الأربعاء ٢٧ يناير ٢٠٢١

رئيس التحرير
محمود المملوك

فن

دبي.. “لؤلؤة الخليج” التي أسقطت الفنان الموقوف رافع السبابة مرتين

الفنان الموقوف

قليلًا ما يُجمع الناس والجمهور على رأي واحد، مثلما أجمعوا على غرور الفنان الموقوف، اختلفت الآراء حول موهبته التمثيلية أو الغنائية، لكن هناك شبه إجماع أن “نمبر وان” “رافع السبابة” التي يصدرها دائمًا في وجه الكاميرات يعاني من بعض الأزمات النفسية التي تجعله دائمًا في حالة من “الأنا” التي تتخطى روح المُنافسة والتي حذر منها العلماء لأنها رُبما تفتك بصاحبها.

الفنان الموقوف الذي يعشق التباهي بما نعم الله عليه به، بعدما كان شابًا طموحًا قادم من أحد “حواري” منطقة الجيزة وتحديدًا حي المنيب، بدأ خلال الأسابيع القليلة الماضية في استكمال سلسلة التباهي بحصوله على الإقامة الذهبية لدولة الإمارات العربية المتحدة، من حاكم دبي الشيخ محمد بن راشد، أثناء تواجده هناك لتصوير أغنيته “يا حبيبي” الجديدة مع الفنان العالمي ميتر جيمس، وبعدها شارك صورة لهاتف آيفون مصنوع من الذهب ومحفور عليه اسمه، هدية من أحد الأشخاص في دبي.

لكن وحسب ترتيبات القدر سلسلة الانبهارات والتباهي لم تكتمل، بعدما التقط صورة مع فنان إسرائيلي يدعى عومير آدام، ونشرت صورًا أخرى مع بعض الشخصيات الإسرائيلية على رأسهم ايلاد تسلا رجل الأعمال، وابن اخت شارونـ وضياء سبع أول لاعب كرة محترف إسرائيلي في الخليج، تِلك الصور التي هبت من بعدها موجه من الغضب في الشارع المصري والأوساط الثقافية على النجم المصري الذي لم يكن متوقع منه هذا التصرف.

تلك كانت السقطة الأولى له في عيون المصريين، واشتد الأمر سوءًا، بعدما صعب عليه الاعتذار، واكتفى بأنه لم يكن يعرف هوية هؤلاء، لكن حظه العسر أن هذا المبرر لم يكن مُقنع خاصة بعد نشر فيديو له في تلك الحفلة وهو يلتقط تلك الصور وفي الخلفية تذاع الأغنية الإسرائيلية الأشهر في تاريخهم وهي “هافا ناجيلا” التي أذيعت لأول مرة عام 1922.

سقوط الفنان الموقوف أثناء صعوده على مسرح مهرجان ضيافة في دبي (فيديو)

الصور والفيديوهات لم تقلب الرأي العام فقط على الفنان المصري، لكن أخذت عدة مؤسسات خطوات جادة في محاكمته بتهمة الإساءة للشعب المصري، هذا الشعب الذي يحمل على عاتقه القضية الفلسطينية دائمًا، ناهيك عن قضيتنا الشخصية مع هؤلاء، وعلى الفور حددت محكمة القاهرة للأمور المستعجلة جلسة 19 ديسمبر المقبل، اأولى جلسات محاكمة الفنان الموقوف، بتهمة الإساءة للشعب المصري، فيما قرر اتحاد النقابات الفنية “التمثيلية والموسيقية والسينمائية” إيقافه عن العمل لحين التحقيق معه مطلع الشهر المُقبل، بخلاف إلغاء مسلسله الرمضاني القادم “موسى” الذي يتم التفاوض في الوقت الحالي مع النجم عمرو سعد ليحل مكانه.

الفنان الموقوف يعلق على مشهد سقوطه: “ما يقع إلا الشاطر” (فيديو)

 

الموقوف كان من المُمكن أن يُنهي كل هذا الجدل بإعتذار رسمي، لكن بعد تِلك القرارات خرج للجمهور عبر منصاته على السوشيال ميديا قائلًا: “أغنية اشتغلت مش عارف كنت أجري أعيط في الأسانسير ولا ايه”، فيما وجه الشكر لجمهوره بطريقة استفذت البعض قائلًا: “شكرًا جمهوري لعدم دعمكم لي”، فخرجت بعدها نقابة الصحفيين ومنعت تداول اسمه وصورته في أي أخبار، الأمر الذي أغضبه كثيرًا، خاصةً وأن المسموح فقط لنا أن نطلق عليه “الموقوف”.

الموقوف من وقت الأزمة ظل في “دبي” ولم يأتي إلى القاهرة، وذهب اليوم في أوج تلك الأزمة متفاخرًا بطريقته المعهودة، ليتسلم جائزة من أحد المهرجانات الكُبرى في مدينة دبي، وبينما وهو يسير على خشبة المسرح في طريقه لتسلم تلك الجائزة، سقط فعليًا، ليسجل السقوط الثاني له بعد سقوطه في نظر المصريين والعرب قبلها بأيام قليلة، في مشهد مُحرج، حاول تداركه بتودينه على انستجرام قال فيها: “ما يقع إلا الشاطر”.

وسوم نقابة الأبطاء الفقاعة الطبية محمد رمضان

مواضيع متعلقة

عاجل "الصحة": تسجيل 643 حالة إيجابية جديدة بفيروس كورونا.. و55 وفاة