الجمعة ٠٥ مارس ٢٠٢١

رئيس التحرير
محمود المملوك

اقتصاد

إيران تكافح من أجل استعادة 7 مليارات دولار من كوريا الجنوبية

إيران تكافح من أجل استعادة 7 مليارات دولار من كوريا الجنوبية

البنك المركزي الإيراني

تشعر البنوك الكورية الجنوبية بالقلق من العقوبات الأمريكية، وهو ما يدفعها للتمسك بشدة بمليارات الدولارات من الأموال الإيرانية، ويبدو أنها غير مستعدة للتزحزح عن موقفها قبل أن يتولى جو بايدن الرئاسة الأمريكية.

وقال محافظ البنك المركزي الإيراني عبد الناصر همتي، الذي التقى بأحد كبار الدبلوماسيين الكوريين الجنوبيين الأسبوع الماضي، إن البنوك لن تفرج عن مدفوعات بقيمة 7 مليارات دولار مقابل النفط الإيراني العالق في ودائع مقومة بالوون في كوريا الجنوبية، ولا حتى لأغراض تجارية إنسانية خاصة تشرف عليها جزئيًا الحكومة الأمريكية نفسها.

وقال همتي في رد مكتوب على أسئلة أرسلتها بلومبرج إنهم يظهرون "تعاونًا كاملًا" مع حملة "الضغط الأقصى" لإدارة ترامب لعزل إيران عن النظام المصرفي العالمي من خلال العقوبات. ونفى أن يكون استيلاء الحرس الثوري الإيراني على ناقلة النفط التي ترفع علم كوريا الجنوبية الشهر الماضي له علاقة بالنزاع على الأموال.

وأصبح مصير الأموال المحاصرة أكثر إلحاحًا مع تولي بايدن السلطة في 20 يناير.

وقال الرئيس الأمريكي المنتخب إنه منفتح على رفع العقوبات والعودة إلى الاتفاق النووي بين القوى العالمية مع إيران إذا عادت طهران إلى الامتثال الكامل للاتفاق واستقال دونالد ترامب في 2018.

تفرض الولايات المتحدة عقوبات على قطاع الخدمات المالية والبنك المركزي الإيراني ، كما أن الدولة معزولة إلى حد كبير عن النظام المصرفي العالمي حتى بالنسبة و للتداولات التي يُفترض أن تُعفى من العقوبات ، مثل الأدوية والأغذية.

يمكن تحويل الأموال في كوريا الجنوبية إلى أداة التجارة الخاصة المدعومة من الاتحاد الأوروبي والمعروفة باسم Instex أو سويسرا والولايات المتحدة المشتركة. وقال حماتي إنه آلية إذا كانت البنوك الكورية مستعدة للإفراج عن الأموال. لكنه قال إن هذه ستكون خطوة ثانية.

وقال "الخطوة الأولى هي أن نشهد إرادة سياسية في البنوك الكورية للإفراج عن الأموال والتعاون مع البنوك الإيرانية". "لم نشهد مثل هذه الإرادة السياسية بعد".

"نفط الهلال" تدعو العالم لاستراتيجية طاقة تشمل الغاز الطبيعي

وسوم البنوك الكورية الجنوبية البنك المركزي الإيراني العقوبات الأمريكية الاقتصاد إيران

عاجل نقطة ومن أول السطر.. هل يلمح رامي عباس لرحيل محمد صلاح؟!