رئيس التحرير
محمود المملوك

وزيرة الثقافة تبحث سبل تعزيز التعاون الثقافي مع جنوب السودان

القاهرة 24

استقبلت الدكتورة إيناس عبد الدايم، وزيرة الثقافة، الدكتورة نادية أروب نظيرتها بدولة جنوب السودان، لبحث سبل تعزيز التبادل الثقافي والفني بين البلدين، وذلك بحضور ايوم مكور ضيل مساعدة الملحق الإداري بسفارة جنوب السودان بالقاهرة، والدكتور أحمد عواض رئيس الهيئة العامة لقصور الثقافة، والدكتور فتحى عبد الوهاب رئيس صندوق التنمية الثقافية، والدكتورة سعاد شوقى رئيس قطاع العلاقات الثقافية الخارجية والسيناريست محمد الباسوسى رئيس المركز القومى للسينما.

وأكدت عبد الدايم أنه تم تناول العلاقات الثنائية وتعزيز التعاون الثقافى والفنى بين البلدين الصديقين، مؤكدة أن لقاء وزيرة ثقافة جنوب السودان يعكس التواصل الدائم والمستمر بين مصر وعمقها الإفريقى.

رحبت الوزيرة بالدعوة الموجهة من وزيرة ثقافة جنوب السودان لمشاركة مصر كضيف شرف فى أول مهرجان متخصص فى الثقافة والفنون فى وطنها الذى يشهد احتفالات فلكلورية ومعرضا للمنتجات التقليدية واقترحت استثمار التواجد المصرى فى جنوب السودان باقامة ورش عمل للحرف اليدوية والتقليدية والسينما والمسرح للمزج بين ثقافة الدولتين، ووجهت بتخصيص منحتين لجالية جنوب السودان بمصر لدراسة السينما باكاديمية الفنون وكذلك إدراج جنوب السودان ضمن فعاليات مبادرة علاقات ثقافية لتوطيد أواصر الصداقة بين الدولتين. 

من جابنها قالت وزيرة ثقافة جنوب السودان إن زيارة الرئيس عبد الفتاح السيسى رئيس مصر لدولة جنوب السودان ولقاءه برئيسها سيلفا كير مهدت الطريق لتعزيز التعاون بين البلدين فى مختلف المجالات ومنها الثقافة والفنون، مؤكدة أن جالية بلادها تتابع بشغف الحراك الإبداعى فى مصر، مطالبةً بدعم الدولة المصرية فى تنفيذ مشروع المتحف القومى لجنوب السودان وإيفاد وفد فنى لتصوير وإخراج فيلم وثائقى عن بلدها إلى جانب إقامة أسبوع ثقافى تبادلى يقام فى القاهرة وجوبا فى نفس التوقيت ويشمل معرضا للكتاب وعروض فنية وغيرها من الأنشطة وكذلك تقديم المساعدة الفنية للكتاب والروائيين لطباعة إنتاجهم الأدبى فى مصر.

من جانبها قالت مساعدة الملحق الإدارى بسفارة جنوب السودان بالقاهرة إن مصر وطنها الثانى وأعلنت الفخر بالتعاون مع وزارة الثقافة المصرية، مؤكدة قوة ومتانة العلاقات بين البلدين، مشيرة إلى أن بلادها تسعى للحفاظ على الموروثات وتحرص على تقديمها للعالم باعتبارها معبرا عن الشخصية فى جنوب السودان والتى تعد الثقافة جزء مهم من تكوينها.

 

"غيوم فرنسية" في مختبر السرديات بمكتبة الإسكندرية غدًا