رئيس التحرير
محمود المملوك

مر عام على آخر ثوراته.. حظر عودة السكان وضررٌ بيئيٌ بالغ بفعل بركان تال الفلبيني (صور)

القاهرة 24

عندما ثار بركان تال ، وهو موقع سياحي شهير في باتانجاس، قبل عام، فر 5000 شخص من الجزيرة. لا يزال يعتبر خطيرا وتحظر الحكومة على السكان السابقين العودة لكن البعض لا يزال يعيش هناك في خيام.

وكانت العاصمة الفلبينية مانيلا قد أوقفت أنشطتها، بداية 2020، بعدما أطلق البركان سحباً من الرماد في أنحاء المدينة وحذر خبراء الزلازل من احتمال ثورانه في أي وقت وحدوث أمواج مد عاتية "تسونامي".

وأجبرت السلطات آلاف الناس على ترك منازلهم حول "تال"، أحد أصغر البراكين النشطة في العالم، الذي نفث رمادا في أعقاب من فوهته الواقعة في وسط بحيرة على بعد 70 كيلومترا جنوب مانيلا.