رئيس التحرير
محمود المملوك

تفاصيل جديدة.. بلاغ للنائب العام واستغاثة للتفتيش القضائي ضد مافيا الأراضي بالفيوم

القاهرة 24

كشف بلاغ للنائب العام تقدم به محامي وكيلاً عن مواطنة سعودية الجنسية، عن تفاصيل جديدة في اتهام “مافيا” تستولي على أراضي المواطنين والدولة بمركز طامية التابع لمحافظة الفيوم، بالاستيلاء على قطعة أرض 10 أفدنة بجوار أراضي مملوكة لها بمنطقة قرية العزيزية التابعة لمركز طامية، من شخص يدعى عبيد عبدالتواب السنوسي، بغرض إقامة مشروع استثماري عليها غير أنها فوجئت بعد سفرها إلى بلادها عقب ظهور فيروس كورونا بالاستيلاء على الأراضي واقتحام الاستراحة الخاصة بها وسرقة عقود هذه الأراضي.

اتهم البلاغ كل من “عبيد عبدالتواب السنوسي، وشقيقه سنوسي ومحمود عبدالتواب عبدالجليل وإيهاب فاروق عبدالوهاب، وجميعهم مقيمين بمركز طامية بالفيوم”، باستغلال سفر السعودية، “فاطمة بنت عبدالهادي بن ميرزا الفضلي، إلى بلدها وقاموا بالاستيلاء على الأراضي المملوكة لها وقاموا بالاستيلاء على الاستراحة الخاصة بها وسرقة محتوياتها ومن ضمنها عقود الملكية الخاصة بهذه الأرض.

وطلب المحامي محمد روبي عيد، مقدم البلاغ وكيلا عن المواطنة السعودية، في بلاغة الذي حمل رقم 17555 بتاريخ 27 أكتوبر 2020، عرائض النائب العام، باتخاذ الإجراءات القانونية تجاه المتهمين واسترداد حق موكلته.

وأرفق مقدم البلاغ استغاثة المجني عليها وكشف الإحداثيات للأراضي المملوكة للمجني عليها بالمنطقة المذكورة.

مصادر: الأجهزة المعنية بدأت فحص وقائع استيلاء عصابة في الفيوم على أراضي الدولة

من جانب آخر، ناشد الكاتب الصحفي محمد رمضان الدريني، عبر “القاهرة 24″،  إدارة  للتفتيش القضائي، والجهات المعنية التحقيق في ملابسات فيما أسماه مافيا السطو على ممتلكات الدولة والنصب على المواطنين، حيث قال في استغاثته، “دفع محامى الخصوم في مرافعته في قضيته ضد المتهمين، وعدم معرفتهم للشاكي، وليس بينهم أي تعاملات سابقة، وأنه استغل مناصب أولاده برئاسة الجمهوية وأن موكلينه لم ينصبوا عليه”.

ودفع الشاكي بصحة بقرائن أكد أنها تثبت كذب محامي خصومه، وتابع: “إليكم مايثبت كذبهم وبل وتضليلهم، ذلك أن ما يقرب من خمسين من وجهاء المجتمع كانوا في وساطة لإعادة المسروقات والأموال فضلا عن جهات أمنية حققت في القضية بعد أن تم النشر حول مافيا سرقة أراضي الدولة”.

واستكمل رمضان: أولًا.. تدخل وجهاء الفيوم ومنهم برلمانيون هم الحاج محمد محمود في حضور 12 شخص، ثم العمدة عبد الوهاب حسين و14 شخصا منهم الدكتور محمد عبد الحليم والدكتور أحمد عبد الحليم والمحاسب محمود غانم وآخرين لحل المشكلة وكان أخر اتفاق مع شقيق المتهمين “ماهر عبد التواب سنوسي” تعهد فيه لكل من الإعلامى أحمد رجب، والحاج جبريل البرعصى، على أن يسلمه الخصوم الفلوس والمسروقات وإلزام المتهم الثالث بتعويضهم عن إتلاف المزروعات وقطع الطريق”.

تابع: “ثانيا.. أرسلت النيابة العامة إلى الأرض والبيت الذي ينكره الخصوم، وأرسلت الطب البيطري لتشريح جثة الكلب الذى قتله المتهم الأول، ولازال المحضر في تحريات مركز طامية الذى تعمد عدم إرسال التقرير حتى نظر القضية للإفلات من العقاب وتقويض القضية.

استطرد: ثالثا.. أقرت تحريات المركز صحة واقعة النصب على زوجته ولم تذكر التحريات مبلغ 700 ألف جنيه، التى يعلم المركز بها كما يعلم بتفاوضهم ومساومتهم لنا على ردهم المسروقات علما بأن المتهم الثاني وقع على أحد المبالغ بديوان المركز بعد تدخل وسطاء حرصوا على إنهاء الأزمة ولذا اتهمتهم جميعا النيابة العامة.

ذكر الشاكي: “رابعًا.. بعد تدخلات تنازلت من شهر فى النيابة العامة عن واقعة مطاردة أحد المتهمين لطفلي فى الجبل -موقع الأرض محل النزاع- وهو مايعنى أنهم موجودن فى بيتهم وأراضيهم التي ينكرونها”.

استطرد: خامسا.. تعلم كافة الأجهزة الأمنية أنني أقيم فى أرضى وبيتى فى الجبل كوني مصنف بخطر فوق العادة وسجين سياسي سابق صادر بحقى قرار من الأمم المتحدة.”

تابع الشاكي: “سادسا.. يعلم مركز طامية بواقعة السرقة، ويعلم بالتفاوض بل والمساومة على ردها وشاهد رجب وجبريل ولدى شات لمندوبهم يساوم على ذلك ولازال بحوزتي، كما ادعى محام الخصوم في المحكمة، أن أولادى فى رئاسة الجمهورية وأننى كاتب سياسى وضغطت على مركز طامية لإجبار أحد المتهمين على التوقيع على سند بـ 700 ألف علما بأن العكس هو ماحدث وقام رئيس المباحث حازم الهياني، بعمل تحريات لصالحهم وشكوته والتقاني رئيس فرع مصلحة الأمن العام بالفيوم، وعرف بكل شيء وتم نقل رئيس المباحث إلى رعاية الأحداث بعد ذلك، وهو أيضا من حفظ أول محضر وقد استدل به محامى المتهمين للتدليل على أننى ادعى كذبا”.

أضاف الكاتب الصحفي: ثامنا .. قامت زوجتى بتحويل مبالغ على ويستر يونيون باسم أحد المتهمين علما بأن ويستريونيون لديه سؤال فى استمارة الصرف عن سبب تلقي الأموال فكانوا يكتبون شراء أراض وهو ما يثبت ملكيتنا للأرض وشرائنا إياها.

اختتم الشاكي: “حالى واقف لأن المسروقات عبارة عن أرشيف تاريخى ووثائق وكل مايتعلق بالأسرة ورخصة صحيفتى والعقود البيع وشبكة رى وخلافه”.

“القاهرة 24” يكشف تفاصيل جديدة بقضية استيلاء عصابة بالفيوم على أراضي الدولة بالتواطؤ مع ضباط وبرلمانيين

بلاغ للنائب العام وشكوى للداخلية: مافيا بالفيوم تسطو على أراضي المواطنين بالتواطؤ مع ضباط وبرلمانيين