الجمعة ٢٢ يناير ٢٠٢١

رئيس التحرير
محمود المملوك

عاجل

حماية الطفل تشكل لجنة لبحث حالة الطفلة المتهمة بإشعال النيران بقرية بكفر الشيخ

حماية الطفل تشكل لجنة لبحث حالة الطفلة المتهمة بإشعال النيران بقرية بكفر الشيخ

قال المهندس صبري عبد المنعم، منسق حماية الطفل بديوان عام محافظة كفر الشيخ، اليوم الجمعة، أنه قرر، تشكيل لجنة لبحث حالة طفلة قرية الشراقوة 45، بالحامول، المتهمة بإشعال النيران في عدد من منازل القرية.

وتابع عبد المنعم، أنه كلف حكمت الباز، مدير وحدة حماية الطفل بالوحدة المحلية لمركز ومدينة الحامول، بترأس اللجنة المشكلة لبحث حالة الطفلة المذكورة، تمهيدًا لتسليم تقرير اللجنة إلى نيابة مركز الحامول، مشيراً إلى أنها حضرت تحقيقات النيابة التى تمت بمعرفة المستشار أحمد عرنوس، وكيل نيابة الحامول، مع الطفلة.

وأكد منسق حماية الطفل بديوان عام محافظة كفر الشيخ،. ان تحقيقات النيابة مع الطفلة ومناقشتها استمرت لمدة 5 ساعات متصلة،. لتنتهي بإخلاء سبيلها كونها أقل من ١٥ عام، على أن اقوم حماية الطفل بعمل بحث حالة عنها.

كانت الأجهزة الأمنية بمحافظة كفر الشيخ قد نجحت بعد أكثر من شهر من نشوب الحرائق داخل منازل قرية ٤٥ الشراقوة بمركز الحامول محافظة كفر الشيخ، من الوقوف على أسباب هذه الحرائق، بعد استعانة الأهالي بعدد من المشايخ ظناً بوجود قوى غير طبيعة تتسبب فى ذلك، وأصبح أهالي القرية في حالة خوف ورعب شديد.

إلأ أنه أثناء سير تحقيقات خلال الساعات الماضية وقيام الأدلة الجنائية والبحث الجنائي بالبحث عن مسببات هذه الحرائق، أبلغ مدير إحدى مدارس التعليم الأساسي عن نشوب حريق محدود في 3 حقائب مدرسية لتلاميذ بالصف السادس الإبتدائى حال تواجدهن بفناء المدرسة.

على الفور انتقلت الأجهزة الأمنية إلى المدرسة وبالفحص توصلت الجهود إلى قيام تلميذة مقيمة بذات القرية بارتكاب الواقعة، وبمناقشتها أقرت بارتكابها للواقعة مستخدمة ولاعه، اشترتها من أحد المحال التجارية وتخفيها داخل حذائها، وارتكابها أيضا لوقائع الحريق بالقرية على سبيل اللهو والعبث وشغفها بردود أفعال الأهالى بتلك القوى غير الطبيعية.

وبمراجعة وقائع الجريمة التى شهدتها القرية، تبين أن غالبيتها بمنازل أقارب التلميذة المُشار إليها وأصدقائها بالمدرسة.

كان السيد جمعة، أحد أهالي القرية، قد صرح في وقت سابق أن النيران اشتعلت خلال الأسابيع الماضية أيام الأربعاء والخميس والجمعة، بمعدل 3 منازل يوميًا، وتستمر حتى نهاية يوم الجمعة من كل أسبوع.

وأضاف جمعة لـ”القاهرة 24 ” أن النيران تشتعل بشكل مفاجئ ولا يوجد سبب محدد لاشتعالها، فمعظم المنازل يبدأ الحريق فيها من غرف النوم، باستثناء منزلين فقط اشتعلا بالكامل، لدرجة أن سيارة الإطفاء أصبحت لا تغادر القرية.
واستكمل جمعة أنه في كل مرة تقوم الأدلة الجنائية التابعة للبحث الجنائي لتحديد سبب الحريق، ليتم التأكيد لأهالي القرية أنه لا توجد شبهة جنائية في اشتعال النيران.

وأكد أن أهالي القرية أصبحوا في حالة طوارئ بسبب ما يحدث ولا يوجد له تفسير، مشيرًا إلى تواجد جميع الجهات المعنية داخل القرية من رئيس مركز ومدينة الحامول، ومأمور مركز شرطة الحامول، والبحث الجنائي والحماية المدنية، وغيرها من الجهات المعنية، والجميع لا يعرف سببا معلوما لهذه الحرائق.

وأشار جمعة إلى أن أهالي القرية لهم مطلب واحد وهو تطهير القرية من السحر والشعوذة، حسب قوله، حيث إنهم منذ بداية هذه الأزمة ولا أحد يقدر على الذهاب للعمل وترك أهله، وأنهم يثقون بأن الأزهر هو من يقدر على السيطرة على الأمر برمته.

كان اللواء جمال نور الدين، محافظ كفر الشيخ، كلف علماء مديرية الأوقاف، بالذهاب للقرية ولقاء الأهالي وقراءة القرآن، وارتفعت مكبرات الصوت بمساجد القرية بالقرآن الكريم طوال الوقت، ولازمها رجال وشيوخ لعل الله يستجيب لدعواتهم لرفع البلاء، ووجدت كل الأجهزة المعنية بالقرية، بالإضافة لعدد من رجال الأوقاف، وأرسلت مشيخة الأزهر 15 شيخا للقرية لمعرفة الوضع وسبب اشتعال النيران.

وسوم الحمول كفر الشيخ ولاعة

مواضيع متعلقة

عاجل طقس الجمعة معتدل نهارًا على القاهرة والوجه البحري