رئيس التحرير
محمود المملوك

"حسني مبارك كره رجال الأعمال".. تاريخ علاقة حسين صبور بالرئيس الراحل (فيديو)

القاهرة 24

كان الملياردير حسين صبور، رجل الأعمال الشهير الذي وافته المنية اليوم الخميس، من أشهر وأكبر رجال الأعمال في مصر، الذي عاصر كل الرؤساء، وكان من المقربين للرئيس الراحل محمد حسني مبارك.  

حكى صبور عن مبارك بأنه في أول لقاء لهما كان في بداية عهده، قائلا إن حسنى مبارك لم يكن مؤمنا برجال الأعمال، بالإضافة إلى أن مسئولين برئاسة الجمهورية حذروه من استغلال رجال أعمال سفرهم مع الرئيس، وادعائهم تقربهم منه للحصول على منافع شخصية باعتبارهم "شلته".

وأضاف صبور أنه عقب توليه رئاسة مجلس الأعمال المصري الأمريكي قرر الرئيس مبارك الذهاب لأمريكا في أول زياراته، واختيار 6 رجال أعمال لرفقته كان هو ضمنهم.

وسط إجراءات احترازية.. أسرة الرئيس الراحل حسني مبارك تحيي ذكرى وفاته (فيديو)

وروى صبور أن رجال الأعمال تم تكليفهم بالذهاب مبكرا، والحديث مع الصحافة والإعلام عن مصر، قبل الزيارة الرسمية بـ10 أيام، وفي لقاء رسمي مع لجنة من الكونجرس، وضع كل منهم تصورا مبدأيا للأسئلة التي يمكن طرحها من قبل الجانب الأمريكي، وتم تجهيز نماذج إجابات لكل سؤال، وسأله أحد أعضاء اللجنة عن الرشاوى فى مصر، وأجاب أنه لا توجد رشاوى، قائلا: "فإذا كنت تعتقد أن هناك وزيرا أو وكيل وزارة يحصل على رشوة فهذا لا يحدث، ولكن قد يحصل الموظف الذى يصرف مستحقات الشركات على هدايا منها، فهو يحرر لها شيكات بالملايين ويحصل على مرتب لا يتجاوز 100 جنيه، ولذا قد تقدم له هدية مثل قلم أو محفظة".

وحكى صبور أنه قبل تواجد الرئيس مبارك، مع أي من كبار رجال الأعمال، في العالم أو المسؤولين الأجانب، كان يجتمع أولا برجال الأعمال، ويسألهم عن أفضل أساليب الرد على الضيوف في النقاط والمواضيع الاقتصادية.

عزاء رجل الأعمال حسين صبور في المجمع الإسلامي بالشيخ زايد السبت

وأوضح صبور أنه كان مرافقا دائما للرئيس الراحل مبارك، في كل زياراته الخارجية، إما رئيسا للوفد أو عضوا في الوفد، وكانت له سفرية مع مبارك لإنجلترا، وأرادت الأسرة الملكية إقامة احتفالا خاصا له في المتحف البريطاني داخل الجناح المصري، وجاء الأمير وولي العهد هناك وكبار المسؤولين من الجانبين، وكان الرئيس في منتهى السعادة بأنه أقيمت له حفلة لم تقم لأحد من المسؤولين المصريين، وقال لهم: "اتبرعوا بقى لمصر أنا اللي حاميكم، الشعب مش بيحبكم"، ثم سأل مبارك رجال الأعمال الحاضرين: "هل أحد منكم من مواليد مدينة المنصورة"، ورددوا بأنه لا يوجد.  

واستكمل الرئيس موضحًا سبب سؤاله بأن الدولة تبنى مستشفى لوحدة الكلى بالمنصورة، وتحتاج لأجهزة بالدولار، وكان يريد رجل أعمال أن يتبرع بها لخدمة أهله فى المنصورة.

وكشف صبور نهاية علاقته بمبارك، في وقت مبكر من حكمه، بأنه طرح عليه أزمة مع المستثمرين تخص قانون الاستثمار الذي سيؤثر عليهم بالسلب، ووعده مبارك بأنه يتحدث معه في مكتبه بالقصر الرئيس قائلاً: "لا دعاني ولا سافرت معاه بعد كدا".