رئيس التحرير
محمود المملوك

مبيعات آبل تتخطى سامسونج لأول مرة منذ 5 سنوات

القاهرة 24

تفوقت شركة آبل على سامسونج لتصبح أكبر بائع للهواتف الذكية في جميع أنحاء العالم في الربع الأخير من عام 2020، وهو إنجاز لم تحققه آبل منذ عام 2016، وذلك وفقًا لبيانات السوق من شركة جارتنر.

وفي الربع الأخير من عام 2020 باعت آبل 80 مليون جهاز آيفون جديد، وكانت المبيعات مدفوعة إلى حد كبير بإطلاق أول سلسلة آيفون مزودة بتقنية 5G. 

بينما انخفضت مبيعات الهواتف الذكية العالمية بنسبة 12.5 في المئة في عام 2020، ومن بين أكبر خمس شركات لتصنيع الهواتف الذكية، كانت شركتا آبل وشاومي هما الوحيدتان اللتان لم تتأثرا بالانخفاض العالمي في المبيعات. 

ويرجع ذلك في الغالب إلى أن المستهلكين كانوا يبحثون عن هواتف منخفضة التكلفة وميسورة التكلفة داعمة للجيل الخامس، بدلاً من النماذج الرائدة ذات الأسعار العالية التي تصل إلى 1500 دولار. 

ويأتي نمو آبل  بحسب جارتنر، على الرغم من أنها أطلقت سلسلة آيفون 12 خارج الإطار الزمني المعتاد لشهر سبتمبر بسبب الأزمة الصحية العالمية.

وفي جميع المجالات، أدى النمو المتسارع لاعتماد 5G في جميع أنحاء العالم إلى زيادة الطلب على الهواتف الذكية المتوافقة مع 5G. 

وتقول جارتنر: "إن 5G وميزات الكاميرا المحسنة ساعدت في إقناع العملاء بالترقية إلى نماذج آيفون 12 في الربع الأخير من العام".

وأضافت: "على الرغم من أن المستهلكين ظلوا حذرين بشأن الإنفاق، شجعت الهواتف الذكية الداعمة لشبكات 5G وميزات الكاميرا بعض المستخدمين على شراء الهواتف الذكية الجديدة أو ترقية هواتفهم الذكية الحالية في هذا الربع".

ومقارنة بعام 2019، باعت آبل أكثر من 10 ملايين جهاز آيفون إضافي في الربع الرابع وشهدت زيادة حصتها في سوق الهواتف الذكية العالمية بنسبة 15 في المئة تقريبًا. 

وشهدت سامسونج، المنافس الأقرب لشركة آبل، انخفاضًا في حصتها السوقية بنسبة 11.8 في المئة وباعت 8 ملايين جهاز أقل مقارنةً بعام واحد فقط، وفقًا لبيانات السوق.

وتتعلق زيادة حصة شركة آبل في السوق بنسبة 15٪ تقريبًا بالدورة الفائقة للترقية. 

وحققت أجهزة آيفون وحدها إيرادات تزيد عن 65 مليار دولار في الربع الأول من العام.