الاثنين ٠١ مارس ٢٠٢١

رئيس التحرير
محمود المملوك

فن

أمير طعيمة يعُلق مجددًا على أزمة محمد رمضان: “ده عداء تاريخي وإحنا في هدنة معهم لفترة”

أمير طعيمة ومحمد رمضان
حرص الشاعر الغنائي أمير طعيمة، على توضيح تصريحاته أمس بشأن اتهام الفنان محمد رمضان، بالتطبيع مع إسرائيل، عقب ظهوره مع مشاهير إسرائيليين في إحدى الحفلات بمدينة دبي في دولة الإمارات العربية.

وكتب طعيمة على صفحته الرسمية بـ”فيس بوك”: “البعض شايف إن طالما فيه معاهدة السلام يبقى عادي إننا كشعوب نطبع مع إسرائيل.. وعايز أقول رأيي في النقطة دي وهو تحليل أكتر منه رأي”.

وقال طعيمة: “هل ينفع عادي تبقى عامل اتفاقية السلام وتبقى ضد الصهيونية وكل من ينتمي إليها؟.. العقيدة اليهودية أو الصهيونية بتؤمن بإسرائيل الكبرى وعلى مدخل الكنيست مكتوب: “ولما تجلى الرب على إبراهام، منحه الأرض المقدسة من النيل إلى الفرات”، وفي العقيدة التوراتية: في ذلك اليوم عقد الله ميثاقًا مع أبرام قائلًا: سأعطى نسلك هذه الأرض، من وادى العريش إلى النهر الكبير”.

واستكمل: “وفي بروتوكولات صهيون وحتى يحين هذا الوقت بيلجأوا انهم يفتتوك داخليا، ونجحوا في ده وبعد ما كانت الحروب معاهم بقت دلوقتي المنطقة بتسعى للفناء الذاتي وما تستغربش لما تلاقي حروب بين سنة وشيعة أو مسلمين ومسيحيين في أي مكان في العالم لأن هم ما بيعترفوش غير بأنفسهم وإنهم شعب الله المختار وأي كائن خارج دايرتهم فهو عدو هيجيله وقت ويزول من على وجه الأرض”.

وأضاف: “أما انت كمسلم فالعداء أيضا عقائدي وتاريخي وعندك آية بتقول: لَتَجِدَنَّ أَشَدَّ النَّاسِ عَدَاوَةً لِّلَّذِينَ آمَنُوا الْيَهُودَ وَالَّذِينَ أَشْرَكُوا ۖ وَلَتَجِدَنَّ أَقْرَبَهُم مَّوَدَّةً لِّلَّذِينَ آمَنُوا الَّذِينَ قَالُوا إِنَّا نَصَارَىٰ ۚ ذَٰلِكَ بِأَنَّ مِنْهُمْ قِسِّيسِينَ وَرُهْبَانًا وَأَنَّهُمْ لَا يَسْتَكْبِرُونَ”.

البعض شايف ان طالما فيه معاهدة السلام يبقى عادي اننا كشعوب نطبع مع إسرائيل و عايز أقول رأيي في النقطة دي و هو تحليل اكتر…

Posted by Amir Teima on Sunday, November 22, 2020

وقال: “ومن أشراط الساعة حديث للنبي عليه الصلاة و السلام: “لَا تَقُومُ السَّاعَةُ حَتَّى يُقَاتِلَ الْمُسْلِمُونَ الْيَهُودَ، فَيَقْتُلُهُمُ الْمُسْلِمُونَ، حَتَّى يَخْتَبِئَ الْيَهُودِيُّ مِنْ وَرَاءِ الْحَجَرِ وَالشَّجَرِ، فَيَقُولُ الْحَجَرُ أَو الشَّجَرُ: يَا مُسْلِمُ، يَا عَبْدَ اللهِ، هَذَا يَهُودِيٌّ خَلْفِي، فَتَعَالَ فَاقْتُلْهُ؛ إِلَّا الْغَرْقَدَ، فَإِنَّهُ مِنْ شَجَرِ الْيَهُودِ”.

وأشار: “وهي معركة “هرمجدون” وفقا لعقيدتهم.. يعني الموضوع محسوم، وكل ده بتكلم عن اليهود عقائديا، لأن الكلام عن الصهيونية كحركة سياسية محتاج كتاب مش بوست.. طب ومعاهدة السلام ؟، النبي عليه الصلاة والسلام أبرم العديد من المعاهدات مع اليهود بالرغم من أنهم لا يوفون بعهد، وده قرار سياسي استراتيجي بيتخذه ولي الأمر لما تبقى المصلحة العامة بتقتضي ذلك، وده ملوش صلة بالتطبيع وانهم يبقوا حبايبك”.

واختتم: “الخلاصة: ده عداء تاريخي وده كيان استعماري مغتصب واحنا في هدنة حربية معهم لفترة من الزمن ده مش معناه إننا هنحبهم ولا عمرهم هيحبونا.. أما البوست بتاع إمبارح: فأنا كل اللي بقوله كمبدأ عام أن قبل ما تتهم حد بالتطبيع لازم تتحقق لأن الناس بدأو يعلقوا بعد نزول الصورة بدقائق، ولازم تتأكد من علم الشخص أنه بيتعامل مع إسرائيلي قبل اتهامه ومازلت عند رأيي لأنها تهمة كبيرة وخطيرة وفيه جهات تحقق في المواضيع دي وتقولنا النتيجة وأنا مش جهة تحقيق ولا أعلم نوايا الغير عشان أقول كانوا يعرفوا ولا لأ”.

أمير طعيمة عن صور محمد رمضان مع إسرائيليين: “هو كان عارف إنه إسرائيلي.. ما ينفعش تهاجم”

وسوم أمير طعيمة التطبيع مع إسرائيل محمد رمضان

مواضيع متعلقة

عاجل رسميًا.. إطلاق أول تطبيق إلكتروني لأماكن محطات الغاز الطبيعي للسيارات