رئيس التحرير
محمود المملوك

"الدنيا متفاتة".. رجاء حسين و"ضرتها" يضربان مثالًا في العلاقات المتوازنة

رجاء حسين ودينا واصف
رجاء حسين ودينا واصف

فجرت منذ شهرين الفنانة القديرة رجاء حسين مفاجأة على الهواء، في برنامج "الستات مايعرفوش يكدبوا"، مفاجأة طلاقها من زوجها الفنان سيف عبد الرحمن، بعد زواج دام 51 عامًا، وكشفت سبب الطلاق الذي تم في 2014 دون علم الجميع، أنه كان بعد فقدانها ابنها الوحيد العقيد مهندس أركان حرب كريم، حين تعرضت الأسرة وقتها لظرف قاسِ جعل الفنانة القديرة تطلب الطلاق واصفة الأمر بإن كريم كان السبب الوحيد الحائل بينها وبين طلب الانفصال.

وبعد إتمام الطلاق قرر الفنان سيف عبد الرحمن الزواج مرة أخرى، وقرر وقتها التقدم لأسرة المخرجة دينا واصف، التي كانت تربطهما علاقة وطيدة بزوجته الأولى، فكان الشرط الأول إخبارها بالأمر، وبالفعل حينما علمت رجاء بالزيجة باركتها، وصارت بين "الضرتين" كما يقال في المأثور العربي والمصري صداقة كبيرة لم نعتادها، حسبما وصفت "حبيبتي وصديقتي وابنائها أبناء لي".

 

برنامج "الستات مايعرفوش يكدبوا"، استضاف منذ يومين الفنانة رجاء حسين، وخطط أن تضم الحلقة "الضرتين"، الفنانة رجاء حسين والمخرجة دينا واصف، وعلى عكس المتوقع دخلت رجاء حسين في وصلة مدح لدينا، ففاجئها البرنامج بدخول دينا واصف الأستوديو، في لحظة مؤثرة قامت الزوجة الأولى لاحتضانها بشدة، وسط بكاء الثانية، التي تعتبر رجاء حسين والدتها وبالفعل تناديها بـ"ماما"، وروت مواقف عدة تدل على الصداقة الكبيرة بين الأثنين.

 

وسار الحوار الذي كان أساسه الحديث عن الزواج والعلاقات المتوازنة بشكل لم يصدق حيث دخل سيف عبد الرحمن الزوج والطليق، على الهاتف، فتكتشف أن علاقة الصداقة ما زالت مستمرة، وأن البيوت بأستمرار مفتوحة لبعض، ودائمًا هناك زيارات، لتكلل رجاء الحديث بعبارة "الدنيا منفاته اللي فاضل بس الكلمة الكويسة".