رئيس التحرير
محمود المملوك

مدير حملة بوتفليقة: الرئيس سيظل فى الحكم سنة واحدة لينفذ وعوده

القاهرة 24

قال عبد الغنى زعلان، مدير حملة ترشح عبد العزيز بوتفليقة، إن الرئيس حيّا المسيرات الشعبية وتحضر الشباب الذي أصبح واعيا، ونبه زعلان الى أن بوتفليقة قال دون مراوغة أنه سيقوم بتغيير النظام والذي ” يعتبر المطلب الأساسي”.

وأضاف زعلان فى تصريحات لوسائل إعلام جزائرية، أن بوتفليقة وعد بدون مراوغة وبعبارات واضحة لا تحمل أي لبس أنه سيقوم بتغيير النظام وهي الرسالة التي دعا فيها لتغيير النظام وفق ما طالب به الشعب”، مشيرا إلى أنه “لن يبقى في الحكم سوى سنة واحدة بعد انتخابه للعهدة الخامسة”.

وذكر زعلان أن بوتفليقة استعمل كلمة مباشرة بعد الانتخابات ستكون ندوة الوطنية يحدّد في تاريخ الانتخابات المسبقة”، مشيراً إلى أن “الشارع تكلّم عن العهدة الخامسة، وبوتفليقة لم يستعمل مفردات يصعب فهمها.

تراجع بوتفليقة

وأعلن بوتفليقة عن تراجعه للترشح لولاية رئاسية خامسة فى الجزائر.

قال الرئيس الجزائرى عبد العزيز بوتفليقة، إن حالته الصحية وعمره لا يسمحان له إلا بأداء واجبي الأخير تجاه الشعب، أتفهم الرسالة التي جاء بها الشباب الجزائري، مؤكداً أنه لم يكن لدي نية قط للترشح للانتخابات الرئاسية

وقد احتشد آلاف الطلاب الجزائريين، صباح اليوم، في ساحة البريد المركزى بوسط العاصمة الجزائرية في احتجاجات جديدة داخل الرئاسة رافضة لترشّح الرئيس عبدالعزيز بوتفليقة لولاية رئاسية خامسة، في الانتخابات المقررة في 18 إبريل المقبل.

تصريحات الرئيس

وقال بوتفليقة في رسالته إن الجزائر “تمرّ بمرحلة حساسة من تاريخها”، مشيرا الى أنه تابع “المسيرات الشعبية الحاشدة” التي شهدتها البلاد”. وأضاف: “أتفهم ما حرك تلك الجموع الغفيرة من المواطنين الذين اختاروا هذا الأسلوب للتعبير عن رأيهم”، منوها بـ”الطابع السلمي” للتحرك.

وتابع الرئيس الذي عاد، الأحد، من جنيف بعد فحوصات طبية أجراها واستغرقت أسابيع، “لن يجري انتخاب رئاسي يوم 18 من أبريل  المقبل. والغرض هو الاستجابة للطلب الملح الذي وجهتموه إلي”، في إشارة الى المتظاهرين ضد ترشحه.

وقال إنه سيعمل على تشكيل “ندوة وطنية جامعة مستقلة ستكون هيئة تتمتع بكل السلطات اللازمة لتدارس وإعداد واعتماد كل الإصلاحات التي ستشكل أسس النظام الجديد”، على أن تنهي مهمتها “قبل نهاية عام 2019”.