، تاريخهما نظيف ومشرف، ويجب أن يفتخر بهما الشعب المصري.

وأضاف أبو هشيمة، خلال برنامج “الحكاية”، المذاع على قناة “إم بي سي مصر”، أن علي سالم عمل مع القطريين في قنوات الجزيرة طوال 23 عاما في قطر، ولكن تعرض للخيانة إذ تم تكريمه قبل اعتقاله بيومين، موضحًا أن بداية الأمر تعود إلى إذاعة القناة المصرية “أون سبورت” تصفيات كأس العالم ومباريات عالمية، لافتًا إلى أن قناة “أون سبورت” حققت نجاحا كبيرا في فترة وجيزة ما أثار غيرة قناة “بي إن سبورت” القطرية.

وتابع، أنه جلس بالفعل مع علي سالم للاستفادة من خبراته الإعلامية، قائلا: “الناس ديه ـ العاملين في قنوات الجزيرة ـ بتحقد علي الشعب المصري وبتغير منه”.

عمرو أديب يطالب بالإفراج عن مصريين محتجزين في قطر بتهمة التخابر مع أحمد أبو هشيمة

فيما طالب الإعلامي عمرو أديب، الإدارة المصرية ومنظمات حقوق الإنسان، بالتدخل للإفراج عن علي سالم ووليد عبد العزيز، المصريين المتهمين على ذمة قضية ادعت قطر أنهما تخابرا مع مصر والسعودية بتمويل من أحمد أبو هشيمة رجل الأعمال المصري والمالك السابق لمجموعة إعلام المصريين، لقرصنة بث بي إن سبورتس وإنشاء منصة بديلة لها.

وأضاف أن المتهمين ممنوعون من التواصل مع محاميهم، كما أن أسرتهم وذويهم لم يتمكنوا من زيارتهم والتواصل معهم”.

 

وسوم أبو هشيمة السعودية المهندس علي سالم بي إن سبورتس بي ان سبورت بي اوت كيو بي.إن.سبورت بين سبورت رجل الأعمال أبو هشيمة طلب إغلاق الجزيرة علي سالم محللي بي ان سبورت

عاجل طقس الأحد مائل للدفء نهارًا على القاهرة والوجه البحري