رئيس التحرير
محمود المملوك

أزمة جديدة.. المجمع المقدس يبحث تصرفات كاهن “إخراج الشياطين”

القاهرة 24

لاحت أزمة جديدة في الأفق داخل الكنيسة القبطية الأرثوذوكسية، بعد حالة الهجوم على القس مكاري يونان، كاهن الكنيسة المرقسية الكبرى بالأزبكية، والذي يعرفه الكثيرين بإسم كاهن “إخراج الشياطين”.

الأزمة بدأت حينما سافر يونان إلى الولايات المتحدة الأمريكية لتنظيم إجتماعات ولقاءات روحية دينية، بدعوى من بعض الأشخاص والهيئات المسيحية، خلال الأسبوع الجاري، ولكن أتت الرياح بما لا يشتهي القس، فحالة من الهجوم طالته كونه يُجري إجتماعتًا وندواتًا مع كنائس غير أرثوذوكسية دون تكليف أو توجيه من قداسة البابا تواضروس الثاني.

الأنبا سرابيون مطران لوس أنجلوس وجنوب كاليفورنيا وهاواي، علم بنية القس مكاري يونان المشاركة في لقاء روحي ديني بأحد فنادق كاليفورنيا، حيث إكتشف توزيع دعايا لهذا اللقاء تحت عنوان “فرصة روحية مع الأب مكاري يونان بكاليفورنيا”، وعلى هذا الإعلان صورة القس.

المطران إكتشف إن القس مكاري يونان يُنظم إجتماعات بالتعاون مع هيئة غير أرثوذوكسية، في فندق بمنطقة أورانج كاونتي، بكاليفورنيا، فقام بالتواصل مباشرة مع الأنبا رافائيل، الأسقف العام  والمشرف على كنائس وسط القاهرة، للإستفسار عن ما ينظمه يونان، ورد الأنبا رافائيل قائلًا:” القس مكاري لايتكلم معي إلا برسالة عبر الهاتف، ولا أعرف عنة شيئًا نظرا لمقاطعته لي”.

الأنبا سرابيون لم يكتف بهذا الأمر، فقد أبلغ البابا تواضروس شخصيًا بما حدث، فرد عليه البابا قائلًا:” سوف أفحص الموضوع مع الكاهن الذي أصبحت تصرفاتة غير مقبولة”، ليدخل الأب مكاري يونان في نفقٍ مظلمٍ.

وفي محاولة منه لإنقاذ ما يُمكن إنقاذه، خرج القس مكاري يونان ببيانٍ صحفيٍ قال فيه أنه يصلي من أجل كل من تطاول عليه بكلمة ويقدم له المغفرة، معلنًا عن إلغاء رحلته الى الولايات المتحدة الأمريكية وإعتذاره عن القاء محاضرة بالجامعة الكورية ولقاء العديد من المحبين له.

“القاهرة 24” تواصلت مع مصدر مطلع داخل الكنيسة، رفض ذكر إسمه، لسؤاله عن تطورات تلك الأزمة التي شغلت بال الرأي العام القبطي، فأشار إلى إنه هناك الكثير من التصرفات والأقوال التي أثارت الجدل حول القس مكاري يونان، دون علم السبب الحقيقي وراء تلك التصرفات التي تبدو غريبة من قس كبير ومعروف ولديه خبرة كبيرة.

وأضاف المصدر إن البابا منذ فترة طويلة وهو يضع نصب عينيه تصرفات راعي الكنيسة المرقسية الكبرى بالعباسية، مشيرًا إلى أن يونان بات لا يخضع لسيطرة أحد داخل الكنيسة، وهذا أمر لا تسمح به الكنيسة إطلاقًا ويسعى البابا لمزيد من إحكام السيطرة على زمام الأمور داخل الكنيسة العريقة.

وألمح إلى إن إسم القس مكاري يونان سوف يُطرح على طاولة المجمع المقدس في جلسته الذي ستنعقد قريبًا، ومن الوراد إستدعاءه للسؤال عن التصرفات المثيرة للجدل ومحاولة إيجاد مبررات لتلك المواقف.

وقال المصدر، إن القس مكاري منذ وقت طويل وهو يتصرف بشكل منفرد دون أخذ رأي أحد أو إتباع القواعد والعادات الكنيسة، متجاوزًا أسقفه المباشر، الأنبا رافائيل، كما إنه يتواصل بشكل غير منطقي أو مبرر مع مؤسسات وفرق تسبحة وترانيم وهيئات دينية غير أرثوذوكسية، وهذا ما أغضب البابا عدة مرات، وقال البابا إنه لا يعرف لماذا يقوم القس مكاري يونان بكل تلك الأمور ويثير كل تلك المشكلات.

وشدد إن المجمع المقدس سيقوم على أقل تقدير بتحديد إختصاصات القس مكاري يونان وتحديد خدمته داخل كنيسته فقط دون الخروج منها لأي غرض ديني إلا بإشراف الأنبا رافائيل والبابا تواضروس.

عاجل