السبت ٢٧ فبراير ٢٠٢١

رئيس التحرير
محمود المملوك

اتصالات وريادة أعمال

ردود فعل متباينة عبر "تويتر " بعد اقتحام "الكونجرس".. والصين تسخر

ردود فعل متباينة عبر

الصين وأمريكا -أرشيفية

أجرت الصين مقارنة، اليوم الخميس، بين اقتحام أنصار الرئيس دونالد ترامب لمبنى "الكابيتول" الأمريكي، والاحتجاجات المؤيدة للديمقراطية التي شهدتها هونج كونج العام الماضي، لكنها أشارت إلى أن أحدا لم يسقط عندما سيطر المتظاهرون على "العاصمة" الهيئة التشريعية للمدينة التي تحكمها الصين.

وبث التلفزيون الحكومي الصيني، مقاطع، من مشاهد الفوضى من واشنطن، مرارا وتكرارا، منذ أمس.

فيما قالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الصينية "هوا تشون ينج"، عبر عدد من المنصات، بينها "تويتر"، إنه بينما كانت الأحداث في "هونج كونج" عام 2019، عندما تعرضت الهيئة التشريعية للمدينة للاقتحام؛ كانت أكثر "شدة"، من تلك التي حدثت في واشنطن، ولكن "لم يمت متظاهر واحد".

وتشهد العلاقات بين بكين وواشنطن، أسوأ حالاتها منذ عقود؛ بسبب مجموعة من الخلافات، وغالبًا ما يلفت الدبلوماسيون الصينيون ووسائل الإعلام الحكومية، الانتباه، إلى أنباء العنف أو الفوضى في الولايات المتحدة.

واعلنت الشرطة في واشنطن، أن 4 أشخاص لقوا حتفهم، واعتقل 52 آخرين، بعد أن اقتحم أنصار "ترامب"، مبنى "الكابيتول" الأمريكي، أمس الأربعاء، في محاولة لمنع الكونجرس من التصديق على فوز الرئيس المنتخب جو بايدن في الانتخابات الرئاسية.

وهو ماعلقت عليه المتحدثة باسم وزارة الخارجية الصينية، بالقول: "نتمنى أيضا أن ينعم الشعب الأمريكي بالسلام والاستقرار والأمن في أسرع وقت ممكن".

كما أدانت "هوا"، تصريحات وزير الخارجية الأمريكي، مايك بومبيو، التي قال فيها: إن واشنطن قد تعاقب المتورطين في اعتقال أكثر من 50 شخصًا في "هونج كونج"، وسترسل السفير الأمريكي لدى الأمم المتحدة، لزيارة تايوان.

وعبر موقع "Weibo" الصيني، الشبيه بموقع Twitter، أضافت، ان احتجاجات واشنطن، كانت "أكثر من 90٪"، مثل تلك الموجودة في هونج كونج.

وأضافت أن الزعماء الأوروبيين، يظهرون "معايير مزدوجة" في إدانة أحدهم دون الآخر.

واستطردت: "كانت ردود الفعل والكلمات التي استخدمها البعض في الولايات المتحدة لما حدث في هونج كونج في عام 2019، مختلفة تمامًا عما استخدموه في الأحداث الجارية اليوم في الولايات المتحدة".

بينما أعرب القادة في جميع أنحاء العالم عن صدمتهم وقلقهم ، وأدانوا محاولة تقويض الديمقراطية.

وقال الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، في رسالة بالفيديو، على "تويتر": "ما حدث اليوم في واشنطن العاصمة، ليس أمريكيًّا بالتأكيد".

وشبَِّه نائب سفير روسيا لدى الأمم المتحدة، ديمتري بوليانسكي، الصور، باحتجاجات أوكرانيا التي أطاحت بالرئيس الأوكراني المدعوم من روسيا، فيكتور يانوكوفيتش، في عام 2014، حيث قال: "يسأل بعض أصدقائي عن ما إذا كان شخص ما سيوزع المفرقعات على المتظاهرين؛ لترديد حيلة فيكتوريا نولاند" مستشهدا بزيارة إلى أوكرانيا عام 2013.

وسوم اقتحام الكونجرس تويتر الصين فرنسا

مواضيع متعلقة